عاجل

البث المباشر

الإصابات "تداهم" إسبانيا قبل مواجهة فنلندا

المصدر: مدريد - د ب أ

يعاني المنتخب الإسباني لكرة القدم من العديد من الغيابات قبل مباراة الفريق الهامة خارج ملعبه أمام نظيره الفنلندي، بعد غد الجمعة، في الجولة السادسة لمباريات المجموعة التاسعة بالتصفيات الأوروبية المؤهلة إلي كأس العالم بالبرازيل عام 2014.

وضربت الإصابات بعنف صفوف حامل لقب كأس العالم الماضية وبطل أوروبا في النسختين الماضيتين بعدما طالت العديد من نجوم الفريق مثل سيرجيو بوسكيتس، تشابي ألونسو وخافي مارتينيز، بالإضافة إلى جيرارد بيكيه الذي مازال موقفه معلقا حتى الآن، كما يغيب أيضا عن المباراة كل من فرناندو توريس وخوان ماتا بعد جروجهما من قائمة المنتخب الإسباني بشكل مفاجيء.

وقام فيسنتي دل بوسكي المدير الفني لمنتخب إسبانيا، الاثنين الماضي، باختيار الصاعدين ناتشو وخافي جارسيا ليعوضا غياب مارتينيز والونسو.

كما ينبغي على دل بوسكي أيضا اختيار الحارس الذي سيحمي عرين الفريق في المباراة من بين إيكر كاسياس حارس ريال مدريد وفيكتور فالديز حارس برشلونة.

ويبدو الاختيار ( من الناحية النظرية ) ليس صعبا في ظل ابتعاد كاسياس عن المشاركة مع ريال مدريد طوال العام الحالي، بينما فالديز، على النقيض، يقدم حاليا أفضل مستوى له على الإطلاق مع برشلونة.

ولكن دل بوسكي مازال مترددا في إمكانية قيامه بوضع كاسياس على دكة البدلاء، في الوقت الذي كان فيه رجل ريال مدريد هو الحارس الأساسي للمدرب الإسباني خلال بطولة كأس القارات الماضية التي أقيمت بالبرازيل شهر يونيو الماضي، رغم ابتعاد كاسياس عن المباريات لفترة طويلة.

وذكرت الصحافة الرياضية الكتالونية إنه إذا لم يحصل فالديز على فرصته في المشاركة في مباراة فنلندا، "فهذا يعني أنه لن يكون أبدا الحارس الأول لمنتخب إسبانيا".

وقال المدافع ألفارو أربيلوا "جميع حراس مرمى المنتخب ممتازون، لابد للمدرب أن يقرر ويجب علينا أن ندعم قراره".

ويجب على دل بوسكي ان يقرر ما اذا كان سيدفع بالنجم الشاب إيسكو في المباراة من عدمه خاصة في ظل تألق اللاعب مع النادي الإسباني وتصدره لقائمة هدافي الفريق الملكي بالدوري الإسباني برصيد ثلاثة أهداف.

وتتصدر إسبانيا جدول ترتيب المجموعة التاسعة التي يصعد منها فريق واحد مباشرة إلى نهائيات المونديال برصيد 10 نقاط بفارق نقطة واحدة عن ملاحقها المباشر منتخب فرنسا صاحب المركز الثاني، بينما تحتل فنلندا المركز الثالث بفارق أربع نقاط خلف المنتخب الفرنسي.

ويدخل المنتخب الإسباني اللقاء بمزيد من الاحترام لنظيره الفنلندي الذي حقق مفاجأة من العيار الثقيل بالتعادل 1-1 في لقاء الذهاب الذي أقيم بين الفريقين بمدينة خيخون الإسبانية في شهر مارس الماضي.

وقال لاعب وسط الملعب الإسباني أندرياس إنييستا: "إن المنتخب الفنلندي ليس بالفريق السيىء، وأثبت ذلك في مباراة الفريقين الأولى. يجب علينا العمل بجد من أجل الفوز عليه".

ألمانيا تسعى للوصول إلى المونديال

ينتظر المنتخب الألماني بفارغ الصبر حسم بطاقة التأهل إلى كأس العالم لكرة القدم 2014 بالبرازيل من خلال الفوز في ميونيخ، الجمعة المقبل، على نظيره النمساوي ثم الفوز على جزر فارو الثلاثاء المقبل.

ويعتمد الأمر أيضا على نتائج الفرق الأخرى بالمجموعة الثالثة، حيث يتصدر المنتخب الألماني، الذي لم يتعرض لأي هزيمة بالتصفيات، تحت قيادة مديره الفني يواخيم لوف الترتيب برصيد 16 نقطة بفارق خمس نقاط أمام النمسا والسويد وايرلندا.

وفازت ألمانيا بصعوبة على النمسا 2-1 العام الماضي في فيينا، لتبقى هي الهزيمة الوحيدة التي تعرض لها الفريق النمساوي تحت قيادة مدربه مارسيل كولر في المجموعة الثالثة، بعد أن نجح الفريق في التعادل في معقل المنتخب الايرلندي 2-2 في مارس الماضي ثم الفوز على السويد 2-1 في يونيو الماضي.

