لعنة ركلات الجزاء تطارد "إيتو" في روسيا

نشر في: آخر تحديث:

لا يزال سوء الطالع يلازم المهاجم الدولي الكاميروني صامويل ايتو، حيث فشل مرة أخرى في ترجمة ركلة جزاء احتُسبت لمصلحة فريقه "انجي" أمام لوكوموتيف موسكو في قمة الجولة الأولى من الدوري الروسي الممتاز لكرة القدم، ليحرمه من ثلاث نقاط كانت شبه محسومة.

وأضاع ايتو ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم في الوقت بدل الضائع من المباراة، إذ سددها برعونة مكّنت حارس لوكوموتيف من التصدي لها بسهولة، والحفاظ على نتيجة التعادل بهدفين لمثلهما.

وخلال الموسم الماضي أهدر ايتو العديد من ركلات الجزاء الحاسمة، الأمر الذي جعله عرضة لانتقادات لاذعة من وسائل الإعلام الروسية وكذلك من جماهير انجي التي تعوّل عليه بشكل كبير وتضع فيه ثقتها الكاملة.

ونجح ايتو في تسجيل أحد هدفي فريقه أمام لوكوموتيف، لكنه أخفق في ترجمة ركلة الجزاء الحاسمة، ليكتفي انجي بنقطة وحيدة جعلته في المركز الثالث في جدول ترتيب الدوري.