رئيس الاتحاد الاستهلاكي التعاوني

ماجد نوار

نشر في: آخر تحديث:
لا اتصور ان يكون الكابتن جمال علام رئيس اتحاد الكرة ما زال مخضوضا ..وغير مصدق انه نجح في الانتخابات ويعيش في احلام اليقظة ..علي اعتبار ان ما حدث بمثابة حلم لم يكن يتخيل انه سيتحقق لانه عندما تقدم باوراق ترشيحه كان مفاجأة لكل من حوله بالاقصر قبل ان تكون مفاجأة للشارع الكروي باكملة !!

وللاسف الشديد رغم انه الرئيس المنتخب صاحب الشرعية بارادة اعضاء الجمعية العمومية الا انه حتي الآن لم يجد نفسه في المنصب الذي هبط عليه من السماء لاعتبارات وظروف خارجة عن ارادته ..بل وارادتنا جميعا!!

نلمس ان هناك عشر جبهات داخل مجلس الادارة تقود السفينة علي غير هدي ..بينما افتقد رئيس الاتحاد لعصي القيادة بسبب انقسام اعضاء المجلس ..وهو معذور بطبيعة الحال لانه يواجه التكتلات من اصحاب المصالح الشخصية والخاصة واللعب داخل المجلس لصالح الغير!!

مضي اكثر من شهرين ونصف ولم نلمس اي جديد رغم ان رئيس الجبلاية امامه فرصة ذهبية لفرض مشروع النهضة وتطوير اللعبة الشعبية وامامه النموذج المثالي وهو انتخابات الرئاسة فالظروف متشابهة الي حد كبير ..ولكن الرئيس بعد نجاحه استطاع في فترة قصيرة جدا الإلمام بشئون الحكم واصدر قرارات واعلانات دستورية واصر عليها وتم الاستفتاء علي الدستور وضرب بعرض الحائط جميع الآراء المخالفة له ..ويحكم تحت شعار الشرعية والمفروض ان الشرعية لاتتجزأ فهي نفس الشرعية التي يجب ان يستغلها الريس علام فجمع المجلس تحت رايته واجب عليه حتي ولو انقسم كل اعضاء المجلس ووقف 80 % منهم ضد قراراته..كان يجب عليه ان يفرض كلمته ويضع الدستور الكروي الجديد مستغلا فرصة ذهبية ان الكرويين داخل المجلس الذين مارسوا اللعبة عددهم محدود جدا ولا يمثلهم علي ارض الواقع سوي عضوين فقط هما الكابتن حسن فريد نائب الرئيس والكابتن حمادة المصري ..يعني 90 % من اعضاء المجلس لم يمارسوا اللعبة علي ار ض الواقع!!

الاتحاد المنتخب الجديد فتح علي نفسه النار بالقرارات الغريبة التي اتخذها بخصوص بدعة جديدة لاختيار رؤساء ومجالس ادارات المنا طق توليفة بين الانتخاب والتعيين وهي جديدة مواكبة للاحوال التي نعيشها لانهم في النهاية وأقصد عضواً او عضوين يريدون مجاملة بعض الشخصيات من الطابور الخامس ولن اقول من الفلول حتي يتحكموا في اصوات الجمعيات العمومية وللاسف يريدون إبعاد بعض مراكز الشباب والاندية الصغيرة وحرمانهم من المشاركة في الانتخابات علي اعتبار انهم غير اعضاء عاملين بالجبلاية ولكنهم بالفعل اعضاء في مناطقهم ويسددون الاشتراكات السنوية ويشاركون في المسابقات وبالطبع سيكون لهم وقفة صارخة للمطالبة بحقوقهم في اختيار مجالس ادارات مناطقهم ..هناك حالة من البلبلة واللخبطة يشهدها مجلس ادارة الاتحاد المنتخب واذا لم يلحق علام نفسه سيغرق وستغرق السفينة الكروية معه!!

نقلاً عن صحيفة الجمهورية المصرية .
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.