آخر نكتة الدوري على الأبواب

عبدالرحمن فهمى

نشر في: آخر تحديث:
هل سمعتم آخر نكتة

الدوري العام يبدأ يوم 18 ديسمبر.. بعد أقل من تسعة أيام!!!!

ناس بتحلم ومش عايشة في البلد!!!.. البلد منقسمة قسمين.. والخوف من التطور إلي ما هو اسوأ.. بدرجة أن أمريكا خافت علي أكبر وأهم دولة في الشرق الأوسط فتحدث أوباما تليفونيا مرتين يقدم نصائحه وأفكاره.. والحصار الشعبي حول مقر الرئاسة ولم تنفع كل الحواجز.. سواء بالأسمنت أو الأسلاك الشائكة.. والبلد علي كف عفريت.. وهم... يطالبون ببدء الدوري أو ماقضاة وزير الرياضة العامري فاروق أمام المحاكم.. ما هذا التهريج يا سادة؟؟

أعجبني وسط هذا الجو الهباب ولا أقول الضباب تفكير الرجل الاقتصادي الناجح ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك الذي بدأ يفكر بعقلية رجال الأعمال الكبار.. طلب أن يجتمع بوزير الرياضة لمواجهة الموقف بعقلية واقعية.. وهذا هو عين العقل والتفكير السليم..

فوجئت بما جاء في الصحف أن ممدوح عباس يريد إسقاط الضرائب عن الأندية من باب مواجهة الموقف ولو بطريقة جزئية.. أحسن من مفيش!!!

أقول فوجئت لأن الرياضة أساسا طبقا لكل اللوائح التي عاصرتها معفاة من الضرائب.. تذاكر المباريات معفاة من الضرائب من أيام مختار التيتش حينما كان وكيل وزارة الشئون الاجتماعية لشئون الرياضة.. تذاكر السينما والمسرح والملاهي عليها ضرائب كبيرة "نعم" ولكن تذاكر المباريات معفاة من هذه الضرائب... أكثر من هذا...

من حق أي ناد أو هيئة رياضية أن تقيم حفلا فنيا سواء حفل غنائي أو مسرحي.. بدون ضرائب أيضا.. بشرط أن تكون مرتين في السنة فقط.

وسبب حكاية "مرتين" أن الأندية لها مسابقتان فقط هما الدوري العام وكأس مصر.. غير ذلك يكون استثمارا يخضع النادي فيه للضرائب الفنية العادية.



ولكن.. أخيراً.. تقرر أخذ ضرائب علي عقود اللاعبين والمدربين بعد أن وصلت إلي ملايين ومليارات.. واعتقد أن هذا هو المقصود من الإعفاء من الضرائب الذي سيطلبه ممدوح عباس من الوزير.. وأيضا الضرائب علي الاستثمار التجاري مثل بوتيكات الزمالك مثلاً..

وإذا تم إعفاء اللاعبين والمدربين من الضرائب يكون من حق الأندية والاتحادات تخفيض العقود بقدر ما كان يدفعه اللاعبون والمدربون من ضرائب.. لتستفيد الأندية والاتحادات ماديا في هذه الأيام العجاف.. أيام "وقف الحال".. أما ما تفكر فيه الأندية الآن من مطالبة الوزير بتعويضات مقابل وقف الدوري.. فهذا مستحيل.. إذا كانت الأندية علي وشك الإفلاس كما يدعون فالحكومة مفلسة بالفعل.. ليست علي وشك!!!.. اختشوا...

طيب نعمل إيه في أيام "وقف الحال" هذه؟!

سأقول لكم غدا بإذن الله تعالي لو كنت من أهل الدنيا.

* نقلاً عن "الجمهورية" المصرية
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.