أبطال العالم يواجهون "الحشرات" و"اللصوص" في البرازيل

ستة من لاعبي منتخب إسبانيا تعرضوا للسرقة داخل الفندق

نشر في: آخر تحديث:

تعرض ستة من لاعبي المنتخب الإسباني لكرة القدم للسرقة خلال اقامتهم في فندق "غولدن توليب" بمدينة ريسيفي البرازيلية عقب المباراة التي جمعت منتخب "لاروخا" أمام الأوروغواي ضمن بطولة كأس العالم للقارات.

وبحسب صحيفة "ماركا" الإسبانية فإن اللاعبين الستة ومن بينهم جيرارد بيكيه مدافع برشلونة، فوجئوا بسرقة أظرف خاصة بهم كانوا يضعون في فيها مبالغ مالية وصلت إلى 1000 يورو، وذلك بعد أن دخل اللصوص إلى غرفهم داخل الفندق.

وأبلغ العديد من اللاعبين الإسبان عن اختفاء نقودهم قبيل مغادرة الفندق الذي كانوا يقيمون فيه متوجهين إلى مدينة ريو دي جانيرو، علماً أن بقية اللاعبين كانوا يضعون نقودهم في الخزينة أو حقائبهم الخاصة، خوفاً من تعرضها للسرقة.

وقدّمت رئاسة البعثة الاسبانية شكوى رسمية للجهات المنظمة بشأن حادث السرقة الجديد، والذي جاء بعد أيام من شكاوى أخرى تتعلق بسوء الخدمات في الفندق الذي أقام فيه أبطال العالم، قبل المغادرة إلى ريو دي جانيرو.

وذكرت "ماركا" أن لاعبي المنتخب الإسباني عانوا من وجود الحشرات داخل غرفهم ومن تردي شبكة الاتصالات في الفندق، قبل أن تكتمل المأساة بتعرض عدد منهم للسرقة، في موقف سيضع الجهة المنظمة في موقف حرج.

ومن شأن هذا الحادث إضافة المزيد من الضغوطات على البرازيل التي تستضيف نهائيات كأس العالم بعد أقل من عام، حيث تعرضت خلال الفترة الماضية للعديد من الانتقادات بسبب عدم الجاهزية الكاملة لاحتضان الحدث العالمي الكبير.

كما أن الدولة اللاتينية تعيش حالياً على وقع مظاهرات واحتجاجات يومية بمشاركة مئات الآلاف من البرازيليين الرافضين لصرف مليارات الدولارات على احتضان البطولات الرياضية، في وقت يعيش الملايين تحت خط الفقر، بينما يراقب الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" ما يجري بقلق.