عاجل

البث المباشر

حسن المستكـاوي

<p>كاتب صحفي</p>

كاتب صحفي

ماذا لو مررها مارادونا؟

•• هل يستمر واين رونى مع مانشستر يونايتد أم ينتقل فى نهاية الصيف إلى باريس سان جيرمان، أو برشلونة أو ريال مدريد أو إيفرتون؟

•• هناك علامات استفهام حول رونى منذ فترة، وحول علاقته بالسير أليكس فيرجسون المدير الفنى ليونايتد، خاصة بعد تراجع معدلات تهديفه. فمع منتخب إنجلترا سجل رونى 24 هدفا فى 51 مباراة، وهذا جيد. لكنه منذ نهائيات أوروبا 2004 سجل هدفا واحدا فى بطولات كبرى. وفى إحصائية كاملة جاء أن رونى سجل 19 هدفا فقط فى 37 مباراة بتصفيات أوروبا 2004، ولم يسجل فى تصفيات مونديال 2006، وسجل هدفين فقط فى تصفيات بطولة أوروبا 2008، و9 أهدف فى تصفيات مونديال 2010، و3 أهدف فى تصفيات مونديال 2014.. بنسبة 51،% هدف فى المباراة. تقريبا نصف جون.. بينما كانت نسبة تسجيله فى نهائيات البطولات الكبيرة 36،% هدف. أقل من نصف جون فى المباراة.

هل تعنى تلك الإحصائيات أن رونى فقد سحره كهداف؟

•• يهتم خبراء الكرة الأوروبية والإنجليز خصوصا بالإحصائيات. وقد كان عمرو زكى بطلا من أبطال الفراعنة حين سجل عشرة أهداف وهو محترف فى إنجلترا. وعندما غابت أهدافه لم يعد البطل بطلا.. ورحل.

••لحارس المرمى. وهناك الإحصائيات الفنية الصعبة التى يفهما خبراء الرياضيات وتعتمد بالدرجة الأولى على تحليلات الكمبيوتر، ومنها التمرير السليم والخاطئ والتمرير للإمام والخلف، والاستحواذ، والتسديد، والانقضاض، واستخلاص الكرة. وهناك العديد من الإحصائيات الفنية المركبة.. ولها أهميتها بالقطع، إلا أن تلك الإحصائيات ليست دليلا لإصدار أحكام نهائية على لاعبين أو على أهداف أو جمل تكتيكية. فاللعبة أصلا نتاج عمل جماعى، يواجه بعمل جماعى مضاد. وفى كل مباراة يحدث اختلاف فى المواجهة.. ويجب النظر إلى إبداعات اللاعب اللحظية. إلى تفرده وجهده وتميزه، وقدراته وبراعته فى مبارياته أو فى لعبة أو تسديدة.. قبل أن نحسب كم مرة مرر وسدد وضغط وسجل فى مباراة أو فى مباريات ؟!

•• فى كأس العالم عام 1986 مرر اللاعب الأرجنتينى هيكتور إنريكى الكرة إلى مارادونا. كانت تمريرة قصيرة. لكنها مهمة. فقد جرى مارادونا من منتصف الملعب. وراوغ نصف الدفاع الإنجليزى. وسجل هدفا يعد من أهم أهداف كرة القدم. ولم يذكر التاريخ أن إنريكى مرر الكرة لمارادونا. ولن يذكره. لكن دعونا نفترض أن مارادونا جرى من منتصف الملعب. وراوغ نصف دفاع إنجلترا أيضا. ثم حين دخل منطقة الجزاء مرر الكرة إلى زميله هيكتور إنريكه، الذى أودعها المرمى. فى تلك الحالة سوف يذكر التاريخ أيضا مارادونا صاحب التمريرة الذى قطع 50 ياردة فى 11 ثانية وراوغ أربعة أو خمسة لاعبين ومرر الكرة إلى زميله هيكتور إنريكه ليسجل هدفا.. ولن يسجل التاريخ إنريكى صاحب الهدف بينما سيسجل اسم صاحب التمريرة.. دييجو أرماندو مارادونا.

نقلاً عن "الشروق" المصرية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة