إسبانيا تنفرد بالصدارة.. وإيطاليا تقترب من المونديال

رونالدو يقود البرتغال للفوز على ايرلندا.. وهولندا تفلت من كمين استونيا

نشر في: آخر تحديث:

عزز المنتخب الإسباني صدارته للمجموعة التاسعة من التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2014 بالبرازيل، بعد فوزه اليوم الجمعة على مضيفه الفنلندي 2/ صفر في الجولة السابعة من مباريات المجموعة.

وواجه المنتخب الإسباني بطل أوروبا والعالم صلابة دفاعية كبيرة من نظيره الفنلندي، لكنه نجح نهاية الأمر في الثأر من الفريق الذي كان قد تعادل معه في عقر داره 1/1 ذهابا في مفاجأة كبيرة.

أنهى فريق المدرب فيسنتي دل بوسكي الشوط الأول متقدما بهدف سجله الظهير الأيسر جوردي ألبا في الدقيقة 19، بعد تمريرة رائعة من زميله في برشلونة سيسك فابريجاس، وعزز ألفارو نيجريدو مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي النتيجة قبل أربع دقائق من النهاية بهدف ثان.

واستفاد المنتخب الإسباني من تعادل نظيره الفرنسي، منافسه المباشر على صدارة المجموعة، في وقت سابق من اليوم على أرض جورجيا دون أهداف ليوسع فارق النقاط بينهما.

ورفعت إسبانيا رصيدها في صدارة المجموعة التاسعة إلى 14 نقطة، بفارق ثلاث نقاط أمام فرنسا، فيما تحتل فنلندا المركز الثالث بست نقاط، بفارق نقطة عن جورجيا، ونقطتين عن بيلاروس صاحبة المركز الأخير التي غابت عن هذه الجولة.

ومع تبقي مباراتين لكل فريق ضمن المنتخب الإسباني احتلال أحد المركزين الأول -الذي يؤهل مباشرة إلى مونديال البرازيل- أو الثاني الذي قد يمكنه من خوض دور فاصل مع أحد ثواني المجموعات الأخرى.

إيطاليا تقترب من المونديال

عزز المنتخب الإيطالي لكرة القدم صدارته للمجموعة الثانية بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وقطع خطوة جديدة ومهمة على طريق التأهل للنهائيات بفوزه الثمين للغاية 1/صفر على ضيفه البلغاري اليوم الجمعة.

ورفع المنتخب الإيطالي (الآزوري) رصيده في صدارة المجموعة إلى 17 نقطة بفارق سبع نقاط أمام المنتخب البلغاري الذي حافظ على موقعه في المركز الثاني بفضل فوز أرمينيا المفاجئ 2/1 على التشيك في مباراة أخرى بنفس المجموعة في وقت سابق اليوم.

وأصبح الآزوري بحاجة إلى تحقيق أي فوز في إحدى مبارياته الثلاث الباقية ليضمن التأهل رسميا إلى النهائيات بغض النظر عن باقي النتائج.

وسجل ألبرتو جيلاردينو الهدف الوحيد للمباراة بضربة رأس في الدقيقة 38 ليترجم التفوق النسبي لفريقه في الشوط الأول بينما كان المنتخب البلغاري هو الأفضل في الشوط الثاني ولكن الحظ عانده في مواجهة الحارس الإيطالي العملاق جانلويجي بوفون الذي أنقذ فريقه من أكثر من هدف محقق.

وبدأت المباراة بضغط هجومي من الآزوري ولكنه لم يدم طويلا، حيث أظهر المنتخب البلغاري الوجه الآخر بعد أقل من دقيقتين على بداية المباراة وبدأ في مبادلة مضيفه الهجمات بل وأربك الدفاع الإيطالي كثيرا في الدقائق الأولى من المباراة.

وكانت التسديدة الأولى نحو المرمى من نصيب المنتخب البلغاري في الدقيقة الثامنة ولكن الكرة ذهبت فوق العارضة.

وبدت هجمات المنتخب البلغاري أكثر دقة وتركيزا من المنتخب الإيطالي الذي غلبت العشوائية على هجماته فغابت الخطورة منها.

وباغت ستانيسلاف مانوليف الحارس الإيطالي جانلويجي بوفون بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 18 ولكنها في الشباك من الخارج.

ورد النجم الإيطالي المخضرم أنتدريا بيرلو بتسديدة قوية من خارج المنطقة في الدقيقة التالية ولكن الكرة ذهبت عاليا.