ويفتقد لوف إلى جهود باستيان شفاينشتايغر وماريو غوتزه وايلكاي غوندوغان ولوكاس بودولسكي ومارسيل يانسن بسبب الإصابة، في الوقت الذي تسلطت فيه الأضواء في الاسبوع الحالي على انتقال نجم الوسط مسعود أوزيل إلى صفوف ارسنال الإنجليزي قادما من ريال مدريد الإسباني مقابل نحو 66 مليون دولار.

ويستعد قائد الفريق الألماني فيليب لام نجم دفاع بايرن ميونيخ لخوض مباراته الدولية رقم 100 مع منتخب بلاده على ملعب اليانز أرينا، بينما يواجه النمساوي ديفيد الابا مدافع بايرن، أجواءا مألوفة على الملعب نفسه.

كما أن المباراة تستهدف تكريم القائد السابق للمنتخب الألماني مايكل بالاك قبل انطلاق المواجهة.

وفي الوقت الذي سار فيه مشوار المنتخب الألماني في التصفيات المؤهلة للمونديال بمنتهى السلاسة، فإن لوف سيحاول إجراء تعديلات على خطوطه الخلفية بعد أن منيت شباكه بتسعة أهداف في أخر ثلاث مباريات ودية خاضها الفريق.

وفي الشهر الماضي تعادل المنتخب الألماني مع نظيره باراغواي 3-3 وديا، ولكن الموسم قد بدأ للتو وهناك أسباب كافية للاعتقاد بأن اللاعبين أصبحوا الآن في صورة أفضل.

وقال سامي خضيرة نجم وسط ريال مدريد أن المنتخب الألماني يسعى إلى إيجاد توازن أفضل بين خطي الهجوم والدفاع.

وأضاف "من الرائع تسجيل ثلاثة أو أربعة أهداف، ولكن إذا أردنا التفكير في الطموحات طويلة الأمد، فعلينا أن ننجح في تقليص عدد الأهداف التي تسكن شباكنا في أسرع وقت ممكن".

وأشار "نسعى الى وقف هذه الظاهرة في مواجهة النمسا، الأمر لا يتعلق كله بالفوز، ولكن إن أمكن الفوز دون أن تهتز شباكنا".

وأكد كولر مدرب المنتخب النمساوي للموقع الرسمي للاتحاد الألماني لكرة القدم أن الثقة عالية في صفوف فريقه بعد الهزيمة المحبطة في فيينا على يد المنتخب الألماني، خاصة بعد العروض القوية للفريق في الفترة الأخيرة.

وأشار "لقد لعبنا بشكل جيد، ولكن في النهاية أحرز المنتخب الألماني هدفين مقابل هدف واحد لنا، رغم أننا حظينا بفرص أكثر للتسجيل".

وأضاف "بالنسبة لنا الأمر مزعج جدا ولكننا ينبغي علينا ألا ننظر خلف ظهورنا، إذا نظرت إلى الماضي فذلك لا يفيدك".

وهناك مواجهات تاريخية عديدة جمعت بين الجارتين الألمانية والنمساوية، بما في ذلك المباراة الشهيرة بين الفريقين في كأس العالم 1982 بإسبانيا، عندما فاز منتخب ألمانيا الغربية على النمسا 1-صفر ليصعد كلاهما إلى الدور التالي للبطولة.

وبكل تأكيد لن ينسى المنتخب النمساوي آمد الدهر "معجزة كوردوبا" حين فاز عليه منتخب ألمانيا الغربية 3-2 في مباراة مثيرة بكأس العالم 1978 لكرة القدم في الأرجنتين بفضل هدف في الوقت القاتل حمل توقيع هانز كرانكل.

وترجع أخر هزيمة للمنتخب النمساوي على يد نظيره الألماني إلى اكتوبر من عام 1986 حينما فازت النمسا 4-1 في فيينا.

وفاز المنتخب الألماني ثماني مرات في أخر تسع مواجهات جمعت الفريقين منذ ذلك الحين.

وبشكل عام فاز المنتخب الألماني على نظيره النمساوي 24 مرة مقابل ثماني هزائم فقط في إجمالي المواجهات التي جمعت بين الفريقين، بينما لم يخسر المنتخب الألماني على أرضه أمام النمسا منذ عام 1931.

وربما يضع المنتخب النمساوي عينا على مباراته الأخرى في المجموعة، التي تجمعه بمضيفه الايرلندي ،الثلاثاء المقبل، قبل أن يختتم مشواره بملاقاة المنتخبين السويدي وجزر فارو الشهر المقبل في الصراع نحو إنهاء التصفيات في المركز الثاني، الذي يمنح صاحبه بطاقة العبور إلى الدور الفاصل المؤهل للمونديال.

ويختتم المنتخب الألماني مشواره في التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2014 بالبرازيل بملاقاة مضيفه الايرلندي ثم استضافة السويد في اكتوبر المقبل.

ويرغب كولر في أن يركز فريقه بشكل كامل على مباراته المصيرية في مواجهة ألمانيا، في سبيل تحقيق حلم طال انتظاره، يتمثل في التأهل إلى كأس العالم بعد ثلاث محاولات فاشلة.

