أبيدال: أرحل الآن عن برشلونة.. لكني سأعود

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الفرنسي إريك أبيدال رحيله عن برشلونة الإسباني أملا متابعة مسيرته مع فريق آخر قبل عودته للعمل إداريا في الفريق الكتالوني.


وقال أبيدال متنهدا في مؤتمر صحافي اليوم الخميس: "كنت أحببت متابعة مسيرتي مع برشلونة، لكن النادي يرى ذلك بطريقة مختلفة وهذا قرار علي احترامه... أرحل الآن لكني سأعود بالطبع لان النادي قدم لي عرضا مثيرا للاهتمام".


وكان أبيدال خضع في 17 مارس 2011 لجراحة لازالة ورم سرطاني لم تحرمه من العودة إلى أعلى مستوياته في وقت قياسي، وساهم بعدها في قيادة فريقه إلى إحراز اللقب المحلي ودوري أبطال أوروبا على حساب مانشستر يونايتد الانجليزي (3-1) قبل أن ينتكس مجددا ما اضطره لاجراء زرع جديد في أبريل 2012.


وجلس إلى جانب أبيدال (33 عاما) رئيس النادي ساندرو روسيل والمدير الرياضي اندوني زوبيزاريتا وبعض زملائه على غرار الارجنتيني ليونيل ميسي وتشافي واندريس إينيستا.


وأضاف أبيدال الذي ينتهي عقده في نهاية الموسم الحالي مع برشلونة بطل الدوري: "لم تتبدل فكرتي بالاستمرار في اللعب لأن صحتي تسمح بذلك... سأتوقف عندما يطلب مني جسمي ذلك. أعتقد أنه يمكنني اللعب لموسم أو موسمين. أريد أن استمتع ويمكنني اللعب حتى الـ35".


وتابع: "لا أملك أي عرض الآن. هذا موضوع يجب أن أبحثه مع زوجتي. من الصعب أن تبدل مكان إقامتك. حتى الآن لم أفكر بذلك. كنت أود إنهاء مسيرتي مع برشلونة، لكن سيحصل ذلك في اوروبا بالتأكيد".
أما روسيل فقال: "فكرنا بأبيدال كمدير فني لمدارس كرة القدم في النادي، لأنه لاعب خارق ثم هو والد ويعرف كيفية التعاطي مع الأطفال".


وشكك اختصاصيون في زراعة الأعضاء سابقا في إمكانية عودة اللاعب الى مستوياته، نظرا إلى إمكانية إلحاق الضرر بالعضو الجديد في رياضة تتطلب إمكانات جسدية كبيرة على غرار كرة القدم.
وعاد أبيدال إلى الملاعب بعد غياب 14 شهرا في 6 أبريل الماضي ضد مايوركا وخاض أربع مباريات هذا الموسم، لكنه لم يحمل ألوان فريقه منذ التعادل 2-2 مع اتلتيك بلباو في 27 أبريل.