البئر والساقية

محمد حمادة

نشر في: آخر تحديث:

أين وصل المسلسل الخاص بإعلان ماركو أنشيلوتي مدرباً لريال مدريد؟ وباختيار من سيخلفه في باريس سان جرمان؟.

آخر ما قرأته حول الشق الأول من السؤال هو أن أنشيلوتي سيوقع في 3 يوليو، أي بعد أسبوعين، عقداً مدته ثلاث سنوات مع النادي الملكي هو الذي اعرب لإدارة النادي الباريسي عن رغبته بالرحيل منتصف يونيو.. وكالعادة، سيتم تقديم أنشيلوتي، خليفة مورينيو، لجمهور النادي في سانتياغو برنابيو.

منذ شهر تقريباً وكل شيء هادئ في ريال مدريد بعدما تم ترتيب كل شيء.. لم يُذكر اسم أنشيلوتي إلا نادراً باعتبار أنه مرتبط بعقد مع النادي الباريسي ينتهي صيف 2014 وحتى لا يُعتبر ذلك تدخلاً ولو من بعيد بشؤون هذا النادي.. ثم إن الريال يفضل أن يهتدي سان جرمان الى مدربه الجديد حتى يعلنا معاً عن الاتفاق الذي سيدفع الطرف الأول بموجبه الى الطرف الثاني تعويضاً تتراوح قيمته بين 4 و5 ملايين يورو.

أما لماذا 3 يوليو تحديداً فلسبب يتعلق بالضرائب.. ذلك أن الريال اعتاد عندما يختار مدرباً جديداً خلال الصيف أن يبدأ عقد هذا الأخير بعد مرور 183 يوماً من السنة، أي مع بداية نصفها الثاني، لأن الضريبة على راتبه تهبط من 52% الى 24%.. صحيح أن هذا التدبير يقتصر على نصف سنة فقط ولكنه يوفر على خزينة النادي مبلغاً محترماً باعتبار أن راتب أنشيلوتي سيكون بين 7 و8 ملايين يورو.

وبعد.. ألا ترون أن الأمر أقرب الى من «يشرب من البئر ويغصّ بالساقية»؟.

وحول الشق الثاني، وهو الماراثوني، فإن اسم البديل تناقلته ألسنة المراقبين وأقلام الصحافيين من فينغر الى مورينيو وبنيتيز وكابيللو ومانشيني وليوناردو وهيدينك ولاودروب وفيلاس بواش الى أن عاد اسم صاحب الفك الحديدي، وأعني كابيللو، ليطفو على السطح.. كل هذا والفريق الباريسي سيتواجد في مركز «كان دي لوج» للتدريب في 2 يوليو قبل أن يتوجه الى معسكره في النمسا استعداداً للموسم الجديد.

كابيللو احتفل الثلاثاء ببلوغه سن الـ67 وهو موجود في بلاده، ويقال ان المدير الباريسي ليوناردو كان موجوداً هناك أيضاً، وقد سبق للأول أن درب الثاني في الموسم 1997/1998 في ميلان.. وما قد يسهل من مجيء كابيللو الى باريس أن عقده مع الاتحاد الروسي ينص على دفع تعويض بقيمة 3 ملايين يورو في حال فسخه قبل أن تنتهي كأس العالم 2014.

ويرى مراقبون أن هيدينك الذي يدرب أنجي محج قلعة الروسي استفاد من اهتمام سان جرمان به حتى يعزز مكانته لدى مسؤولي ناديه الحالي، وأن فيلاس بواش لم يتحمس للعرض الباريسي لأنه يهوى الكرة الإنكليزية أكثر ولأن عقده ينص على دفع تعويض بقيمة 12 مليون يورو إذا ما فُسخ قبل 2015.. أما لاودروب فعُرض عليه التعاقد لموسم واحد فقط قابل للتمديد موسماً آخر، فلم يتحمس.

مدة العقد، الذي يجب أن يكون قصيراً، هي التي جعلت ربما مسؤولي سان جرمان مترددين بالاتصال بكابيللو، بيد أن هناك من أكد أنه سيقبل العمل لفترة وجيزة.. وخلال هذه الفترة سيجسّ السان جرمانيون نبض فينغر مجدداً ونبض مدربين آخرين.

ويبقى أن أكثر من لاعب باريسي سيسر لوجود كابيللو، وعلى رأسهم إبراهيموفيتش الذي عمل تحت قيادته بين 2004 و2006 وقد وصفه بأنه أحد أهم المدربين الذين عمل معهم.

وطالما أن المسلسل «رمضاني» فإن المرشح لخلافة كابيللو في تدريب منتخب روسيا ليس مواطنه مانشيني.. والحلقة مفرغة!.

نقلاً عن "استاد الدوحة" القطرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.