وكاد ألكسندر تونيف يحرج أصحاب الأرض اثر هجمة بلغارية منظمة وسريعة في الدقيقة 20 أنهاها بتسديدة رائعة من حدود منطقة الجزاء مستغلا الخطأ في التغطية الدفاعية ولكن بوفون أنقذ الموقف وتصدى للكرة على مرتين.

وظهر بعض الارتباك في الدفاع البلغاري خلال الدقيقتين التاليتين ولكن الآزوري فشل في استغلاله وأهدر فرصة هز الشباك.

وفي الدقيقة 24، اقتنص لوكا أنتونيللي كرة عرضية زاحفة على حدود منطقة جزاء بلغاريا وسددها مباشرة ولكن بعيدا عن المرمى.

وكادت الثقة المفرطة تكلف الآزوري غاليا في الدقيقة 29 عندما عادت الكرة من الدفاع إلى بوفون الذي تباطأ في تمريرها أو إبعادها وكاد الهجوم البلغاري يخطف الكرة.

وشهدت الدقيقة التالية فرصة خطيرة للآزوري إثر هجمة سريعة ومحاولة رائعة من أنطونيو كاندريفا الذي لحق بالكرة قبل تجاوزها خط نهاية الملعب ومررها عرضية لكن الحارس البلغاري كان عند حسن الظن به وأمسك الكرة في الوقت المناسب.

وتألق الحارس مجددا في الدقيقة 34 وأمسك الكرة من أمام خط المرمى اثر تمريرة عرضية خادعة من الناحية اليمنى.

وتوالت المحاولات الإيطالية في الدقائق التالية ولكنها اصطدمت بالدفاع البلغاري المنظم والذي أفسد كل هذه المحاولات.

وفي المقابل، شكلت هجمات بلغاريا المرتدة بعض الخطورة ولكنها لم تسفر عن شيء.

ومن هجمة منظمة سريعة للآزوري، مرر كاندريفا الكرة عرضية من الناحية اليسرى لينقض عليها جيلاردينو برأسه ويضعها داخل المرمى محرزا هدف التقدم في الدقيقة 38.

وكاد كاندريفا يكرر نفس الشيء في الدقيقة 40 ولكن حارس المرمى البلغاري أبعد التمريرة العرضية هذه المرة.

وفشلت محاولات أي من الفريقين في الدقائق المتبقية لينتهي الشوط بتقدم الآزوري 1/صفر.

ومع بداية الشوط الثاني، كاد المنتخب البلغاري يحرز هدف التعادل إثر هجمة سريعة منظمة في الدقيقة 48 وتمريرة عرضية من الناحية اليمنى هيأها تودور نيديليف ببراعة ولعبها إيفيلين بوبوف مباشرة وهو على بعد خطوتين من المرمى ولكن بوفون أكد أنه حارس عملاق بالفعل وتصدى للكرة بمهارة فائقة على مرتين قبل أن تتجاوز خط المرمى.

وكثف المنتخب البلغاري من هجومه في الدقائق التالية بحثا عن هدف التعادل ولكن الحظ عانده أكثر من مرة خاصة في الدقيقتين 61 و62 اللتين تألق فيهما بوفون بشكل خيالي وتصدى لأكثر من هدف محقق ليصيب الضيوف بحالة من الذهول خاصة في مرة تصدى لها على خط المرمى وطالب لاعبو بلغاريا باحتسابها هدفا دون جدوى.

وشهدت الدقيقة 64 فرصة أخرى خطيرة لبلغاريا ولكن تسديدة نيديليف الزاحفة مرت بجوار القائم على يمين بوفون.

وأيقظت هذه الفرص الممتالية أصحاب الأرض الذين بدأوا في البحث عن هدف الاطمئنان من خلال مبادلة الضيوف الهجمات في الدقائق التالية.

وأنقذ الحارس البلغاري فريقه من هدف مؤكد في الدقيقة 73 عندما تدخل في الوقت المناسب وأفسد انفرادا تاما لجيلاردينو قبل أن يتدخل الدفاع.

وسارت الدقائق الباقية من المباراة على نفس المنوال حيث المحاولات المستمرة من بلغاريا لتعديل النتيجة والتألق من قبل بوفون والدفاع الإيطالي مع بعض الفرص غير الخطيرة لأصحاب الأرض الذين أنهوا المباراة لصالحهم بعد كفاح رائع من الضيوف.

