أشهر 10 فضائح منشطات في العالم.. إحداها عربية

"غاي" و"باول" آخر المنضمين للقائمة

نشر في: آخر تحديث:

بعد فضائح تعاطي المنشطات الأخيرة التي هزت رياضة "أم الألعاب" بالكشف عن سقوط الأميركي تايسون غاي والجامايكي أسافا باول في فخ المواد المحظورة، نشرت صحيفة "ذا صن" البريطانية تقريراً سلطت فيه الضوء على أشهر عشر فضائح عصفت بعالم الرياضة في العالم.

وتصدر الدراج الأميركي المعتزل لانس آرمسترونغ القائمة بعد أن اعترف بتعاطيه المنشطات المحسنة للأداء، خلال مشواره بسباقات الدراجات الهوائية، مما تسبب بتجريده من جميع ألقابه منذ الأول من أغسطس عام 1998.

وحل في المركز الثاني المدافع الإنجليزي ريو فرديناند الذي سقط في اختبار للمنشطات عام 2003، وتم ايقافه عن اللعب لمدة ثمانية أشهر وتغريمه 50 ألف يويو.

وفي المركز الثالث بحسب الصحيفة، حل الإماراتي محمود الزرعوني مدرب خيول الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي اعترف بدس منشطات في خيول إسطبلات "غودولفين" التي يدربها، وتم ايقافه عن التدريب لمدة ثماني سنوات، في القضية التي وصفت بأنها أكبر فضيحة منشطات لسباق الخيل في بريطانيا.

وجاء نجم الكريكت الأسترالي شين وارن رابعاً، حيث كان قد ألقى باللوم بتعاطيه المنشطات على والدته التي منحته أقراصاً مدرة للبول دون علمه بأنها تحمل مواد منشطة.

ثم جاء اللاعب الإيفواري كولو توريه الذي تم ايقافه لمدة ستة أشهر، بعد ثبوت تعاطيه منشطات ممنوعة عام 2011، إلا أن اللاعب زعم حينها أنه تناول حبوب تخسيس كانت تخص زوجته.

كما ضمت القائمة أسماء كبيرة كالنجم الأرجنتيني السابق دييغو مارادونا، بعد ثبوت تعاطيه مادة "الإيفيدرين" عام 1994، والروماني أدريان موتو الذي ثبت تناوله مادة "سيبوترامين" المنشطة عام 2010.

وضمت أيضاً العداء الأميركي آشون ميريت الذي أوقف 21 شهراً، لتناوله "الستيرويد" في عام 2010، ونجم التنس الأميركي آندريه أغاسي، الذي كشف في مذكراته أنه تعاطى منشطات "ميتافيتامين" في عام 1997، بالإضافة إلى لاعب كرة القدم الأميركي دواين تشامبرز الذي سقط في اختبار للمنشطات عام 2003.