نزوات أوزيل النسائية خلف رحيله عن مدريد

لوف ومورينهو وفينغر نصحوه بالابتعاد عن ذلك

نشر في: آخر تحديث:

أثار انتقال لاعب الوسط الألماني، مسعود أوزيل من ريال مدريد الإسباني إلى أرسنال الإنجليزي، جدلاً واسع النطاق داخل أسوار النادي الملكي خاصة، وفي إسبانيا بوجه عام، إذ انتقل النجم التركي الأصل الألماني الجنسية إلى أرسنال الإنجليزي قبل إغلاق الميركاتو بساعات قليلة في صفقة مفاجئة بلغت 50 مليون يورو.

ورجحت التكهنات والتقارير الصحافية الإسبانية بأن رحيل أوزيل جاء على خلفية فنية، إذ لا يشعر اللاعب صاحب الـ24 ربيعاً بثقة المدير الفني الإيطالي كارلو أنشلوتي به، إضافة إلى تألق الوافد الجديد ايسكو وقدوم النجم الويلزي جاريث بال، مما سيصعب مهمة اللاعب الألماني في حجز مكان له في تشكيلة "لوس بلانكوس".

لكن صحيفة "الموندو" الإسبانية فاجأت الأوساط الرياضية الإسبانية والعالمية بكشفها النقاب عن أن سبب رحيل الألماني أوزيل لم يكن فنياً إنما هو بسبب كثرة نزواته النسائية، مما دفع إدارة النادي الملكي بقيادة رئيسه فلورينتينو بيريز للتخلي عن اللاعب الألماني في أقرب فرصة.

وأكدت صحيفة "الموندو" أن بداية تراجع مستويات أوزيل كانت بسبب صديقته الأولى ماريا ليجربلوم التي ودع معها حياة العزوبية لأول مرة، قبل أن يتعرف إلى صديقته الثانية عايدة يسبيكا، والتي تسببت في استدعائه آنذاك من قبل المدير الفني الألماني يواكيم لوف للتحدث معه حول حياته غير المنضبطة، إضافة إلى استدعائه من قبل المدير الفني البرتغالي جوريه مورينهو عندما كان مديراً فنياً للنادي الملكي، والذي نصحه بالابتعاد عن عايدة بسبب معرفته بمرافقتها لعدد من اللاعبين أثناء فترة تواجده في مدينة ميلانو كمدرب لإنتر ميلان الإيطالي.

وبالفعل ابتعد لاعب فيردير بريمين السابق عن عايدة ليدخل في علاقة عابرة مع المغنية التركية ايبرو بولات، لكن العلاقة لم تستمر طويلاً ليجد أوزيل نفسه في أحضان صديقته الحالية ماندي كابريستو، ليبدأ حياته الجديدة في لندن في حي تشيلسي، بناء على رغبة كابريستو، لكن مسيرة أوزيل الكروية قد تجد منعطفاً خطيراً آخر بعد تحذير نادي أرسنال الإنجليزي لللاعب بكونه يسكن بعيداً عن مركز تدريبات المدفعجية، وهو ما قد يعرضه لبعض المشاكل في التنقل كثيراً من والي تدريبات النادي اللندني.