ألمانيا تسحق النمسا

عادل المهاجم الألماني المخضرم ميروسلاف كلوزه الرقم القياسي لمواطنه الأسطورة جيرد مولر في عدد الأهداف الدولية وقاد منتخب بلاده للفوز الثمين 3/صفر على جاره وضيفه النمساوي اليوم الجمعة ضمن منافسات المجموعة الثالثة بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

ووضع المنتخب الألماني قدما في نهائيات كأس العالم بعدما رفع رصيده إلى 19 نقطة من سبع مباريات وأصبح بحاجة لأي فوز من مبارياته الثلاث المقبلة ليضمن التأهل بغض النظر عن باقي النتائج.

وينتظر أن يحسم المنتخب الألماني تأهله رسميا يوم الثلاثاء المقبل عندما يحل ضيفا على منتخب جزر فارو المتواضع.

وتجمد رصيد المنتخب النمساوي عند 11 نقطة ليصبح أمله الأقرب هو المنافسة على المركز الثاني في المجموعة والمشاركة في الملحق الأوروبي.

وأنهى المنتخب الألماني الشوط الأول لصالحه بهدف سجله كلوزه نجم لاتسيو الإيطالي في الدقيقة 33 ليرفع رصيده إلى 68 هدفا في 129 مباراة دولية مع المنتخب الألماني وهو نفس الرصيد الذي جله الأسطورة مولر في 62 مباراة دولية مع الفريق.

وفي الشوط الثاني، أضاف توني كروس هدف الاطمئنان للفريق الألماني في الدقيقة 51 اثر تمريرة من ماركو ريوس ليقضي على أمل الضيوف في تحقيق التعادل قبل أن يعزز توماس مولر فوز الفريق بالهدف الثالث في الدقيقة 88.

واحتفل فيليب لام قائد المنتخب الألماني بهذا الفوز بمباراته الدولية رقم 100 مع الفريق.

رونالدو يقود البرتغال للفوز

كشر المهاجم البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو عن أنيابه مجددا وسجل ثلاثة أهداف (هاتريك) ليقود منتخب بلاده إلى تحويل تأخره 1/2 إلى فوز ثمين 4/2 على مضيفه منتخب أيرلندا الشمالية اليوم الجمعة في إطار منافسات المجموعة السادسة بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

ورفع المنتخب البرتغالي رصيده إلى 17 نقطة ليستعيد صدارة المجموعة بفارق نقطتين أمام الدب الروسي الذي انتزعها في وقت سابق اليوم بالفوز 4/1 على لوكسمبورغ.

وتجمد رصيد أيرلندا الشمالية عند ست نقاط في المركز الرابع بالمجموعة ليخرج الفريق رسميا من صراع التأهل للمونديال.

وكان المنتخب البرتغالي هو البادئ بالتسجيل عن طريق برونو ألفيش في الدقيقة 21، ورد منتخب أيرلندا الشمالية بهدفين سجلهما جاريث ماكاولي ووورد في الدقيقتين 36 و52.

وطرد الحكم اللاعبين الأيرلنديين كريس برانت وكابيل لافيتزي في الدقيقتين 61 و80، كما طرد اللاعب البرتغالي هيلدر بوشتيجا في الدقيقة 43.

ولكن رونالدو حسم المباراة لصالح فريقه في غضون ربع ساعة بثلاثة أهداف رائعة في الدقائق 68 و77 و83.

هولندا تفلت من كمين استونيا

أفلت المنتخب الهولندي من شبح الهزيمة الأولى في التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل بعد ستة انتصارات متتالية، وتعادل بشكل درامي على ملعب مضيفه استونيا 2/2 اليوم الجمعة في الجولة الثامنة من مباريات المجموعة الرابعة.

ورفعت الطاحونة الهولندية رصيدها إلى 19 نقطة في صدارة المجموعة مقابل سبع نقاط للمنتخب الاستوني في المركز الخامس.

وبادر المنتخب الهولندي بالتسجيل عن طريق آريين روبن نجم بايرن ميونيخ الألماني بعد مرور دقيقتين من بداية المباراة.

وأدرك كونستانتين فاسيليف التعادل لأصحاب الأرض في الدقيقة 18، ثم عاد اللاعب نفسه وخطف هدف الفوز للفريق الاستوني في الدقيقة 57.

وحصل المنتخب الهولندي على ضربة جزاء في الوقت القاتل تزامنت مع طرد اللاعب الاستوني رايو بييرويا.

وانبرى روبن فان بيرسي نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي لتسديد ضربة الجزاء ليحرز منها هدف التعادل القاتل للمنتخب الهولندي.