دوري أبطال آسيا.. الشباب والأهلي يخططان لسحب الصدارة من الإيرانيين

الفرصة الأخيرة للتعويض لأندية قطر والإمارات

نشر في: آخر تحديث:

يدخل دوري أبطال آسيا في جولته الثالثة مرحلة حاسمة مع نهاية الدور الأول يطمح فيها الأهلي والشباب السعوديان إلى إحكام قبضتهما على صدارة مجموعتيهما، في وقت يطمح فيه الغرافة والجيش القطريان والنصر والجزيرة الإماراتيان إلى الحفاظ على فرصتهما في المنافسة على التأهل للدور الثاني، بعد نتائج غير جيدة في المرحلتين الأولى والثانية.

فيما يتنافس الأربعاء الهلال السعودي مع العين الإماراتي لخطف صدارة المجموعة الرابعة على حساب الاستقلال الإيراني ويطمح الاتفاق السعودي للعودة للصورة على شباب الإمارات.

وفي أقوى مباريات الثلاثاء، يطمح الشباب السعودي لخطف صدارة المجموعة الأولى من ضيفه تيراكتور الإيراني الذي يتفوق عليه بفارق الأهداف.. وسيكفل الفوز للشباب البقاء على هرم المجوعة في وقت يحاول فيه الجيش القطري والجزيرة الإماراتي البقاء في دائرة المنافسة من خلال زيادة رصيدهما المتوقف عند نقطة واحدة عندما يلتقيان سويا في الدوحة.

ويأمل مدرب الشباب ميشيل برودوم أن يستكمل ثنائي خط الوسط أحمد عطيف وفهد الدوسري الجاهزية من أجل المشاركة.. وقال: "الفريق المقابل خصم قوي ويمتلك خط هجوم جيد، حقق الفريقان بداية جيدة في البطولة، وهذا يعني أن المباراة ستكون مصيرية لتحديد المنافسة في هذه المجموعة". وأضاف "نحن جاهزون للمباراة من خلال تحقيق فوز جيد في الدوري المحلي أمام التعاون 2-1 وهو ما سيمنحنا دفعة قوية لمواصلة الانتصارات في دوري أبطال آسيا.. أتمنى أن يقدم اللاعبون ما بوسعهم من أجل الحصول على النقاط الثلاث، خاصة وأننا نلعب على أرضنا وأمام جمهورنا".

في المقابل تشهد صفوف تيراكتور عودة المهاجم محمد إبراهيمي الذي غاب عن المباراة الماضية أمام الجيش، بعدما تعرض للطرد في المباراة الأولى أمام الجزيرة.. وقال مدرب تيراكتور انتونيو اوليفيرا "الشباب فريق قوي ويمتلك خبرة جيدة في البطولة، ولكننا سنحاول ما بوسعنا لتقديم مستوى جيد من أجل المحافظة على موقعنا الجيد في المجموعة.. أمامنا فرصة جيدة للتأهل إلى الدور الثاني، وبالتالي نأمل بتحقيق نتيجة إيجابية".

وفي المباراة الثانية يتطلع الجيش الذي فاز في آخر ثلاث جولات في دوري قطر وكذلك الجزيرة الذي فشل في تحقيق أي فوز في آخر ثلاث جولات في دوري الإمارات إلى تحقيق فوزهما الأول في بطولة آسيا هذا الموسم عندما يلتقي الفريقان معا ضمن منافسات المجموعة الأولى.

وشدد الروماني لوسيسكو المدير الفني لفريق الجيش القطري على أهمية المباراة، وقال في مؤتمر صحافي: "كل المباريات المقبلة حاسمة، هدفنا الفوز والتأهل للدور التالي من البطولة، لا أعلم النتيجة لأن الحظ جزء مهم في هذه اللعبة، لكن يجب علينا أن نتجنب الأخطاء السهلة ونلعب بقلوبنا".

