مباراة بين إنكلترا وصربيا تتحول إلى حلبة مصارعة

الجمهور الصربي أطلق هتافات عنصرية ورشق اللاعبين الإنكليز بالألعاب النارية

نشر في: آخر تحديث:
تحولت مباراة كرة قدم جمعت المنتخب الإنكليزي ونظيره الصربي ضمن إطار التصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم تحت سن 21 عاماً إلى حلبة مصارعة حقيقية، وذلك على إثر الاشتباكات الجماعية بين لاعبي المنتخبين عقب انتهاء المباراة بفوز الإنكليز بهدف دون مقابل.

وتسبب الهدف الذي أحرزه اللاعب الإنكليزي كونور ويكام في الثواني الأخيرة من المباراة في إشعال الأجواء على أرضية الميدان، بعد قيام الجمهور برشق لاعبي المنتخب الإنجليزي بالألعاب النارية بينما كانوا يحتفلون بهدفهم.

كما اندلعت اشتباكات عقب انتهاء المباراة التي أقيمت في مدينة كروسيفاتش الصربية (جنوب شرقي بلغراد) بسبب هتافات عنصرية من الجمهور الصربي ضد لاعب المنتخب الإنكليزي "داني روز" ليدخل بعدها الفريقان في عراك بالأيدي داخل الملعب.

وأطلق المشجعون أصواتا تحاكي القردة - في إشارة إلى ما يقوم به بعض المشجعين تجاه اللاعبين السود - عندما تحصل مدافع انكلترا داني روز على بطاقة حمراء لأنه سدد الكرة في المدرجات بعد صافرة نهاية اللقاء.

وشنت الصحافة البريطانية هجوما لاذعاً على الأحداث التي أعقبت المباراة، حيث نقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي " تصريحاً للناطق باسم رئاسة الوزراء أكد فيها أن الحكومة ستدعم شكوى اتحاد الكرة الانكليزي حول الإهانات العنصرية، مشيراً إلى أن "رئيس الوزراء ديفيد كاميرون يشعر بالاشمئزاز من المشاهد التي تابعها في صربيا".

وباتت العنصرية في ملاعب كرة القدم في الفترة الأخيرة "مرضاً مزمناً" تعاني منه بعض البلدان، على الرغم من الجهود الجبارة التي يبذلها الاتحادان الدولي والأوروبي لكرة القدم "فيفا" في مكافحتها.