ما فعله الحكم في حق برشلونة.. "مجزرة تحكيمية"

خبير صحيفة "ماركا" الإسبانية أكد أن ٣ من أهداف بايرن ميونيخ.. غير شرعية

نشر في: آخر تحديث:

أجمعت الصحف الإسبانية على أن برشلونة تعرّض لظلم تحكيمي كبير من المجري فيكتور كاساي الذي أدار مباراة الفريق أمام بايرن ميونيخ في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وأكدت أن الأهداف الثلاثة الأولى لبايرن لم تكن شرعية.

ورأى الخبير التحكيمي لصحيفة "ماركا" أندوخار أوليفر، أن الحكم ارتكب مجزرة تحكيمية ظالمة في حق برشلونة، وقال: "الهدف الأول الذي أحرزه توماس مولر سبقه خطأ ارتكبه مدافع بايرن، البرازيلي دانتي بونفيم ضد مواطنه داني ألفيس، حيث استند إلى ظهره حين تمرير الكرة لمولر، الذي نجح في افتتاح التسجيل.

وأضاف أوليفر: "ماريو غوميز مُسجل الهدف الثاني للفريق البافاري كان في وضعية تسلل حين تسجيله الهدف في مرمى الحارس فيكتور فالديز، في حين سبق الهدف الثالث الذي سجله الهولندي أريين روبين ارتكاب مولر لخطأ بحق خوردي ألبا".

وأكد خبير الصحيفة المعروفة بميولها لنادي ريال مدريد أن بايرن ميونيخ استحق احتساب ركلة جزاء بعدما لمست الكرة يد مدافع برشلونة جيرارد بيكيه، وكذلك رأت صحيفة "آس" المدريدية أيضاً، وزادت بأن الحكم تغاضى عن احتساب ركلة جزاء أخرى بعد لمس التشيلي أليكسس سانشيز للكرة بيده، لكن خبير "ماركا" اعتبر اللمسة غير مقصودة.

وبطبيعة الحال لم يختلف تقييم الصحافة الكاتالونية لأهداف بايرن الثلاثة الأولى، إذ اتفقت صحيفتا "موندو ديبورتيفو" و"سبورت" على أنها لم تكن شرعية، وقد أثرت بشكل واضح على النتيجة الإجمالية للمباراة، وحملتا الحكم كاساي ومساعديه المسؤولية، وقالتا "إنه افتقد للصرامة في اتخاذ القرارات".

ورغم الإجماع على الظلم التحكيمي الذي تعرض له برشلونة، فإن الصحف الإسبانية اجتمعت على أن الفريق الكاتالوني خاض واحدة من أسوأ مبارياته منذ عدة سنوات، واستحق الهزيمة بعدما استسلم تماماً لبايرن ميونيخ وعجز عن مجاراته طوال شوطي اللقاء.