مع نفسكمع نفسك

عثمان أبو بكر مالي

نشر في: آخر تحديث:
اعتباراً من أمس بدأت الأسر في دول مجلس التعاون الخليجي (تجتمع) على أطباق القنوات الرياضية الفضائية لالتهام وجبات كرة القدم المعتادة في مثل هذا التوقيت والتي تقدم على مائدة بطولة الخليج العربي لكرة القدم، بأنواعها وحرّاقها وأفعالها الرياضية الكروية المتنوعة. اعتاد الخليج كله على هذه الأطباق، بل إنه تربى عليها بعد أن ظلت تقدم منذ أكثر من أربعين عاما، وأكاد أجزم بأنه لا يوجد بطولة كروية (بعد كأس العالم) يتجمع عليها في وقت واحد شعب الخليج كله غير بطولة الخليج، بما في ذلك البطولات القارية مثل بطولة أمم آسيا أو دورة الألعاب الآسيوية أو الإقليمية الأخرى مثل بطولة غرب آسيا. أكثر من هذا أظن بعد مائدة الإفطار في شهر رمضان التي يتجمع فيها كل شعب الخليج في وقت واحد (تقريبا) على المائدة لاشيء يجمعه غير بطولة الخليج، مع فارق التشبيه، والاستشهاد هنا على التوقيت لا أكثر، لذلك فإن الخليج كله وقّت ساعاته يوم أمس وبرمج روتينه اليومي على البطولة التي انطلقت في المنامة، بتقديم (فرنسي) جاء ليشارك في الاحتفالية الحادية والعشرين عربيا وباللهجة الخليجية الدارجة. الانطلاقة جاءت (كالمعتاد) يسبقها إثارة كبيرة جداً قبل وأثناء المباريات وبعدها، متبوعة بتساؤلات وحوارات وجدل (بيزنطي ) حول العديد من أمورها ومتعلقاتها، مثل المنتخب المرشح، نظام المجموعات. ولعل أقوى وأكثر ما يتداول مع كل بطولة في سنواتها الأخيرة هو(هل تُلغى أم لا، وهل حققت أهدافها أم أنها لاتزال قادرة على أن تضيف العديد من الأهداف وتنجز مكاسب إضافية تسجل لها)؟!.. وعند هذا الأمر لديّ اقتراح أقدمه لاتحاد كرة القدم السعودي الموقر.

أن المملكة كماهو مسجل هي صاحبة فكرة دورة الخليج العربي، وانطلقت منها باقتراح من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وإليها حسب نظام التدوير الذي تقام به ستأتي الدور المقبلة (الثانية والعشرين)، لتقام في الرياض وفق نظامها السائد وسيتكرر عندها الجدل والحوار والطرح والسؤال والجواب حول البطولة وبإمكان اتحاد كرة القدم السعودي أن يوقف ذلك ويضع حداً له (بجواب نهائي) للشعب الخليجي من خلال (استفتاء موسع) يقام في كل (عواصم) الدول المشاركة وفي وقت واحد بطرح سؤال واحد (نعم لإقامة دورات الخليج أم لا)؟ ويكون في نتيجة الاستفتاء تأكيد مسيرة البطولة بمستند عملي وحقيقي يعتمد عليه للوصول إلى (قرار نهائي) حول البطولة تكون أولا تكون.

كلام مشفر

أتوقع (والله أعلم) إذا عمل استفتاء بين شعب الخليج وجماهير البطولة لاختيار (نعم أولا) ستحصل نعم على النسبة الأعلى وباكتساح كبيرجدا، وستقول غالبية الجماهير الخليجية الرياضية لمن يطالبون بإلغاء البطولة (مع نفسك..مع نفسك)!

الاستفتاء حول (بطولة الخليج تكون أولا تكون) إذا يقام سيأتي على إثر مبادرة يمكن أن يتقدم بها اتحاد كرة القدم في (مؤتمر) البطولة المعتاد ويتم اجراؤه بعد موافقة ودراسة عملية ووفق (آلية) واضحة ومتفق عليها وبرعاية جهة علمية وعن طريق شركة متخصصة ولتكن خارجية (محايدة).

أغلب الأصوات التي ترتفع للمطالبة بإيقاف بطولة الخليج بحجة أنها استنفدت أهدافها من الأسماء التي عرفت أكثر وتظهر أكثر في بطولة الخليج، بعضها يختفي من شاشات ووسائل إعلام دول المنطقة نهائيا ولا نكاد نراها إلا من بطولة لبطولة، فهل مطالبتها عن قناعة أم أنها تأتي بطريقة (خالف تعرف)؟!

نقلاً عن صحيفة "النادي" السعودية
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.