الاتحاد يتحسس جروحه .. "طعنات" الهلال لم تشف بعد

قرعة كأس خادم الحرمين: النصر والأهلي ومحمد نور .. جاء وقت الكلام في الملعب

نشر في: آخر تحديث:

لم تشفَ بعد جروح الاتحاديين من الطعنات الهلالية "الاربع"، التي غُرست قبل أسابيع، في جسد العميد - الطاعن في الخسارة -، فإذ بالجروح تلتهب مرة أخرى، حين ساقت قرعة كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال في نسختها السادسة، الهلال الى مواجهة الاتحاد مرتين جديدتين، لا يُعلم ما اذا كانت طعناتها هذه المرة مميته، ام انها ستكون دواء الداء الذي استوطن البيت الاتحادي، وكاد يحيله الى هشيم تذروه الرياح.

تمنى الاتحاديون لو أن القرعة، وضعتهم في خضم معركة أخرى، ليس فيها الهلال، لأن الخسارة منه، والإقصاء من البطولة، ربما يفاقم الجرح ليصبح مرضاً، لا يرجى برؤه، خصوصاً وأن طعنات الهلال الأخيرة، اضطرت اتحاد جدة، الى بتر اعضاء، وحشو الجروح في أخرى، بالمسكنات ومسحها بالمراهم، وزياد جرعات الدعاء بالشفاء.

وان كان الهلال، قد "قدّ" قميص الاتحاد مرتين، في الدوري، بهزيمتين صريحتين، روحةً وجيئة، فإن ذلك لا يعني ابداً، انه فائز، فائز، لا مناص، لأن الاتحاد الذي سيقف امامه هذه المرة، اتحاد شاب ومترع بالحماسة واليقين بأن ما كُسر يمكن اصلاحه، او رميه جانباً، وصناعة آخر جديد "ضد الكسر" هذه المرة.

سيتعين على الهلال .. ان يواجه اتحاداً مُحسناً، ومُحصناً بالرغبة في اثبات ان العميد "لا يموت"، حتى وبعض نبضاته "تسكت" في قلبه، او تغادره لتنبض في قلوب اندية أخرى.


الأهلي والنصر

وكما فعل الحظ بالاتحاد، فعل بالنصر .. اذ وضعه في مواجهة الأهلي، الذي أرداه في نهائي البطولة الموسم المنصرم، باربع طعنات، تصبّ الدم صبا، وتقول للدمع الأصفر: "انهمر .. انهمر، انه يوم الحزن لا مفر".

بل ان محمد نور الذي صار واحداً من بني "الأصفر"، سيضطر في اول مباراة له - بعد المخالصة الاتحادية الخالصة، وارتداء قميص النصر - ان يفصح عن قوته ونفعه، ويقول لإدارة "العميد": "انا اليوم هنا على بعد شهرين من ظلمكم .. وسأكون غداً هناك في قلب المنصة، ألبس قلادة من ذهب، وأحتفل كما يفعل العظماء"، ويقول لمن وصموه بـ"العجوز المريض": "أنا هنا .. ما زلت أركض بسرعة، واوغل مخلبي ونابي في السمين"، ويقول للجار اللدود، الأهلي: "هزمتكم اتحادياً، وسأفعلها نصراوياً .. اعرفكم، اعرفكم تماماً، وفي البطولة سأقول لكم: من أنتم؟!".

لكن، إن هزم النصر، ونور لم يحرك ساكناً؟!.. سيقول له الجميع: "يا دمع، انهمر .. انهمر، انه يوم الحزن لا مفر".

حسناً .. ماذا عن الأهلي، هل عليه ان يقلق من النصر؟!.. نعم عليه ذلك، فقد آذاه هذا العام مرتين، في المرة الأولى اقصاه من بطولة كأس ولي العهد، قال له: "اخرج منها"، وفي الدوري حجب عنه فرصة اللحاق بالقطار الآسيوي، وقال له: "لا مقعد لك بيننا .. جرّب رحلة أخرى، او عد الى بيتك".


القرعة .. صدام الكبار

ووضعت القرعة التي سحبت في القاعة الرئيسة بمجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي بالرياض بحضور رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أحمد عيد ومندوبي الأندية المشاركة، الفتح "بطل الدوري" في مواجهة الاتفاق، والشباب مع صاحب المركز الثامن في الدوري (ما زال حائراً الرائد والشعلة).

وكانت الفرق الـ8 قد قسمت إلى مستويين الأول ضم: الأهلي "حامل اللقب" والفتح بطل الدوري والهلال والشباب، والثاني ضم: النصر والاتفاق والاتحاد وصاحب المركز الثامن الذي سيتحدد بعد نهاية الجولة الأخيرة من الدوري يوم السبت المقبل.

وسيلعب الأهلي والنصر مباراة الذهاب في مكة المكرمة، وهو الحال نفسه للاتحاد والهلال الذين سيلعبان الذهاب في مكة المكرمة ايضاً.

ويلعب في الدور نصف النهائي الفائز من مباراة الأهلي والنصر مع الفائز من مباراة الشباب وصاحب المركز الثامن، ويلعب الفائز من لقاء الاتحاد والهلال مع الفائز من لقاء الفتح والاتفاق.

وتلعب البطولة - التي ستنطلق في الرابع من شهر مايو المقبل - بنظام الذهاب والإياب في جميع الأدوار باستثناء النهائي.