عاجل

البث المباشر

علي الزهراني

اعلامي رياضي سعودي

اعلامي رياضي سعودي

إعلامنا وإعلامهم

مع أن الإعلام هو الإعلام .. مهنة فيها الأهمية والتأثير ما يصل حد الارتقاء بذائقة المتلقي وعقله إلا أننا في هذه المرحلة تحديدا لا نزال نعاني من التفاوت الحاصل في إعلامنا الرياضي وعن مثيله لدى الأشقاء من حولنا.

ـ لا نختلف على أن الإعلام الرياضي السعودي قوي ومؤثر أما حين يصل الحديث عن الغث الذي طغى في وسائله اليوم فهنا قد نصل حد الاتفاق على أن هنالك خللا ما هو من أوجد وساهم في بعثرته وتشويه صورته.

ـ الحرية .. الإثارة .. صناعة الحدث عوامل ترتكز عليها الرسالة الإعلامية ولكن بتعريفاتها الصحيحة لا وفقا لمثل هذا التجاوز على المهنة تحت ذريعة السقف المرتفع والكل حر فيما يقول ويكتب ويمارس.

ـ منذ سنوات ونحن نحذر من مغبة الوقوع في مشكلة هؤلاء الذين قرروا أن يقدموا انفسهم للرأي العام تحت مسميات الناقد والمحلل وهم أبعد ما يكونون عن الاسم والمسمى ففي اعتقاد هؤلاء الأحبة أن الإعلام مجرد شتم وافتعال مشاكل وتشويه عمل لهذا أضحت هذه المهنة بكل وسائلة مثار جدل سواء أمام المجتمع الرياضي السعودي أم سواء أمام المجتمعات الخليجية التي هي الأخرى باتت تترقب حضورنا في برامجهم ليس من منطلق الحرص على تحصيل معلومة تفيد بل من أجل أن يقدمونا في صيغة (الكوميديا الرياضية الساخرة) بمعنى تسلية وطقطقة وتضييع وقت.

ـ إلى متى ونحن ننجرف في هذا الاتجاه؟ ـ أسأل ومع سؤالي هاهي قناتنا الرياضية التي يفترض أن تكون الرائدة في تطبيق احترافية الإعلام تسير على منوال الخطأ .. عشوائية .. افتعال إثارة .. بل إن هذه الأخيرة لم تستهدف الآخرين بقدر ما استهدفت منتخبنا الوطني ونجومه قبل أن يستهل مشواره الخليجي وهنا تكمن أم الكوارث.

ـ أين المسؤولية .. أين المهنية .. أين الحرص على تلك الشراكة التي تسهم في تنوير وتثقيف الأجيال الرياضية؟ ـ أكتفي بطرح الأسئلة ولن أمنح نفسي حق الإجابة لكنني بين السؤال والجواب لازلت مقتنعا بضرورة إجراء خطوات تطويرية عاجلة لقناتنا الرياضية حتى تستوعب هي ومن يسير في ركبها أهمية العمل المناط بها كما يجب على بعض زملاء الحرف أن يستفيدوا من تلك التجارب حتى لا يستمروا ضحكة ساخرة على شفاه أشقائنا الخليجيين.

ـ فهذا مع ذاك ما نتمناه جميعاً فهل يتحقق أم أنه سيبقى ضرباً من ضروب الصعب والمستحيل؟ ـ ختاماً رياضتنا تملك كل مقومات التطور والنجاح المهم أولا أن تتضافر الجهود .. جهود القائمين عليها في الأندية وفي اتحادنا الموقر وكذلك في إعلامنا ومدرجاتنا ومتى ما تضافرت كل الجهود وانطلقت في الاتجاه الصائب عندها فقط سنستبشر بميلاد تاريخ آخر للكرة السعودية عنوانها المنجزات. وسلامتكم ..

نقلاً عن صحيفة "الرياضية" السعودية
** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات