العاشر آسيويا.. لماذا؟

كاظم محمد سعيد

نشر في: آخر تحديث:

غضب الكثيرون حين وصف رئيس اتحاد كرة القدم، مشاركة أنديتنا على الصعيد الآسيوي بالضعيفة، وأن ضعف نتائجها هو من تسبب بقدر كبير فى تقليص عدد مقاعدنا الآسيوية .. واستنكر الكثيرون هذا الرأي، بل وهناك من حمل المسؤولية كاملة لاتحاد الكرة الذي فشل حسب رأيهم في التصدي لقرار تقليص المقاعد بحجة أنه قد تم بطريقة غير قانونية..! ولكن حقيقة الموضوع ظهرت مؤخراً .. ففي التصنيف الأخير المعتمد من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، تبوأ اتحاد الإمارات لكرة القدم، المركز العاشر في ترتيب الاتحادات الآسيوية الأعضاء المشاركة في المسابقات الآسيوية للأندية للموسم 2012م .. وحسب التصنيف العام فإن كرة الامارات، جاءت في المركز الرابع على المستوى العربي بعد السعودية وقطر والكويت وبأفضلية كبيرة عن عمان التي صدمني مركزها الآسيوي وهي تحتل المركز الثامن عشر !!

ولكن لماذا جاء اتحادنا في هذا المركز وهو الاتحاد المشهود له بالكفاءة بين أقرانه من الاتحادات القوية .؟ وهل هذا المركز هو مركز جيد بالنسبة لما قدمته كرتنا أم لا..! لا أعرف بالضبط .. لكنني متيقن تماماً أننا نستحق مكانة أفضل من ذلك بكثير لولا السقوط المتوالي لأنديتنا المشاركة في البطولات الآسيوية .. خاصة إذا ما عرفنا أن أهم معيار تم الاعتماد عليه في التصنيف المذكور هو المعيار الفني المتمثل في أداء المنتخب (30 %) وأداء الأندية (70 %) في مسابقات الأندية الآسيوية كدوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي، دون إغفال تأثير بعض المعايير الأخرى كتصنيف (الفيفا) للمنتخبات لآخر أربعة أعوام.

أشير إلى ذلك لأن أنديتنا لم تقدم صراحة، ما يشفع لنا بالحصول على مركز أفضل من هذا الترتيب إبان مشاركتها الآسيوية طوال السنوات الأخيرة بل تراجع مستوى أدائها كثيراً عما هو متوقع منها.. وفي هذا الإطار قد لا نختلف كثيراً على أن هناك علامة استفهام كبيرة تراوح مكانها منذ فترة طويلة وتتمثل في خسارة فرقنا المتكررة في أغلب الأحيان وهي تلاعب الفرق المحيطة بنا مثل الفرق السعودية والإيرانية وغيرها ما يحول دون بلوغها النهائيات، مع أننا نملك لاعبين محللين وأجانب بارزين وأكفاء لا يمكن تجاهل فنياتهم ولا إمكاناتهم مقارنة بلاعبي تلك الأندية المنافسة.

نعم .. في كل مرة تسقط فيها أنديتنا آسيوياً، تخسر كرتنا شيئاً من استحقاقاتها .. تارة نخسر مقاعد وأخرى نقاطاً تؤثر في ترتيبنا وتدحرجنا للخلف.. يحدث ذلك مع أن كرتنا الإماراتية على مستوى المنتخبات تتفوق ولله الحمد وبشكل لافت هذه الأيام على ما حولها من الكثير من المنتخبات، الأمر الذي يؤكد على مسؤولية الأندية المشاركة في المسابقات الآسيوية وبدرجة كبيرة في تراجع الترتيب العام، بل ويحملها أيضاً مسؤولية تحسين الوضع مستقبلاً.

نقلاً عن "الرؤية" الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.