عاجل

البث المباشر

سامي ليس العلاج الوحيد!

نجح من سرّب خبر تكليف النجم الشهير سامي الجابر.. بمهمة تدريب الهلال اعتباراً من الموسم المقبل.. في الحد من الغضب الجماهيري الذي جاء بعد الحضور الهزيل في ذهاب لخويا.. ولكنه نسي أن الفريق مقبل على مباراة أسيوية مهمة جداً واللاعبون بهذا التسريب ربما يدخلون المباراة بفكر مشتت.. وعلى اية حال في عالم الاحتراف هناك أندية ومنتخبات عالمية تعلن عن أسماء مدربيها الجدد دون النظر لهذه الاعتبارات.. وسواء صح خبر سامي أو العكس فإن الفريق لايعاني فقط من المدير الفني.. فهناك أخطاء كثيرة أرتكبت بحق الفريق أبرزها جلب رباعي أجنبي متواضع وتسريح لاعبيين محليين كان بالإمكان الاستفادة منهم في مراكز مختلفة.

كما أن الفريق يعاني من عدم وجود قائد حقيقي داخل الملعب وعلى الهلاليين معالجة موضوع قيادة الفريق حتى لايصبح الفريق بلا هوية ولاعبوه يتحركون بدون انضباط وبشكل عام الفريق يحتاج إلى إستراتيجية جديدة في الإعداد تعتمد بالدرجة الأولى على تسريح من لا جدوى من استمرارهم من المحليين وجلب أجانب يصنعون الفارق وفق اختيار دقيق لا يعتمد على أشرطة السماسرة وعروض الفاكس.

الاتحاد غير

- في زاوية الأسبوع الفائت كتبت أولاً عن الأهلي ونسيت الاتحاد ثانياً وهما الفريقان اللذان خطفا الأضواء بحضورهما اللافت، فالاتحاد اتخذت إدارته قراراً تاريخياً وشجاعاً للغاية عندما تم تسريح خمسة من النجوم من بينهم واحد من أشهر أساطير "العميد" ومرت أيام قليلة حتى وضحت ملامح وآثار هذا القرار الشجاع عندما حضر شباب العميد فحجبوا الهلال ذهاباً وإياباً وأتبعوه ببطل الدوري.. وأعتقد أن ما قدمه شباب "العميد" يعد إنجازاً عطفاً على حال الفريق قبل التغيير.. ولو وصل للنهائي فإن إدارة الفائز فازت بالرهان وقالت للجميع بالشباب يتحقق الصعاب.. بعيداً عن الأسماء والمجاملات..

نقاط خاصة

- اتحاد الكرة مقبل على نقلة نوعية وتجديد دماء..وحسب علمي ان احمد الخميس بدأ المشروع بأسلوب علمي راق جدا.. لا يغضب احداً ويمنح من يستحق المكان المناسب.

- اذا لم يعتمد النصر في قادم الأيام على الشباب.. وايقاف سياسة استقبال المتقاعدين فلن يعود أبداً الى منصات الذهب!

- ببطولاته المختلفة.. يستحق الأهلي درع النادي النموذجي!

- مع احترامي لللائحة..القرعة اسلوب قديم في تحديد الأجدر بالصعود لدوري جميل!

الكلام الأخير

- المحبة الصادقة.. تبقى رصيداً.. ولكن عندما تكون المحبة في الله فقط!!

نقلاً عن "الرياض" السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات