٥٠ سجيناً "مغربياً" بسبب ريال مدريد وبرشلونة

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت صحيفة "سبورت" الإسبانية، أن أكثر من 4% من القابعين في سجن "بولمهارز" بمدينة مراكش المغربية قد اعتقلوا على خلفية تورطهم في مواجهات عنيفة عقب متابعتهم لمباريات "الكلاسيكو" بمقاهي المدينة.

وأشارت الصحيفة الإسبانية إلى أنّ الشرطة المغربية اعتقلت حوالي 50 شخصاً وهو ما يمثل نسبة 4% من السجناء القابعين في السجن، نتيجة وقوع أعمال شغب واضطرابات على هامش المباريات التي تجمع برشلونة وريال مدريد.

ونقلت الصحيفة الكاتالونية تصريحاً للمندوب الجهوي للسجون بمراكش، أكّد فيه بأن اعتقال هذا العدد الكبير من الأشخاص يأتي ضمن سياسة ردعية لتجنب تكرار مثل هذه الحوادث.

وكتبت صحيفة "سبورت" "غالباً ما تتحول متابعة مباريات "الكلاسيكو" بين الفريقين في المقاهي إلى ملاسنات بين الأنصار تنتهي أمام المحاكم، التي تناولت مجموعة من القضايا في هذا الباب".

ويتمتع قطبا الكرة الإسبانية برشلونة وريال مدريد بشعبية جارفة في كافة المدن المغربية، إذ عادة ما تثير مباريات "الكلاسيكو" بين الفريقين ردود فعل عنيفة بين جماهير الفريقين، كما تكون الاحتفالات استفزازية نوعاً ما للطرف الآخر.

وتسعى الشرطة المغربية إلى اتخاذ عقوبات صارمة بحق هؤلاء المشجعين للقضاء على ظاهرة الشغب التي تبعث القلق بصورة متزايدة، خاصة بعد تناميها في دول عربية أخرى، على غرار العراق، حيث كان أحد مشجعي نادي ريال مدريد قد لقيَّ حتفه الشهر الماضي في أعقاب مشاجرة مع أحد زملائه الذي يشجع فريق برشلونة في بلدة المدائن على بعد بضعة كيلومترات جنوب شرق بغداد،وذلك عقب المباراة التي جمعت بين برشلونة وإيه سي ميلان الايطالي في إياب دور الـ16 من بطولة دوري أبطال أوروبا.