روني.. لم يفرح بعد فوز فريقه على سوانسي

بالرغم من تقديمه مستوى نال استحسان مدربه

نشر في: آخر تحديث:

رصدت عدسات الكاميرات عدم وجود أي فرحة تذكر لمهاجم مانشستر يونايتد واين روني بفوز فريقه في أولى مبارياته في الدوري الإنجليزي، والتي حقق من خلالها الفوز على مضيفه سوانسي سيتي بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

وأظهرت العدسات روني منفصلا بشكل كبير عن فرحة زملائه بالأهداف، خصوصا الهدف الرابع الذي أحرزه زميله داني ويلباك.

وكان روني قد بدأ مباراة مانشستر يوناتيد أمام سوانسي التي جرت أمس، احتياطيا، قبل أن يشارك في الشوط الثاني، حيث ساهم في صنع هدفين لفريقه، رغم عدم استعادته لياقته الكاملة للمباريات.

وعلقت بعض وسائل الإعلام الإنجليزية على خطوة روني هذه بأنه لا يريد الاستمرار مع الفريق أو الفرحة بما يحققه، خصوصا في ظل ردود فعل اللاعب حيث لم يظهر أي فرحة أو ابتسامة بل اكتفى بالقيام بما هو مطلوب منه على أرضية الملعب.

يأتي ذلك في ظل الأحاديث الكثيرة عن إمكانية رحيل روني عن صفوف مانشستر يونايتد صوب تشلسي الذي يعد من أبرز الأندية الراغبة بضمه لصفوفها.

اللافت في الأمر أن صحيفة مانشستر يونايتد على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي " تويتر" نشرت تلك الصورة على موقعها، دون إدراج أي تعليق على ما قام به روني.

يذكر أن المدير الفني لمانشستر يونايتد ديفيد مويس صرح عقب المباراة بأنه سعيد للغاية برؤية روني وهو يشارك مع الفريق، مشيدا بما قام به خلال المباراة دون التعليق على أي شيء قام به من عدم اكتراث بالنتيجة والفوز بالمباراة.