"تغريدة" رونالدو تفرض غموضا حول مستقبله مع الريال

أندية غنية تريد الاستفادة من خدماته

نشر في: آخر تحديث:

زاد اللاعب كريستيانو رونالدو من الغموض الذي يكتنف مستقبله الاحترافي مع فريقه الحالي ريال مدريد، بعدما نشر، اليوم الخميس "تغريدة "على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وأعادت نشرها، في المساء، صحيفة "ماركا" الإسبانية على نسختها الالكترونية، وقال فيها النجم البرتغالي: "إنّ كل الأخبار المتعلقة بتجديدي لريال مدريد غير صحيحة".

وتأتي "التغريدة" الجديدة لرونالدو بعد أيام قليلة فقط من تلميح رئيس نادي ريال مدريد، فلورنتينو بيريز لاقتراب رونالدو من تجديد عقده مع الفريق الملكي الذي سينتهي في يونيو 2015، موضحاً أن لاعبه البرتغالي سيعتزل لعب كرة القدم في ريال مدريد وليس في نادِ آخر وذلك على غرار ما قام به أسطورة الكرة الفرنسية، زين الدين زيدان.


وقال بيريز في حوار لصحيفة "ماركا" الإسبانية، الأحد الماضي: "اسمحوا لي أن أكون صريحاً معكم وأوضح الأمور بأفضل ما يمكن.. فمن مصلحتي ومصلحة كريستيانو والريال وجماهير الفريق أن يواصل اللعب هنّا لسنوات عدة. ولذلك فلما يكون الجميع يريد بلوغ نفس الهدف فمن الصعب جداً عدم تحقيقه".


وتابع بيريز، في نفس الصدد:" كريستيانو رونالدو هو أحد الأسماء الكبيرة التي صنعت تاريخ نادي ريال مدريد...وهو يتواجد حالياً في قلب المشروع الذي نريد إنجازه في المستقبل.. فكل مشاريعنا في السابق كانت تتم بالاعتماد على لاعب كبير والالتفاف حوله على غرار ما حدث مع دي ستيفانو ثم زيدان.


وكانت الصحافة الإسبانية، قد ذكرت في الأسبوع الماضي، أن فلورنتينو بيريز قد قرر تجديد عقد رونالدو مع نادي ريال مدريد إلى غاية يونيو 2018 والرفع من راتبه السنوي إلى 16 مليون يورو، ليصبح بذلك المهاجم البرتغالي بمثابة صاحب ثاني أعلى أجر في العالم بعد الكاميروني صامويل إيتو الذي يتقاضى حالياً 20.5 مليون يورو في السنة ضمن نادي آنجي ماخاتشكالا الروسي، متقدماً على الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة الإسباني (15 مليون يورو) والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي يتلقى 14.5 مليون في العام من فريقه باريس سان جيرمان الفرنسي.


وقد ارتبط اسم رونالدو، مؤخراً، بالعديد من الأندية الكبيرة و"الغنية" التي تريد الاستفادة من خدماته، بداية من الموسم المقبل أو بعد نهاية مدة عقده الحالي مع ريال مدريد في يونيو 2015، ومن أبرز هذه الأندية فريقه السابق، مانشستر يونايتد الإنجليزي، و باريس سان جيرمان وموناكو الفرنسيين.