مدرب لبنان بوكير مهمتنا صعبة لكنها غير مستحيلة

أكد استبعاده لبعض اللاعبين على خلفية التلاعب بالنتائج

نشر في: آخر تحديث:
بعد مرور عام ونصف على استلامه دفة تدريب المنتخب اللبناني، قرر المدير الفني الألماني ثيو بوكير الخروج عن صمته، والحديث عن الكثير من الأمور التى شغلت الشارع الرياضي.

وفي تصريح لـ"العربية.نت" حيث وجه انتقادا لاذعا لاتحاد الكرة الذي لم يتمكن من تأمين مباراة ودية قوية قبل مواجهة قطر في تصفيات كأس العالم, قال بوكير: "عملية التواصل مع المنتخبات الخارجية ليست من مسؤوليتي بل هي من مسؤوليات اتحاد اللعبة".

وأضاف: "لدينا ثلاث مباريات متبقية ويمكن تحقيق الفوز فيها, نعلم أن المهمة صعبة لكنها ليست مستحيلة، وعلى الاتحاد تأمين مباريات قوية لأنه ليس هناك مستحيل في عالم كرة القدم".

وعن انتقاده بتوجيه الاتهام دائما للاعبين بالتقصير، قال: "أنا لم أقل أن اللاعبين قد خذلوني، لكن هناك الكثير من الأشخاص غيورين، وينقلون تصاريح بشكل مغاير لما أقوله".

وحول مباراة قطر المقبلة، قال: "منتخب قطر ليس أقوى منا لدينا لاعبين، ولكننا نعاني الكثير من المشاكل أهمها اللعب على العشب الصناعي وهذا ما يجعل التفوق للمنتخبات".

وأشار إلى أن لبنان ليس دولة متقدمة كروية كالسعودية والكويت والإمارات وغيرها والتي تمتلك الكثير من الامكانيات.

أما فيما يتعلق بموضوع المراهنات والتلاعب بنتائج المباريات، فجر الثعلب الألماني المفاجأة عندما أعلن عن سبب استبعاد بعض اللاعبين من المنتخب، وقال: "نعم هناك ملف كبير يتعلق بموضوع المراهنات, الاتحاد على علم بهذا الموضوع لقد قمت باستبعاد بعض اللاعبين لضلوعهم في هذا الملف, موضوع المراهنات موضوع خطير جدا هناك أشخاص متهمين وقد قمت باستبعاد بعض اللاعبين من المنتخب بسبب قضية المراهنات والتلاعب، وعلى اتحاد اللعبة اتخاد قرار واضح بشأن هذا الموضوع".



وعن طموحاته مع منتخب لبنان، قال: "طموحي اليوم وهدفي هو إعداد منتخب لديه القدرة على الفوز لفترات طويلة وزرع الثقة بين نفوس اللاعبين".