وقال كولر: "لا يمكننا أن نقع في الخطأ ونقول أن المباريات أمام السويد، ايرلندا، كازاخستان وجزر فارو هي فقط المهمة".

وأضاف "إذا أردنا أن ننهي التصفيات في المركز الثاني فينبغي علينا ألا نفرط منذ البداية في المباراة التي تستضيفها ألمانيا بكل تأكيد".

وأوضح "منتخب النمسا لم يحقق الفوز في ألمانيا منذ عام 1931، وبالتأكيد ستكون مهمة صعبة، ولكني كل شيء مشروع في كرة القدم".

وختم كولر حديثه بالقول "لدينا ثقة جيدة بالنفس، نحن لا نسعى للخسارة".

إيطاليا في مواجهة صعبة أمام بلغاريا

يسعى المنتخب الإيطالي لكرة القدم للاقتراب خطوة اخرى نحو التأهل لنهائيات كأس العالم المقرر إقامتها بالبرازيل عام 2014 حينما يستضيف منتخب بلغاريا، بعد غد الجمعة، بمدينة باليرمو في الجولة السابعة لمباريات المجموعة الثانية بالتصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال.

ويدخل منتخب إيطاليا حامل لقب كأس العالم أربع مرات أعوام 1934، 1938، 1982، 2006 اللقاء وهو في الصدارة برصيد 14 نقطة بفارق أربع نقاط عن ملاحقه المنتخب البلغاري صاحب المركز الثاني برصيد 10 نقاط قبل أربع جولات من نهاية التصفيات.

في المقابل يأتي منتخب جمهورية التشيك في المركز الثالث بفارق نقطة واحدة فقط خلف منتخب بلغاريا، ومازال الأمل يراود لاعبي المنتخب التشيكي في خطف صدارة المجموعة أو على الأقل الحصول علي المركز الثاني المؤهل إلي الملحق الأوروبي الفاصل الذي يقام بين ثواني المجموعات.

ويعد ماريو بالوتيللي نجم ميلان أبرز الغائبين عن فريق المدرب الإيطالي تشيزاري برانديللي، كما تحوم الشكوك أيضا بشأن مشاركة نجمي المنتخب الإيطالي ريكاردو مونتوليفو ودانييل أوزفالدو.

ويفتقد المنتخب الإيطالي أيضا لاعب وسط يوفنتوس كلاوديو ماركيزيو بسبب الإصابة بالإضافة إلى المدافع أندريا بارزالي لاعب يوفنتوس أيضا، والذي تم تعويضه هذا الأسبوع بزميله في يوفنتوس أنجيلو أوغبونا.

وقال برانديللي "نشاهد مباراة الذهاب بين الفريقين التي انتهت بالتعادل 2-2 في بلغاريا العام الماضي. منتخب بلغاريا فريق عنيد من الممكن أن يسبب لنا المشاكل".

ويخشى برانديللي من الأداء الضعيف الذي ظهر عليه لاعبو المنتخب الإيطالي مع أنديتهم بداية هذا الموسم.

وأكد المدرب الإيطالي "أداء اللاعبين لا يكون في القمة دائما في شهر سبتمبر حيث لا يصل اللاعبون إلى مستواهم البدني المعهود في العادة خلال هذه الفترة من بداية الموسم. ينبغي علينا أن نكون أذكياء في التعامل داخل أرض الملعب خاصة في ظل تفوقنا".

وأضاف برانديللي أنه يسعى من اجل تشكيل خط وسط صلب بقيادة نجم الفريق أندريا بيرلو، بالإضافة إلى اللاعب ذو الأصول البرازيلية تياغو موتا نجم باريس سان جيرمان الفرنسي الذي أعاده برانديللي مجددا لصفوف المنتخب الإيطالي بعد غياب عام كامل.

وبعد ظهوره المحدود للغاية مع المنتخب الإيطالي في الموسم الماضي يأمل موتا في استثمار الفرصة لاستعادة مكانته مرة أخرى في الفريق والمشاركة مع المنتخب الأتزوري في نهائيات كأس العالم في موطنه الأصلي.

وقال موتا "سيكون الأمر رائعا بكل تأكيد، ولكن من الأفضل حاليا التفكير في مباراة بلغاريا. إنه لقاء صعب وحاسم".

أضاف موتا "نسعى بطبيعة الحال للفوز حتى نكون أكثر هدوءا وطمأنينة قبل مواجهة التشيك الصعبة ، الثلاثاء المقبل. الجميع يركز حاليا في هذه المباراة من أجل الحصول على بطاقة التأهل للمونديال في أقرب وقت ممكن".

على الجانب الآخر تأمل بلغاريا التي جاءت مشاركتها الأخيرة في نهائيات كأس العالم عام 1998 بفرنسا في تحقيق المفاجأة والتغلب على المنتخب الإيطالي أو الحصول على نقطة التعادل على أقل تقدير خاصة بعد تعادلها المخيب في الجولة الماضية 1-1 مع المنتخب الدنماركي في كوبنهاغن شهر مارس الماضي.

إعلانات