عاجل

البث المباشر

قائد هولندا يودّع الملاعب "إلى الأبد" .. بـ"الحمراء"

المصدر: دبي – إبراهيم عمر

لم يكن قائد منتخب هولندا السابق مارك فان بوميل يتمنى تلك النهاية التي آل إليها مصيره في المباراة الأخيرة له في ملاعب كرة القدم قبل الاعتزال، بعد مشوار حافل بالعطاء دافع خلاله عن ألوان عدد من أبرز الأندية الأوروبية الكبيرة مثل برشلونة الإسباني وميلان الإيطالي وبايرن ميونيخ الألماني.

كانت المباراة التي قرر فان بوميل قبل بدايتها اعتزال كرة القدم، تجمع فريقه الحالي أيندهوفن أمام توينتي أنشخيده في الجولة الأخيرة للدوري الهولندي، وفيها حصل لاعب الوسط المخضرم على بطاقة حمراء، خرج على اثرها مطأطأ الرأس مسدلاً الستار على مشوار استمر 21 عاماً بالتمام والكمال.

وارتكب فان بوميل مخالفة خشنة بحق اللاعب دوسان تاديتش عند الدقيقة 71 لينال على اثرها بطاقة صفراء ثانية أتبعها الحكم بأخرى حمراء، لتصبح تلك البطاقة آخر عهد اللاعب الدولي السابق مع كرة القدم، التي عبست في وجهه وودّعته على نحو لا يليق بأحد أساطير الكرة الهولندية الحديثة.

ولم يخف ابن الـ 36 عاماً حزنه الشديد على ما حدث معه في آخر مباراة له قبل الاعتزال، وقال إنه كان يتمنى نهاية أفضل، لاسيما وأن فريقه أخفق في التتويج بلقب الدوري الهولندي الذي أحرزه أياكس أمستردام، كما سقط في المباراة النهائية لبطولة الكأس أمام إلكمار.

وكانت أبرز محطات فان بوميل في الملاعب الأوروبية مع بايرن ميونيخ حيث لعب في صفوفه خمسة مواسم كاملة، وقبل ذلك لعب موسماً واحداً مع برشلونة، كما لعب موسماً واحداً مع ميلان، بينما تنقل في المحطات الأخرى ما بين فورتونا سيتارد وايندهوفن، في حين خاض مع منتخب بلاده 79 مباراة دولية حمل في كثير منها شارة القيادة.

إعلانات

الأكثر قراءة