الدوري الإنجليزي: حلم مانشستر سيتي يتبخر

ليفربول ينتزع التعادل من تشلسي

نشر في: آخر تحديث:

مهد توتنهام هوتسبر الطريق أمام مانشستر يونايتد لحسم اللقب، وذلك بعدما حول تخلفه أمام جار الأخير مانشستر سيتي بطل الموسم الماضي إلى فوز 3-1، اليوم الأحد، على ملعب "وايت هارت لاين" في المرحلة 34 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وأصبح بإمكان يونايتد الظفر بلقبه الـ20 في حال فوزه على أستون فيلا، غدا الاثنين، لأن الفارق مع جاره سيصل إلى 16 نقطة قبل أربع مراحل على نهاية الموسم، وسيصبح من المستحيل على سيتي أن يحتفظ باللقب وحتى إن كان يملك مباراة مؤجلة.

وبدا سيتي في طريقه لتأجيل تتويج جاره اللدود لأسبوع آخر بعد أن تقدم على سبيرز في عقر دارهم منذ الدقيقة 5 وحتى ربع الساعة الاخير، لكن رجال المدرب البرتغالي اندري فياش-بواش الذين يصارعون مع الجارين اللندنيين تشلسي وأرسنال على المركزين الثالث والرابع المؤهلين إلى دوري أبطال أوروبا، عادوا من بعيد بفضل جهود الويلزي غاريث بايل الذي عاد إلى التشكيلة الأساسية بعد تعافيه من إصابة في كاحله تعرض لها أمام بال السويسري في أوائل الشهر الحالي في مسابقة "يوروبا ليغ"، فيما استمر غياب ارون لينون وعاد جيرميان ديفو الذي جلس على مقاعد الاحتياط لمصلحة لاعب سيتي السابق التوغولي ايمانويل أديبايور قبل أن يدخل في الدقائق الأخيرة ويسجل هدف التقدم لفريقه.

أما من ناحية سيتي، فضل المدرب الايطالي روبرتو مانشيني بدء اللقاء بابقاء الارجنتيني سيرخيو اغويرو على مقاعد الاحتياط لمصلحة البوسني ادين دزيكو الذي سجل رباعية خلال الزيارة الاخيرة الى "وايت هارت لاين" الموسم الماضي (5-1).

واستهل سيتي اللقاء بشكل مثالي إذ تمكن من افتتاح التسجيل بعد 5 دقائق فقط عندما قام الأرجنتيني كارلوس تيفيز بمجهود فردي مميز على الجهى اليمنى ثم مرر الكرة الى جيمس ميلنر الذي لعبها عرضية لسمير نصري المتواجد على القائم البعيد فسددها الأخير "طائرة" على يمين الحارس الفرنسي هوغو لوريس وبين ساقي المدافع كايل ووكر.

وانتظر سبيرز حتى الدقيقة 57 ليدرك التعادل عندما توغل بايل في الجهة اليمنى قبل أن يمرر كرة عرضية أخطأ دفاع سيتي في التعامل معها فوصلت إلى الأميركي كلينت ديمبسي على القائم البعيد فسددها في شباك جو هارت (75).

ولم يكد سيتي يستفيق من صدمة التعادل حتى وجد نفسه متخلفا بعد 4 دقائق فقط بهدف رائع لديفو الذي دخل في الدقيقة 71 بدلا من أديبايور، جاء بعدما توغل في الجهة اليسرى ثم تخلص من المدافع البلجيكي فنسان كومباني قبل أن يطلقها صاروخية في الشباك (79).


ووجه بايل بنفسه الضربة القاضية لسيتي بعد أن تلقى تمريرة بينية من توم هادلستون وتوغل في المنطقة قبل أن يسدد كرة "ساقطة" فوق هارت (82)، مؤكدا حصول فريقه على النقاط الثلاث التي رفع من خلالها رصيده إلى 61 نقطة في المركز الخامس بفارق الأهداف خلف تشلسي الذي يلتقي لاحقا ليفربول، ونقطتين عن أرسنال الذي أصبح ثالثا مؤقتا بفوزه أمس السبت على جاره اللندني الآخر فولهام (1-صفر)، علما بأن "المدفعجية"خاضوا مباراة أكثر من سبيرز وتشلسي.

سواريز يمنح ليفربول التعادل أمام تشلسي

سجل لويس سواريز هدفا في الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليمنح ليفربول التعادل 2-2 مع تشيلسي، اليوم الأحد في مباراتهما بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم التي شهدت واقعة غريبة تورط فيها سواريز.
وتقدم تشلسي مرتين عن طريق ضربة رأس أوسكار وركلة جزاء سجلها ادين هازارد. وسجل دانييل ستوريدج هدفا لليفربول قبل أن يحرز سواريز هدف التعادل في الوقت القاتل.
إلا أن عناوين الصحف يحتمل أن تنصب بشكل كبير على سواريز مهاجم أوروغواي لأسباب غير كروية، إذ ظهر وهو يعض برانيسلاف ايفانوفيتش مدافع تشلسي عقب شجار بين الاثنين داخل منطقة الجزاء في الشوط الثاني.
ويمتلك تشلسي الآن 62 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطة واحدة خلف أرسنال الثالث، ويتقدم بنقطة أخرى عن توتنهام هوتسبير الخامس الذي فاز في وقت سابق على مضيفه مانشستر سيتي حامل اللقب 3-1. ولا يزال ليفربول في المركز السابع برصيد 51 نقطة.
وعقب بداية هادئة انتزع تشلسي التقدم في الدقيقة 26 عندما وجد أوسكار نفسه غير مراقب أثناء تنفيذ فريقه ركلة ركنية ليسجل في مرمى بيبي رينا حارس ليفربول من ضربة رأس متقنة.
وعاد ليفربول الى الحياة من جديد بنزول ستوريدج بديلا في الشوط الثاني ومنح مهاجم تشلسي السابق فريقه التعادل في الدقيقة 52.
ولم يدم التعادل طويلا إذ سجل هازارد هدف التقدم لتشلسي من ركلة جزاء بعدها بخمس دقائق بعد أن لمس سواريز الكرة بيده داخل منطقة الجزاء؛ لترتسم البسمة على وجه رفائيل بنيتز مدرب تشلسي مع عودته للظهور أمام النادي الذي كان يدربه في السابق.
وأثناء الدقائق الست التي احتسبت كوقت بدل ضائع لعب ستوريدج كرة عرضية إلى سواريز أودعها برأسه في الشباك رغم محاولة بيتر شيك حارس تشلسي اللحاق بها.

وقال مدرب تشلسي بنيتز الذي لاقى استقبالا حافلا من قبل جماهير ليفربول قبل المباراة "حصلنا على نقطة. انتزع الخصم نقطة التعادل في الثانية الأخيرة."