أحمد الفهد لا يمثلنا!

مطلق نصار

نشر في: آخر تحديث:

هل الشيخ أحمد الفهد من خلال تحركاته لإدخال الكويت طرفا في صراع رياضي خليجي لانتخاب رئيس جديد للاتحاد الاسيوي لكرة القدم يمثلنا كرياضيين كويتيين ام يمثل شخصه، الجواب بطبيعة الحال وكما يفهمه معظم الرياضيين فى البلد بانه يمثل نفسه ولايمثل الرياضة الكويتية بجميع منتسبيها، هو يقاتل ويحارب ويجوب القارة الاسيوية بصفته رئيسا للمجلس الاولمبي الاسيوي، فالفهد مجرد رئيس معين للجنة الاولمبية الكويتية التي جابت رياضتنا الى الارض لتواطئها البين والجلي في تعرض معظم العابنا الرياضية الى الايقاف والعقوبات وتعليق انشطتها ومشاركاتها الخارجية حتى يرضي غروره الشخصي وغرور شقيقه الاصغر ومن يدور في فلكهما في التمسك بادارة الرياضة في البلد والهيمنة على مقدراتها ومكتسباتها حتى وان كان الثمن ايذاء شبابنا الرياضي وتحدي من يختلف معهما في التوجه والسياسة والمنهج بأسلوب ادارة الرياضة التي يريدون تحويلها الى شركة خاصة ومغلقة لهما ولمن يقول لهما (سم طال عمرك).
مرشح البحرين للانتخابات الاسيوية المقبلة هو مرشح البحرين الرسمي ومرشح المجلس الاولمبي الاسيوي ومرشح الشيخ أحمد الفهد وليس ممثل ولامرشح الكويت او الرياضة الكويتية مع احترامنا الشخصي له فلا الحكومة الكويتية اعلنت دعمها للشيخ سلمان ولا الرياضيين الكويتيين فوضوا الشيخ احمد الفهد للتحدث باسمهم وتحدي مشاعر الاشقاء في الامارات والسعودية بما ان لديهما مرشحين رسميين لمنافسة مرشح البحرين وأحمد الفهد ولم ينسحب احدهما حتى الآن.
كل دول آسيا الاعضاء في عمومية الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لم يعلن مسؤول رياضي واحد فيها عن دعم مرشح محدد بالاسم الا أحمد الفهد والمجلس الاولمبي الاسيوي من زود (الشحاطة) وتصفية الحسابات وخلق عداوات جديدة.
شهر سيف التحدي واعلن الدعم اللوجيستي الكامل لمرشح البحرين، ونحن كرياضيين كويتيين نعلنها عالية نحن نقف موقفا محايدا مع كل المرشحين الخليجيين سلمان والسركال وحافظ، والجمعية العمومية هي في النهاية من تختار الاصلح والانسب، وتحركات وقتال الشيخ أحمد الفهد لدعم مرشح البحرين يخصه شخصيا ويرجع لمجلسه الاولمبي الاسيوي الذي جيشه لتحقيق مصالحه الشخصية فهو من الاخر لا يمثلنا ولم نفوضه بالتدخل في انتخابات الكويت كدولة وكرياضيين مالنا شغل فيها نجح من نجح وسقط من سقط وكفاية علينا همومنا ومشاكلنا الرياضية المحلية، خل نصلح بيتنا الداخلي أولا بدلا من ان نصلح ونبني بيوت آخرين!

آخر كلام
ندخل عصنا في شي ما يخصنا


نقلاً عن "الراي" الكويتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.