عرّاب الاحتراف الأول

خالد النويصر

نشر في: آخر تحديث:

يدور في الوسط الرياضي أن مشروع التجديد والإحلال الذي اتبعته الإدارة الاتحادية بقيادة رئيس النادي الأستاذ محمد الفايز هو الأول على مستوى الأندية السعودية، وهذا الأمر يسعد كل محب ومتابع لكرة القدم السعودية من حيث تجديد الدماء الجديدة للفريق، ولكن من باب الإنصاف لابد أن نتذكر الخطوات الاحترافية التي قامت بها الإدارة الشبابية خلال فترة رئاسة الأمير خالد بن سعد.. ـ ولا أقلل من قيمة العمل الاحترافي المميز الذي قدمته الإدارة الاتحادية، ولا المستوى الرائع الذي قدمه نجوم العميد الشباب الذي نفتخر ونعتز بهم لأن الكاسب الأكبر هو كرة القدم السعودية، ولا شك أن إدارة نادي الاتحاد من خلال هذا العمل الرائع وجهوا رسالة لجميع الأندية لفتح المجال للعناصر الشابة وعدم مجاملة عواجيز الأندية الذي أصبحوا عالة على أنديتهم لأن كرة القدم لا تعرف العاطفة. ـ التاريخ والنقاد الرياضيون المحايدون لا ينسون عراب الاحتراف الأول الرئيس الشبابي السابق الأمير خالد بن سعد الذي يعد أفضل رئيس ناد سعودي طبق الاحتراف في أنديتنا لحنكته وحكمته في إدارة شئون النادي ولاستثماره ببيع عقود بعض اللاعبين الكبار لمصلحة النادي مثل (فؤاد أنور وفهد المهلل وصالح الداود)، وهذا مما أثار غضب الجماهير الشبابية والشارع الرياضي السعودي في تلك الفترة لحداثة الاحتراف في مجتمعنا الرياضي. ـ وكان من ضمن أهداف الأمير خالد بن سعد أيضا تجديد دماء الفريق الشبابي مع بعض لاعبي الخبرة بعد هبوط مستوى بعض لاعبي الجيل الذهبي للفريق الشبابي وكان من أبرز الوجوه الجديدة التي حلت محل نجوم الفريق السابقين (مرزوق العتيبي وخالد الشنيف وعبدالله الواكد وعبدالله الشيحان وصالح صديق) وكلنا نتذكر ما صاحب انتقال مرزوق العتيبي لنادي الإتحاد من ضجة إعلامية وجماهيرية كبيرة. ـ وبعد ذلك أعطيت الفرصة للاعبين شباب جدد ما زالوا يواصلون العطاء داخل المستطيل الأخضر وهم (أحمد عطيف وحسن معاذ وعبدالله شهيل ووليد عبدالله) وعبده عطيف الذي انتقل مؤخراً لنادي النصر، وذلك بعد بيع عقود مرزوق والواكد والشنيف والشيحان، والاستفادة من بيع عقودهم للتجديد مع بعض اللاعبين وجلب وجوه شابة للنادي وصرف مستحقات العاملين وهذا مما ساهم في مواصلة المشوار في تحقيق المزيد من البطولات والإنجازات المحلية والخارجية. ـ أحببت من خلال هذه السطور المتواضعة تسليط الضوء على بعض الأحداث التي ما زالت عالقة في أذهان الرياضيين المخضرمين ولإطلاع الجيل الحالي من الشباب على بعض الأمور التي تخفى عليهم وخاصة أننا تعودنا في الوسط الرياضي السعودي على الإنصاف وإعطاء كل ذي حق حقه لأن التاريخ لا ينسى الرجال الذين سجلوا أسماءهم بماء من ذهب وساهموا في بروز العديد من نجوم الكرة السعودية في ملاعبنا. تغريدات ـ وجه مدرب المنتخب الأول لكرة القدم السيد لوبيز كارلو من خلال لقائه التلفزيوني في قناة (mbc1) في برنامج (صدى الملاعب) رسائل عديدة للاتحاد السعودي لكرة القدم وللأندية للعمل باحترافية لمصلحة كرة القدم السعودية. ـ إذا صحت الأخبار وعاد اللاعب الدولي السابق ومساعد مدرب نادي أوكسير الفرنسي سامي الجابر لنادي الهلال كمدرب للفريق الأول لكرة القدم في الموسم الرياضي القادم. فإنني أتمنى من الجمهور الهلالي والإعلام الرياضي السعودي دعمه ومؤازرته لأنه في حالة نجاحه بإذن الله سوف يكون عنصرا قويا لدعم المدربين الوطنيين.
نقلاً عن "الرياضية" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.