آمال اتحاد جدة في مواجهة طموحات الأهلي بقمة مثيرة

في لقاء الذهاب من دور الـ4 لمسابقة دوري أبطال آسيا

نشر في: آخر تحديث:
تترقب الأوساط الرياضية مواجهة سعودية خالصة، تجمع الاتحاد بغريمه التقليدي الأهلي، في طريق الوصول إلى نهائي بطولة دوري أبطال آسيا في نسختها الحالية 2011-2012.

يدخل الفريقان لقاء الذهاب بطموحات كبيرة رغبة في الاقتراب من الوصول إلى النهائي الآسيوي الكبير، قبل مواجهة الإياب التي ستجمعهم في 31 من شهر أكتوبر الجاري.

الاتحاد صاحب أفضلية الأرض والجمهور في لقاء الذهاب، يدخل اللقاء بمعنويات كبيرة، بعد إعلان جاهزية مهاجمه الدولي نايف هزازي، وتواجد نجمه محمد نور ضمن التشكيلة الأساسية، ويعد الاتحاد ضمن فرق النخبة في آسيا بعد تحقيقه لقبها في نسختين متتاليتين 2004- 2005، ووصوله إلى النهائي الآسيوي في موسم 2009.

وتعتبر المشاركه الاتحادية في المسابقة مثالية حتى الآن، بعد أن تصدر مجموعته برصيد 16 نقطة وبلا خسارة، وفي دور الـ16 تمكن من سحق بيروزي الإيراني بنتيجة (3-صفر)، قبل أن يتجاوز بطل الصين غوانزهو في دور الـ8 بفارق الأهداف، بعد أن فاز في لقاء الذهاب (4 -2) وخسر الإياب (1– 2).

على الجانب الآخر، يدخل الأهلي اللقاء بأمنيات كبيرة رغبة في العودة إلى الواجهة الآسيوية، باعتباره أول ناد سعودي يصل إلى نهائي آسيوي وذلك في عام 1986م .

وبعد مرور 26 عاما على آخر نهائي آسيوي يخوضه الفريق، يحاول الأهلي استغلال استقرار أوضاعه الفنية وبروزه بشكل كبير في المسابقات المحلية في خطف نتيجة مرضية لجماهيره في لقاء الذهاب، بانتظار مواجهة الإياب التي ستجمع الفريقين بعد 10 أيام .

وكانت المشاركه الأهلاوية قد حققت نجاحات كبيرة حتى الآن، على خلاف ما شهدته النسخ الماضية من البطولة في أعوام ( 2005 – 2008 – 2010)، حيث تأهل عن مجموعته في المركز الثاني خلف ساباهان الإيراني، وتمكن من التغلب على الجزيرة الإماراتي خارج الديار بركلات الترجيح (4 – 2).

وفي دور الـ8 واجه الأهلي ساباهان الإيراني للمرة الثانية خلال نفس النسخة من البطولة، وتمكن من إقصائه مستوى ونتيجة، بعد أن تعادل معه سلبياً في إيران، قبل أن يتمكن من سحقه في الإياب بنتيجة (4 – 1).

ويبرز من الاتحاد قائد الفريق محمد نور صاحب الخبرة العريضة في هذه البطولة، والمحترف البرازيلي "سوزا" الذي يواصل تقديم مستوياته الكبيرة، ومهاجمه نايف هزازي هداف الفريق في البطولة برصيد 7 أهداف.

وتعول الجماهير الأهلاوية على جاهزية المحترف البرازيلي فيكتور صاحب الـ6 أهداف في المسابقة حتى الآن بعد تعافيه من الإصابة، وزميله في الفريق العماني عماد الحوسني، ونجم خط الوسط تيسير الجاسم، وتشهد أوضاع الفريقين استقرارا كبيرا على الجانب التدريبي بتواجد الإسباني كانيدا مدرب الاتحاد، والتشيكي غاروليم مدرب الأهلي.

اللقاء المنتظر سيعلن اقتراب ناد سعودي من تحقيق أغلى البطولات الآسيوية على مستوى الأندية، هل يكرر الاتحاد نجاحاته الآسيوية، أم يعود الأهلي إلى الواجهة عبر بوابة غريمه التقليدي.