شيبوب مستعد للعودة إلى تونس وجاهز للمحاسبة

صِهر الرئيس التونسي يظهر على قناة تلفزيونية لأول مرة منذ فِراره

نشر في: آخر تحديث:
بعد أخذ ورد في كواليس المحاكم، كسب سليم شيبوب صهر الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي ورئيس نادي الترجي معركته مع القضاء، عندما نقضت دائرة التعقيب قرارا أصدرته محكمة ابتدائية بمنع مقابلة تلفزيونية أجرتها قناة التونسية الخاصة مع شيبوب في مقر إقامته في أبو ظبي.

ومن المتوقع أن يتحدث سليم شيبوب وهو رئيس اللجنة الأولمبية ونادي الترجي السابق الليلة في مقابلة مسجلة سوف يتبعها اتصال على الهواء بالأقمار الصناعية.

وسيظهر شيبوب لأول مرة صوتا وصورة منذ فراره من تونس في العاشر من شهر يناير 2011، أي قبل أيام قليلة من اندلاع الثورة التونسية.

شيبوب الذي يواجه بعض التهم قال في المقابلة المزمع بثها: "أنا على استعداد للعودة إلى بلدي تونس اليوم قبل الغد، ومستعد للمحاسبة، لكنني لا أملك جواز سفر ساري المفعول".

كما شرح شيبوب في المقابلة ظروف وملابسات خروجه من تونس.

يذكر أن شيبوب ترأس نادي الترجي لمدة سبعة عشرة عاما، حقق خلالها شيخ الأندية التونسية، كما أحرز في تونس أكثر من عشرين لقبا، من بينها خمسة ألقاب إفريقية.

وترأس شيبوب اللجنة الأولمبية التونسية لأكثر من خمس سنوات، وكان ممثلاً للاتحاد الإفريقي لكرة القدم في الفيفا، وعضوا في المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي قبل أن يفتقد لجميع مناصبه بعد قيام الثورة التونسية.