الكالتشيو الإنتر يتغلب على ميلان ويتقدم للمركز الرابع

يوفنتوس يستمر في الصدارة بفوز صعب على سيينا

نشر في: آخر تحديث:
أكد إنتر ميلان صحوته وحقق الفوز الثالث له على التوالي في الدوري الإيطالي لكرة القدم، حيث تغلب على جاره ميلان 1/صفر، اليوم الأحد، في مباراة قمة (ديربي) ميلانو ضمن منافسات المرحلة السابعة من الدوري.

وجاء هدف الفوز لإنتر ميلان في الدقيقة الثالثة من المباراة وأحرزه والتر صامويل، وأخفق ميلان في إدراك التعادل رغم ضغطه الهجومي المتواصل والفرص العديدة التي صنعها خاصة في الشوط الثاني الذي اكتفى إنتر ميلان في أغلب فتراته بالتكتل الدفاعي.

وانصب تركيز إنتر ميلان على الحذر الدفاعي بشكل كبير في الشوط الثاني، ليتغلب الفريق على النقص العددي في صفوفه بعد طرد لاعبه الياباني يوتو ناغاتومو في الدقيقة 48 لحصوله على الإنذار الثاني.

وارتفع رصيد إنتر ميلان إلى 15 نقطة في المركز الرابع بفارق الأهداف فقط خلف لاتسيو، بينما تجمد رصيد ميلان عند سبع نقاط في المركز الحادي عشر.

وواصل يوفنتوس انطلاقته في الموسم الحالي للدوري وتغلب على مضيفه سيينا 2/1 في وقت سابق اليوم.

وسجل الألماني ميروسلاف كلوزه ثنائية قاد بها لاتسيو إلى الفوز على مضيفه بيسكارا 3/صفر، كما استعاد روما نغمة الانتصارات على ملعبه وتغلب على أتالانتا 2/صفر.

وفي مباريات أخرى جرت اليوم، تغلب كالياري على مضيفه تورينو 1/صفر، وكاتانيا على بارما 2/صفر، وفيورنتينا على بولونيا 1/صفر، ونابولي على أودينيزي 2/1.

وعلى ملعب "جوسيبي ميازا" بميلانو، بدأت المباراة حماسية واستغل إنتر ميلان أول فرصة تهديفية ليفتتح التسجيل بعد دقيقتين فقط من بداية المباراة، حيث ارتقى والتر صامويل لكرة من ضربة حرة وسددها برأسه في الشباك معلنا تقدم إنتر ميلان 1/صفر.

وكاد دييغو ألبرتو ميليتو أن يضيف الهدف الثاني لإنتر ميلان في الدقيقة السادسة، عندما ارتكب كريستيان أبياتي حارس مرمى ميلان خطأ فادحا، ووصلت الكرة إلى ميليتو الذي تأخر في تسديدها ليتصدى لها أحد المدافعين ثم عادت الكرة مجددا إلى ميليتو الذي سددها ضعيفة برأسه ليتصدى لها أبياتي.

وسرعان ما بدأ ميلان استعادة توازنه وكثف ضغطه الهجومي، لكن إنتر ميلان توخى الحذر الدفاعي الشديد للحفاظ على تقدمه.

وكاد ريكاردو مونتوليفو أن يدرك التعادل لميلان في الدقيقة 14، حيث سدد كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء لكنها مرت بجوار القائم مباشرة.

وتوالت محاولات ميلان لاختراق دفاع منافسه من خلال تحركات ستيفان شعراوي وبويان كركيتش، بينما بحث الإنتر عن الفرص التهديفية من خلال الهجمات المرتدة السريعة.

وكاد كيفن برينس بواتينغ أن يسجل لميلان في الدقيقة 30، حيث تلقى عرضية وسدد كرة قوية من حدود منطقة الجزاء لكنها مرت بجوار القائم.

ولعب أنطونيو كاسانو دورا كبيرا في هجمات إنتر ميلان وشكل خطورة حقيقية على مرمى أبياتي.

وارتكب دفاع إنتر ميلان خطأ في الدقيقة 36 كاد أن يسفر عن هدف التعادل لكن بواتينغ سدد الكرة بدون تركيز بعيدا عن المرمى.

وأسكن مونتوليفو الكرة في شباك سمير هندانوفيتش حارس مرمى إنتر ميلان في الدقيقة 40، لكن الحكم لم يحتسبها هدفا بدعوى استخدام اوربي إيمانويلسون الخشونة مع هندانوفيتش.

وفي بداية الشوط الثاني دفع أندريا ستراماتشيوني المدير الفني لإنتر ميلان باللاعب فريدي غوارين بدلا من كوتينهو.

وتلقى إنتر ميلان صدمة في الدقيقة 48 حيث طرد لاعبه الياباني يوتو ناغاتومو، إثر حصوله على الإنذار الثاني بسبب لمس الكرة بيده متعمدا.

وفي الدقيقة 50 أجرى ماسيميليانو أليجري المدير الفني لميلان تغييرا، حيث أشرك إغناسيو أباتي بدلا من دانييلي بونيرا.

وأجرى ستراماتشيوني التبديل الثاني لإنتر ميلان في الدقيقة 53، حيث أشرك ألفارو بيريرا بدلا من أنطونيو كاسانو.

وكاد مونتوليفو أن يسجل لميلان في الدقيقة 65 من كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، لكن هندانوفيتش تصدى لها ببراعة، ثم حاول بواتينغ استغلال عرضية بعدها لكنه سدد كرة ارتدت من الأرض إلى خارج الشباك.

