ألفيس: ميسي وهو أعرج.. أفضل من أصحاء كثيرين

إذا لعب "نفسيات" لاعبي برشلونة "تتحسن"

نشر في: آخر تحديث:

أكد الظهير الأيمن البرازيلي ولاعب برشلونة الإسباني داني ألفيس أن تواجد الأرجنتيني ليونيل ميسي حافز لهم في الفريق للعب بأريحية أكبر، بالإضافة إلى تغيير منهجية المباراة وحالتها النفسية.. وقال: "ميسي يغير بمجرد وجوده الحالة النفسية للمباراة.. وأنا أفضله وهو أعرج على أصحاء كثيرين غيره، لقد منحنا إمكانية التأهل إلى الدور قبل النهائي بالتمريرة التي ساهمت في تحقيق التعادل مع باريس سان جيرمان، وبالتالي مواصلة مشوارنا في البطولة الأوروبية".

وكان ليونيل ميسي قد قام بشيئين أمام باريس سان جيرمان، عض أظافره على مدار 70 دقيقة والمغامرة بحالته البدنية في الـ ٢٠ دقيقة المتبقية، لكنه أكد حضوره السادس على التوالي في الدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا، إذا لم تخنه إصابة قدمه.

لكن برشلونة يثق بأنها لن تخونه، حيث قال المدرب المساعد للفريق الكتالوني جوردي رورا عقب لقاء أول البارحة الأولى: "إذا كان ميسي يعاني من شيء، فلن يكون خطيراً"، قبل أن يؤكد النادي نفسه أمس الخميس أن إصابة اللاعب لم تتطور للأسوأ بعد مشاركته لثلث الساعة أمام النادي الفرنسي في إياب دور الثمانية للبطولة القارية.

وحتى ما قبل بداية لقاء الأربعاء، كانت إصابة ميسي توحي بأنه من الأفضل أن يجلس احتياطياً وكان سيناريو المباراة بالنسبة للمدير الفني للفريق تيتو فيلانوفا يتضمن اللجوء إليه فقط في حالة الضرورة، حيث برر رورا تلك الضرورة قائلاً: "عندما يغيب أفضل لاعبي العالم عن فريقه، الجميع يلاحظ ذلك".

وأضاف رورا: "عندما شارك، تغيرت الأمور، لقد ارتفع مستوانا بعض الشيء حيث صنع انطلاقتين، وأنا أفضله عندما يكون مستواه مئة بالمئة، ولا أعرف إذا كان أعرج أم لا، لكن لابد من رفع القبعة لموقفه ولرغبته التنافسية".

وبعيداً عن مشاركته في هجمة هدف التعادل الكتالوني، بتمرير الكرة إلى ديفيد فيا قبل أن يتمكن بيدرو من التسجيل، كان حضور أفضل لاعبي العالم عامل حسم.. وما افتقده في جسده، وجده في روحه المعنوية.