كلنا عنصريون ..

نايف الحشار

نشر في: آخر تحديث:

"العنصرية" .. ماهي العنصرية؟!.. هل نحن عنصريون؟!.. من السبب وماهي الحلول؟!


العنصريه: هي التقليل من شأن إنسان بسبب عرق أو دين، وقبل أن نناقش ترديد المدرجات لهتافات وعبارات عنصرية لابد من الاعتراف بأنّ من هتفَ بها يمثلوني ويمثلونك .. هم أصدقائي وأصدقاؤك .. هم أبناء بلد واحد .. لاتتبرأ منهم ..الجميع مدان .. بدءاً من وزارة التربية والتعليم ونهايةً بالمنزل!

اذكروا لي منهجاً خصص في مدارسنا للتعريف بالعنصرية وخطرها، وحتى عندما درسونا مادة "الوطنية" خرج من بيننا من يعبث بأمن الوطن، لأنّ حب الوطن لا يدرس، كانَ من الأولى استبدالها بأي ماده للتعريف بالعنصريه وخطرهاعلى نسيج المجتمع!


أيضاً إعلامنا يتحمل الدور"الأكبر" فبدلاً من توعية الجمهور وطرح الحلول، ذهبوا للون المدرج وكل يحاول إلصاق التهمة في منافسه ..

اختزال "العنصرية" في مدرج واحد إدانة للمتحدث نفسه وهولا يدري، ففي هذا المدرج (أخ - ابن) لك،


إذاً قبل أن تحاول إصلاح "المدرج" ابدأ بنفسك ومن حولك .. فكرت كثيراً في الحلول ومن يقول الحل في العقوبات فهو مخطئ،
قد تعاقب فئة في المدرج، ولكن ماذا عمن في (المنزل -الحي) التربية في المدرسة والمنزل هي الحل ولاغيرها.


نعم نحتاج لسنوات حتى يصل المشجع لنبذها ولكن أن تصل متأخراً خير من ألا تصل.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.