وفي الدقيقة 68 سدد مونتوليفو صاروخية أخرى تصدى لها الحارس وارتدت الكرة إلى بويان كركيتش، الذي كاد أن يتابع الكرة بتسديدة أخرى، لكن الحظ عانده وانزلق اللاعب على أرضية الملعب.

وواصل ميلان ضغطه الهجومي، لكنه واجه تماسكا دفاعيا من جانب إنتر ميلان، الذي سعى بشتى الطرق للحفاظ على تقدمه لحصد النقاط الثلاث.

ولم تسفر محاولات ميلان المتتالية عن جديد في الدقائق المتبقية من المباراة لتنتهي بفوز الإنتر 1/صفر.

يوفنتوس يعزز صدارته

تجنب يوفنتوس إمكانية التنازل عن الصدارة، بعد أن خرج فائزاً على مضيفه سيينا 2-1 بفضل هدف متأخر من لاعب وسطه الدولي كلاوديو ماركيزيو، اليوم الأحد، على ملعب "ارتيميو فرانكي" في المرحلة السابعة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وبدأ سيينا، الذي يقبع في المركز قبل الأخير برصيد نقطتين رغم فوز بمباراتين وتعادل بمثلهما (حسمت من رصيده 6 نقاط لتورطه في فضيحة المراهنة على المباريات)، في طريقه لأن يحرج يوفنتوس ويجبره على الاكتفاء بتعادل مخيب آخر، يضيفه إلى ذلك الذي حققه في منتصف الأسبوع أمام ضيفه شاختار دانييتسك الأوكراني (1-1) في دوري أبطال أوروبا، قبل أن يتدخل ماركيزيو في الدقيقة 85 ويهدي فريق "السيدة العجوز" فوزه السادس في 7 مباريات.

ورفع يوفنتوس، الذي حافظ على سجله خالياً من الهزائم في الدوري للمباراة السادسة والأربعين على التوالي، أي منذ خسارته أمام بارما (صفر-1) في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من موسم 2010-2011، رصيده في الصدارة إلى 19 نقطة.

وبدأ يوفنتوس، الذي يشرف عليه في أرضية الملعب مدافعه السابق ماسيمو كاريرا في ظل إيقاف المدرب أنطونيو كونتي لأربعة أشهر بسبب فضيحة "كالتشوسكوميسي"، المباراة بطريقة مثالية، بعد أن افتتح التسجيل في الدقيقة 14 من ركلة حرة نفذها نجمه اندريا بيرلو.

لكن سيينا، الذي لم يذق طعم الفوز على يوفنتوس للمواجهة السابعة على التوالي بينهما، عاد الى اللقاء في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول عندما أدرك التعادل بواسطة رأسية من إيمانويلي كالايو الذي وصلته الكرة داخل المنطقة بعرضية للبرازيلي ماريانو أنغلو.

وانتظر يوفنتوس، الذي يستعد لموقعة نارية في المرحلة المقبلة أمام نابولي على ملعبه "يوفنتوس ارينا"، حتى الدقائق الخمس الأخيرة ليخطف النقاط الثلاث، إثر ركلة ركنية نفذها سيباستيان جوفينكو ووصلت على إثرها الكرة إلى المدافع جورجيو كيليني الذي حولها برأسه إلى زميله في المنتخب الوطني فأودعها الأخير شباك الحارس جانلوكو بيغولو.

لاتسيو يفوز على بيسكارا

وعلى "ستاديو ادرياتيكو"، بقي لاتسيو في دائرة الصراع مع يوفنتوس ونابولي على الصدارة، وذلك بعد عودته من ملعب بيسكارا بالنقاط الثلاث من خلال الفوز عليه بثلاثية نظيفة للبرازيلي اندرسون هرنانيس (4) والألماني ميروسلاف كلوزه (24 و34) اللذين رفعاً رصيد فريقهما إلى 15 نقطة في المركز الثالث بفارق 4 نقاط عن يوفنتوس

روما يتغلب على أتالانتا بثنائية.

وعلى الملعب الأولمبي في العاصمة، نفض روما عنه غبار هزيمته القاسية الأسبوع الماضي أمام يوفنتوس (1-4)، وذلك بفوزه على ضيفه أتالانتا 2-صفر.

وسجل الأرجنتيني اريك لاميلا الهدف الأول لفريق المدرب التشيكي زدينيك زيمان بعد تمريرة بينية من القائد فرانشيسكو توتي (30)، وأضاف الأميركي مايكل برادلي الهدف الثاني بتسديدة من زاوية ضيقة (62).

ورفع فريق العاصمة، الذي أبقى الثنائي دانييلي دي روسي وبابلو اوسفالدو على مقاعد الاحتياط بسبب أدائهما المتواضع في المرحلة السابقة أمام يوفنتوس، رصيده إلى 11 نقطة في المركز الخامس بفارق الأهداف أمام فيورنتينا الذي تغلب على ضيفه بولونيا بهدف لنجمه المونتينيغري ستيفان يوفوتيتش (7)، وكاتانيا الذي تغلب على ضيفه بارما بهدفين للأرجنتينيين اليخاندرو غوميز (2) وغونزالو بيرغيسيو (79) في لقاء أكمله الضيوف بعشرة لاعبين بعد طرد التونسي الأصل يوهان بنعلوان (68).

كالياري يتغلب على تورينو بهدف للبرازيلي نيني

وعاد كالياري من ملعب تورينو بفوزه الأول لهذا الموسم، بعد أن تغلب عليه بهدف وحيد سجله البرازيلي أندرسون نيني (74 من ركلة جزاء).
وتستكمل المرحلة لاحقا بمواجهة نارية بين الجارين ميلان وإنتر ميلان.