عودة جوزيه

خالد عز الدين

نشر في: آخر تحديث:

في عام‏2011‏ عندما أعلن النادي الأهلي عن شغل منصب المدير التنفيذي بالنادي تقدم‏28‏ شخصا لكي يتبوأ أي منهما هذا المنصب الرفيع في ظل أن الأهلي في حد ذاته اسم كبير فقط في مصر

بل علي المستويين العربي والإفريقي أيضا إلي أن جاء إلي الجلوس علي هذا الكرسي الحساس اللواء محمود علام, والحقيقة رغم رحيله علي خلفية الأحداث الأخيرة وقيام ألتراس الأهلي ببروفات داخل الصالة المغلقة بمقر النادي بالجزيرة ـ لم يتوان علام في تقديم كل الدعم لناديه وفتح قنوات اتصال مع جميع وسائل الإعلام المقروءة والمرئية ولم يتأخر الرجل في تقديم أي معلومات عن الإعلام ولكنه فضل أن يستقيل وضحي بنفسه علي الرغم من وجهة نظري البسيطة بأن جميع أعضاء مجلس الادارة يتحملون ما حدث داخل صالة الأهلي المغلقة.
> أصبح الآن منصب المدير التنفيذي شاغرا, حيث يقوم الآن حسن مسعود بأعمال المدير إلي أن يتم الوصول إلي الشخص المناسب والحقيقة الغائبة بأن هذا المنصب أصبح الآن يمثل هاجسا وكابوسا كبيرا لكل من يتولي المنصب فيما بعد فالأهلي حتي الآن لم يتلق أي طلبات لمن يشغل المنصب فأي شخص الآن متخوف للغاية لأنه سيجلس لمدة شهرين فقط أو أكثر نظرا لقدوم انتخابات المجلس الجديد من قبل أعضاء الجمعية العمومية بعد أن حددت الجهة الادارية شهر يوليو المقبل ولكن الأهلي يريد أن تقام الانتخابات في نهاية شهر سبتمبر المقبل.
> بالنسبة لعدلي القيعي ومحرم الراغب وكلاهما تقلدا مناصب رفيعة داخل الأهلي هما أيضا الوحيدان اللذان ليس لديهما مانع في أن يتولي أحدهما منصب المدير التنفيذي ولكن بلوغهما سن المعاش يعتبر حائلا كبيرا في أن يصل أي منهما ولكن سوف يصطدما برفض الجهة الادارية لذلك رغم أن القيعي أو الراغب يمتلك الخبرة والدراية الكبيرة التي منهما ناجحا في عمله رغم قصر الفترة المقبلة التي تصطدم بعقد الجمعية العمومية لانتخاب مجلس جديد يقود القلعة الحمراء خلال السنوات الأربع المقبلة.
> كل شيء في الأهلي يدور في الخفاء وهم يعرفون كيف يديرون أية أزمة وحتي ولو كانت متعلقة بالجهاز الفني للكرة وتهديد حسام البدري بالرحيل عن الأهلي ولهذا كما علمت بأن هناك شخصية كبيرة اجتمعت مع البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني السابق للأهلي من أجل عودته.. فهل يعود مرة ثالثة لقيادة الفريق.. الله أعلم

نقلا عن صحيفة "الأهرام المصرية"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.