من جانبه ،رفض الإسباني لويس ميا المدير الفني لفريق الجزيرة الاماراتي اعتبار فريق الجيش القطري قليل الخبرة في بطولة دوري أبطال آسيويا على أساس أنه يشارك فيها للمرة الأولى.. وقال: "لا نستطيع أن نقول إن الجيش ليس لديه الخبرة في البطولة، لأن لاعبيه بالفعل يمتلكون هذه الخبرة، هو فريق متوازن يمتلك لاعبين على مستوى عال في جميع المراكز".. وتابع :"المباراة مهمة لكلا الفريقين لأننا في نفس الوضعية وسنقاتل بكل ما لدينا لتحقيق أفضل النتائج بقدر الإمكان، وأتمنى أن يقدم فريقي مستوى طيبا، ويحقق نتيجة إيجابية تعزز من حظوظه في الوصول إلى الدور الثاني".

الأهلي أمام سابهان

وفي المجموعة الثالثة يسعى الأهلي السعودي وصيف بطل آسيا إلى مواصلة تألقه ومداواة جراحه المحلية على حساب مضيفه سابهان الإيراني. ويحتل الأهلي صدارة المجموعة الثالثة بست نقاط كاملة، فيما يحتل سابهان المركز الثاني بثلاث نقاط فقط.. والأهلي هو الفريق العربي الوحيد المشارك في البطولة الذي حقق الفوز في أول جولتين جامعا النقاط الكاملة حتى الآن وهو يريد الحفاظ على هذا السجل أمام خصم يعرفه جيدا.

ولا يعيش الأهلي أوضاعا جيده محليا بعد أن خسر كأس ولي العهد ولا يملك أي فرصة في المنافسة على لقب الدوري.. وخسر آخر مبارياته محليا أمام الرائد الذي يحتل المركز العاشر 2-1.. ولكن من الأمور الجيدة أن مهاجمه العماني عماد الحوسني سيعود لقيادة الهجوم إلى جوار البرازيلي فيكتور سيمويس.

وأكد رئيس هيئة أعضاء الشرف في النادي الأمير خالد بن عبد الله إنه لا يشعر بالرضا للمستوى الذي قدمه الفريق أمام الرائد لكنه طلب منهم التعويض بتحقيق نتيجة إيجابية في إيران.. وقال لموقع النادي الرسمي على الأنترنت "ينتظر الفريق مهمة آسيوية أمام سيباهان، وهو فريق قوي ولابد من التركيز من أجل يوفق الفريق بمشيئة الله للعودة بنتيجة إيجابية للبقاء في صدارة المجموعة".

وفي المباراة الأخرى بالمجموعة سيحاول النصر الإماراتي تحقيق فوزه الأول، عندما يلتقي على أرضه فريق الغرافة القطري بعد أن تلقى دفعة معنوية بالفوز 2-1 على بني ياس في الجولة الماضية للدوري المحلي.. وسيخوض الغرافة، الذي قدم عرضا قويا وفاز 3-1 على سيباهان في الجولة الماضية، المباراة بعد انتصار محلي أيضا بنتيجة 2-1 على غريمة الريان مما سيزيد من قوة المباراة.

مجموعات الشرق

وفي مجموعات الشرق، لم يحقق أي فريق في المجموعات الفوز في أول جولتين باستثناء كاشيوا ريسول الذي سيخوض اختبارا محفوفا بالمخاطر في ضيافة سوون بلو، وينجز الكوري الجنوبي بطل آسيا 2001 و2002. وفي المجموعة السابعة سيلعب بوهانج ستيلرز الكوري بطل آسيا 2009 وهو آخر بطل يشارك في البطولة الجارية في ضيافة هيروشيما بطل اليابان، الذي شارك في كأس العالم للأندية في ديسمبر كانون الأول الماضي.

ولم يتأهل أولسان الكوري حامل اللقب والسد القطري بطل 2011 وسيونجنام الكوري بطل 2010 إلى البطولة الجارية التي يتأهل بطلها للمشاركة في كأس العالم للأندية بالمغرب نهاية العام الجاري.