ميسي يعتذر لرونالدو بسبب تجاهله مع فيلانوفا وأبيدال

اعترف أنه فوجئ بفوزه بـ"الكرة الذهبية" عام 2010

نشر في: آخر تحديث:
قدّم الأرجنتيني ليونيل ميسي، لاعب برشلونة، اعتذاره للبرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد، بسبب تجاهله حين الصعود لمنصة التتويج بجائزة الكرة الذهبية يوم الاثنين الماضي، وقال إنه نسي التطرق إلى وصيفه، وعدد من الأشخاص الذين كان يعتزم ذكرهم في تلك اللحظة التاريخية.

وأكد ميسي، في تصريحات نقلتها مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية- التي تقدّم الكرة الذهبية بالاشتراك مع الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"- أنه يعتذر لرونالدو ومدربه في برشلونة تيتو فيلانوفا، وزميله الفرنسي أريك أبيدال، بسبب تجاهل ذكرهم بشكل غير مقصود بعد تسلّمه الجائزة.

وأشار النجم الأرجنتيني إلى أنه كان قد أعد كلاماً مكتوباً بغية قراءته بعد التتويج بالجائزة المرموقة، ويعتزم فيه توجيه تحية خاصة لكل من فيلانوفا وأبيدال الذين عانيا خلال الفترة الماضية من المرض، وكذلك لرونالدو، باعتباره المنافس الرئيسي له.

واستغرب متابعو حفل تسليم جائزة الكرة الذهبية عدم تطرق ميسي لمدربه وزميله الذين كان الجميع يتوقّع منه ذكرهما ودعمهما معنوياً في ظل مواجهتهما للمرض، وكذلك لرونالدو، الذي كان يستحق التحية وفقاً للأعراف السائدة، كونه الوصيف الأول له في الجائزة.

وبدا ميسي مرتبكاً حين صعوده للمنصة لاستلام الكرة الذهبية، وأدلى بتصريح مقتضب وغير متناسق، قال فيه: "إن الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم للعام الرابع على التوالي أمر لا يصدق.. إنه مدهش، أود تقاسم الجائزة مع زملائي في برشلونة وفي منتخب الأرجنتين".

وخلال تصريحاته لـ"فرانس فوتبول" أكد ميسي أن جائزة الكرة الذهبية لا تشكّل هاجساً بالنسبة له، لكنه أعرب عن أمله بالفوز بها مرة أخرى، مشيراً إلى أنه سيواصل التمتّع بلعب كرة القدم في الوقت الحاضر، وسينتظر ما إن كان سينال الجائزة مجدداً أم لا.

وعاد ميسي للتشديد على أن لا شيء يعدل التتويج بالبطولات الجماعية، مع تأكيده مجدداً على سعادته بالألقاب والانجازات الشخصية العديدة التي حققها "إلا أن حصد البطولات والكؤوس تعد انجازات لا مثيل لها".

ولفت "ليو" إلى أن إحساسه بالفوز بالكرة الذهبية كان يختلف عن المرة السابقة، وقال الفوز بها لأول مرة عام 2009 كان أمراً فريداً من نوعه، كونه تم بحضور عائلته، فيما لم يكن الفوز بها عام 2010 متوقّعاً، أما عام 2011 فكان أكثر ما أسعده هو حضور يوهان كرويف وميشيل بلاتيني.