عاجل

البث المباشر

محمد حمادة

<p>إعلامي رياضي ورئيس القسم الرياضي في صحيفة الحياة سابقاً ومؤسس القسم الرياضي العربي في وكالة الأنباء الفرنسية</p>

إعلامي رياضي ورئيس القسم الرياضي في صحيفة الحياة سابقاً ومؤسس القسم الرياضي العربي في وكالة الأنباء الفرنسية

حمى في باريس

برشلونة يواجه باريس سان جرمان في 2 إبريل في ذهاب ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا.. وتالياً، من الطبيعي أن تجتاح «حمى» غير مألوفة العاصمة الفرنسية، بل فرنسا كلها.. مدير الفريق ليوناردو وصف اللقاء إيجاباً بـ«عيد للكرة»، وسلباً بـ«إنها القرعة الأسوأ.. سنواجه الفريق الأفضل في العالم».

كان بمقدور الباريسيين أن يأملوا لو سحبت القرعة عندما كان ليونيل ميسي وصحبه في حالة فريدة من إعدام الوزن وتحديداً حين سقطوا ثلاث مرات خلال 10 أيام من 20 فبراير الى 2 مارس امام ميلان صفر/2 في ذهاب الدور الثاني وامام ريال مدريد 1/3 و1/2 في كأس الملك والدوري الإسباني.. ولكن ما إن ضربت كتيبة الرعب ضربتها وتخطت ميلان 4/صفر في إياب الدور الثاني بتاريخ 12 مارس حتى ضاقت فسحة الأمل.. فعندما يستعيد برشلونة هيبته، على الجميع أن «يجفلوا».. وما يجعل فسحة الأمل ضيقة جداً عاملان:

العامل الأول، أن مباراة الذهاب ستقام في البارك دي برانس في حين ستقام مباراة الإياب في 10 إبريل في كامب نو.

والعامل الثاني أن زلاتان إبراهيموفيتش لن يلعب المباراة الأولى بداعي الإيقاف، وسيخوض المباراة الثانية على أرض لا يحبها أو تحبه كثيراً.. لعب مع برشلونة في الموسم 2009/2010 وسجل 21 هدفاً في مختلف المسابقات ثم غادره بسرعة بعدما تبين له أن الاهتمام به سيكون ثانوياً بوجود ليونيل ميسي.. بالنسبة الى ظهير برشلونة الأيسر جوردي ألبا: «من دون إبرا سيفتقد سان جرمان اللاعب الوحيد المتمكن هوائياً»، وإلى مدافع سان جرمان السابق الن روش: «سيلجأ سان جرمان الى الكرات الطويلة ويلزمه مهاجم قادر على الاحتفاظ بالكرة لفترة زمنية بسيطة تسمح لزملائه بالتقدم من خلفه.. ووحده إبرا يقدر على ذلك، ولكنه غائب».. ومن أحلى ما قاله روش: «كل من يلعب ضد برشلونة ويفقد الكرة يتساءل لاعبوه: ترى متى نسترجعها من جديد»؟.

في مباراة العودة ضد فالنسيا عندما كان إبرا موقوفاً ايضاً اختار المدرب أنشيلوتي اللعب بـ4/4/2 كالعادة، ولكن قد يختار 4/3/3 لتكثيف خط الوسط وإشراك 3 لاعبي ارتكاز لمواجهة العمالقة شافي، بوسكتس، إينيستا والحد من طلعات الظهيرين ألبا وداني ألفيش.. ولكن من الأسئلة ايضاً: كيف يمكن الحد من خطورة ميسي؟، تخصيص من يراقبه كظله على الطريقة القديمة أم تضييق المساحات بين الخطوط الدفاعية الباريسية.. وأحلى الخيارين مر طبعاً.. ولا توجد خيارات كثيرة امام سان جرمان: تكثيف الدفاع والاعتماد على المرتدات عن طريق لاعبين سريعين هما لوكاس مورا ولافيتزي.. وهنا تبرز مشكلة أخرى وهي أن مورا مصاب في الكاحل وربما لا يكون جاهزاً للقاء برشلونة.

احتار النقاد من أي زاوية يتكلمون عن اللقاء المنتظر.. استعادوا ذكريات المواجهتين الأخيرتين بين الفريقين في المرة الأخيرة التي بلغ فيها سان جرمان ربع نهائي المسابقة الكبرى عام 1995.. رجال لويس فرنانديز تخطوا رجال يوهان كرويف.. لكن الوضع مختلف حالياً.. أحد النقاد ركز على قيمة لاعبي الفرق الثمانية في السوق: برشلونة 604 ملايين يورو، سان جرمان 303 ملايين، ريال مدريد 606 ملايين، غلطة سراي 143 مليوناً، دورتموند 250 مليوناً، ملقة 103 ملايين، بايرن ميونيخ 435 مليوناً، يوفنتوس 321 مليوناً.. وناقد آخر ذكر أن «القطريين» سيبلغون نصف النهائي باعتبار أن اسم «قطر فونديشين» مطبوع على قمصان لاعبي البارسا وسيكون هناك اسم الخطوط الجوية القطرية في الموسم المقبل.

*نقلا عن جريدة "جريدة استاد الدوحة القطرية"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات