جوفنتوس وبايرن.. "غصة" في قلب الطليان قد تغضب الألمان

إحصائيات الفريقين من "ذهب" .. لكن لا معنى لها

نشر في: آخر تحديث:

تتجه الأنظار، اليوم الثلاثاء، الى ملعب "اليانز ارينا" حيث يسعى يوفنتوس الى رد الاعتبار للكرة الايطالية، عندما يحل ضيفا على بايرن ميونيخ الالماني في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم، في المواجهة الاولى التي تعتبر الاقوى على الاطلاق في الدور ربع النهائي، يبحث يوفنتوس عن العودة من ملعب بايرن بنتيجة ايجابية تمهد الطريق امامه لكي يرد الاعتبار للكرة الايطالية التي خسرت الموسم الماضي مقعدها الرابع في المسابقة الام لمصلحة نظيرتها الالمانية، ويؤكد ان اندية "سيري آ" لم تخسر مكانتها بين كبار القارة.

وستكون المواجهة بين يوفنتوس وبايرن قمة بكل ما للكلمة من معنى لان الفريقين يتوجهان لحسم لقب بطولتي بلادهما خصوصا النادي البافاري الذي سيتوج بطلا للمرة ٢٣ في تاريخه قبل ست مراحل على نهاية الموسم في حال فوزه في نهاية الاسبوع الحالي على مضيفه اينتراخت فرانكفورت، فيما يتصدر فريق "السيدة العجوز" بفارق 9 نقاط عن اقرب ملاحقيه بعد 30 مرحلة على انطلاق الموسم.

كما يملك بايرن فرصة الفوز بلقب مسابقة الكأس المحلية التي وصل الى دورها نصف النهائي على حساب بوروسيا دورتموند حامل اللقب الدوري والكأس، وهو سيواجه فولفسبورغ في اختباره التالي.

ويدخل الفريقان الى مباراة الليلة بمعنويات مرتفعة بعد ان اكتسح بايرن غريمه هامبورغ (9-2) أمس الاول السبت، فيما تغلب يوفنتوس على غريمه انتر ميلان في عقر دار الاخير (2-1).

وتصب الاحصائيات في مصلحة يوفنتوس الذي لم يسبق له ان خسر في الدور ربع النهائي في خمس مواجهات جمعته سابقا بالأندية الألمانية كما ان "بيانكونيري" لم يذق طعم الهزيمة في مبارياته الـ 18 الاخيرة على الصعيد القاري (من ضمنها الادوار التمهيدية).

وتواجه الفريقان في ست مواجهات سابقة وجميعها في دور المجموعات، ففاز يوفنتوس في المباراتين الاوليين عام 2004 بنتيجة واحدة (1-صفر)، ثم خسر في ذهاب عام 2005 (1-2)، وفاز ايابا (2-1) قبل ان توقعهما القرعة في المجموعة نفسها خلال موسم 2009-2010 فعاد الفريق الايطالي بالتعادل السلبي من ميونيخ قبل ان يسقط ايابا على ارضه بنتيجة كبيرة(1-4) ما تسبب بخروجه من الباب الصغير، ما يجعل بالتالي موقعة ربع النهائي ثأرية له.

ويخوض بايرن غمار الدور ربع النهائي للمرة الرابعة في المواسم الخمسة الأخيرة، وهو لم يخسر سوى مرتين على ارضه من اصل آخر ١٩ مباراة، الاولى كانت امام انتر ميلان الايطالي (2-3) في الدور الثاني من موسم 2010-2011 والثانية هذا الموسم في الدور الثاني ايضا امام أرسنال الانكليزي (صفر-2) بعد ان فاز ذهابا في لندن (3-1)، وذلك دون حسبان نهائي الموسم الماضي الذي احتضنه على ارضه وخسره بركلات الترجيح امام الفريق الانكليزي الاخر تشلسي.

اما يوفنتوس فيشارك في الدور ربع النهائي للمرة الثامنة والأولى منذ موسم 2005-2006 حين خرج على يد أرسنال الانكليزي (صفر-صفر ذهابا، وصفر-2 ايابا)، علما بان "بيانكونيري" لم يصل الى دور الاربعة منذ موسم 2002-2003 حين تغلب في ربع النهائي على برشلونة (1-1 على ارضه و2-1 خارجها) والثامنة في تاريخه.

ويتمتع يوفنتوس الذي توج باللقب للمرة الثانية والأخيرة عام 1996 على حساب أياكس امستردام الهولندي (خسر نهائي 1997 و1998 و2003 اضافة الى 1973 و1983)، بسجل مميز خارج قواعده على الصعيد القاري اذ لم يخسر بعيدا عن جمهوره منذ 18 مارس 2010 حين سقط امام فولهام الانكليزي (1-4) في اياب الدور الثاني من مسابقة "يوروبا ليغ" بعد ان فاز ذهابا (3-1)، وقد حقق منذ حينها اربعة انتصارات وخمسة تعادلات في مبارياته التسع بعيدا عن معقله.

لكن هذه الاحصائيات لا تعني الكثير في كرة القدم اذ ان ارضية الملعب تحدد من الافضل، والهولندي اريين روبن من الذين يأملون ان يكون بايرن الافضل في هذه المواجهة "لاني اريد الفوز بدوري ابطال اوروبا من كل قلبي. وصلت الى النهائي مرتين مع بايرن (خسر عام 2010 امام انتر ميلان) لكن في مرحلة ما تريد بكل بساطة الفوز باللقب".

وستكون المواجهة بين الهجوم الذي كرسه بايرن في مباراته امام هامبورغ حيث رفع رصيده الى 78 هدفا في الدوري حتى الان مقابل 18 في دوري الابطال، والدفاع الذي يميز يوفنتوس لان شباك فريق المدرب انتوني كونتي لم تتلق سوى 19 هدفا في 30 مباراة في الدوري و4 في المسابقة الاوروبية الام.

ويعول يوفنتوس على ثلاثي دفاع المنتخب الايطالي ليوناردو بونوتشي واندريا بارزاغلي وجورجيو كييليني لايقاف الترسانة الهجومية لفريق المدرب يوب هاينكيس الذي يعول على جبهة هجومية رائعة مكونة من الفرنسي فرانك ريبيري وروبن والكرواتي ماريو ماندزوكيتش وماريو غوميز وتوماس مولر وتوني كروس اضافة الى الهداف البيروفي كلاوديو بيتزارو الذي سجل رباعية في مرمى هامبورغ (9-2) يوم السبت.

هاينكيس: يوفنتوس ليس بيرلو وحده

اعتبر مدرب بايرن ميونيخ يوب هاينكيس ان يوفنتوس الذي يحل ضيفا على فريقه في ذهاب ربع نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم، "ليس اندريا بيرلو وحده".

وقال هاينكيس في مؤتمر صحافي: "يوفنتوس فريق اوروبي كبير جدا .. هو نموذج ايطالي وفي الوقت نفسه يملك مؤهلات هجومية هائلة ويقدم اداء رائعا بوجود بيرلو و(التشيلي ارتورو) فيدال و(كلاوديو) ماركيزيو الذين يشكلون خط وسط قويا جدا، بالموازاة مع مباراة بايرن ميونيخ وهامبورغ (9-2 السبت)، راقبت يوفنتوس جيدا.. لقد نمت مع فريق السيدة العجوز واستيقظت الى جانبه كي اكون اكثر اطلاعا".

ورداً على سؤال "بيرلو هو بطل العالم (مع منتخب بلاده في مونديال 2006 في المانيا)، فماذا ستصنع به؟!.. قال: "انه لاعب عبقري ليس فقط منذ ان انضم الى يوفنتوس، لكن في الوقت نفسه هو ليس الفريق بمفرده، منذ انزاله الى الدرجة الثانية، كسب يوفنتوس كل الرهانات وكان ذكيا في ضم بيرلو فهو قلب وعقل ومهندس الفريق، لكن هناك الى جانبه لاعبين يملكون مؤهلات كبيرة. اعتقد بان عددهم 7 لعبوا مؤخرا مع المنتخب الايطالي".

وبالنسبة الى بايرن ميونيخ، اعتبر هاينكيس انه "يملك لاعبين بالمستوى نفسه .. يقدم الفريق موسما كبيرا في الدوري والكأس المحليين ودوري ابطال اوروبا، ليس فقط النتائج هي التي تبهر بل ايضا طريقة اللعب والمتعة في لمس الكرة .. هذه الامور تطبع كل مبارياتنا واعتقد اننا بهذه المسائل تطورنا بالنسبة الى الموسم الماضي".

وتابع: "اتوقع مباراة كبيرة جدا بين الفريقين فيها الكثير من الصراع والهجوم وهذه المفردات هي ما تتميز به المباريات الكبرى. ليس لدي اي تأثير على الاستعدادات التكتيكية ليوفنتوس وأنا اقوم بما يلزم من اجل الاطلاع عليها. فريق لديه توجه تكتيكي وتنسيق جماعي وانسجام في صفوفه. سنشاهد فريقين بأسلحة متكافئة، ولا اتوقع ان يستسلم اي منهما للآخر اذا اهتزت شباكه".

واعتبر ان الفوز التاريخي على هامبورغ "يشكل بالتأكيد ثقة كبيرة للفريق، لكن المباراة اصبحت خلفنا لان دوري ابطال اوروبا هي مسابقة من مستوى مختلف. بعيدا عن اي حادث، أستطيع ان اعتمد على جميع اللاعبين باستثناء (الاسباني خافي) مارتينيز الموقوف".