أتليتكو يواصل عروضه المميزة ويزاحم برشلونة على الصدارة

إشبيلية يسقط ألميريا في الدوري الإسباني

نشر في: آخر تحديث:

واصل المهاجم البرازيلي دييغو كوستا ممارسة هوايته في هز الشباك وسجل هدفين رائعين قاد بهما أتلتيكو لفوزه الثامن على التوالي في الدوري الإسباني لكرة القدم بالتغلب على سلتا فيغو 2-1، اليوم الأحد، في المرحلة الثامنة من المسابقة والتي شهدت اليوم أيضا فوز إشبيلية على ألميريا بنفس النتيجة.

وواصل أتلتيكو انطلاقته الرائعة في الموسم الحالي وحافظ على العلامة الكاملة، حيث حقق الفوز الثامن على التوالي في ثماني مباريات خاضها بالمسابقة هذا الموسم، وواصل المطاردة مع برشلونة ومزاحمته على صدارة جدول المسابقة برصيد 24 نقطة لكل منهما وإن تفوق برشلونة بفارق الأهداف فقط.

وسجل كوستا، الذي يستعد للانضمام إلى المنتخب الإسباني في الفترة المقبلة، هدفي أتلتيكو في الدقيقتين 43 و62 ليرفع رصيده إلى عشرة أهداف وينفرد بصدارة قائمة هدافي المسابقة بفارق هدفين أمام الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة.

وأهدر كوستا ضربة جزاء للفريق في الدقيقة 26 حيث تصدى لها يويل رودريغيز حارس مرمى الضيوف.

وسجل البديل نوليتو هدف حفظ ماء الوجه لسلتا فيغو في الدقيقة 71، ولكن رصيد الفريق تجمد عند ست نقاط في المركزالـ16بعدما مني بالهزيمة الثالثة على التوالي.

وضغط أتلتيكو على ضيفه هجوميا منذ الدقيقة الأولى، ولكنه اصطدم بدفاع متكتل من الضيوف الذين ارتكبوا بعض الأخطاء في التغطية الدفاعية خلال الدقائق الأول ولكن تسريع لاعبي أتلتيكو حال دون استغلالها بالشكل الأمثل.

وشهدت الدقيقة السابعة أول فرصة حقيقية لأتلتيكو اثر مجهود فردي رائع من خوان فران الذي انطلق في الناحية اليمنى وتلاعب بأكثر من مدافع قبل أن يمرر الكرة عرضية نموذجية قابلها ديفيد فيا بضربة رأس ولكنها ضعيفة لترتطم الكرة بالأرض وتخرج بجوار القائم على يسار الحارس.

وأهدر فيا فرصة تسجيل هدف التقدم لأتلتيكو في الدقيقة العاشرة اثر هجمة مرتدة سريعة للفريق مرر منها دييغو كوستا الكرة بينية طولية من وسط الملعب لينطلق فيا وينفرد بالحارس الذي تصدى ببراعة لتسديدة المهاجم المخضرم لتضيع فرصة التقدم.

وبعدها، حاول سلتا فيغو نقل منطقة دفاعه بالقرب من وسط الملعب لإيقاف هجمات أتلتيكو مبكرا، ولكن مهارة لاعبي أتلتيكو حرمت الضيوف من هذا حيث استمرت الخطورة على مرمى سلتا فيغو.

ووسط الضغط المكثف من أتلتيكو، حصل أتلتيكو على ضربة جزاء في الدقيقة 25 عندما أسقط ديفيد كوستا مدافع سلتا فيغو اللاعب البرازيلي فيليب لويس داخل منطقة الجزاء.

وسدد دييغو كوستا ضربة الجزاء بشكل غير متقن وتصدى لها الحارس في الدقيقة 26 وحاول كوكي متابعتها برأسه ولكن الكرة ذهبت بجوار المرمى وسط حراسة الدفاع وحارس المرمى.

وتألق يويل رودريغيز حارس مرمى سلتا فيغو مجددا وتصدى لفرصة مؤكدة لأتلتيكو في الدقيقة 34 بعدما تلقى كوستا الكرة من تمريرة طولية وضرب بها مصيدة التسلل، حيث تسلم الكرة وانطلق بها بمهارة فائقة وتوغل داخل المنطقة في حراسة الدفاع قبل أن يتدخل الحارس في الوقت المناسب ليمسك بالكرة.

وتوالت الهجمات الخطيرة من أتلتيكو في الدقائق التالية وسدد ماريو سواريز كرة قوية في الدقيقة 36 ولكن الحظ عانده أيضا.

كما أهدر أردا توران فرصة خطيرة في الدقيقة التالية مباشرة اثر هجمة رائعة لأتلتيكو أنهاها بتسديدة في يد الحارس.

وفي الدقيقة 41، سنحت الفرصة مجددا لكوستا حيث وصلت إليه الكرة داخل المنطقة اثر تمريرة طولية عالية وسدد كوستا الكرة ولكنها ارتطمت بقدم أحد المدافعين وخرجت لركنية أسفرت عن فرصة جديدة أكثر خطورة، حيث قابلها كوستا بتسديدة مباشرة ولكن الحارس تصدى لها بقدمه ببراعة فائقة وأخرجها لركنية أخرى.

أسفر ضغط أتلتيكو أخيرا عن هدف التقدم في الدقيقة 43 اثر هجمة منظمة للفريق وتمريرة من ميراندا على حدود منطقة الجزاء إلى فيليب لويس الذي مرر الكرة عرضية لينقض عليها دييغو جودين ودييغو كوستا ويضعان الكرة داخل الشباك وإن احتسب الهدف باسم كوستا.

وكاد أتلتيكو يسجل هدفا آخر في الدقيقة 44 اثر هجمة سريعة وتمريرة من دييغو جودين إلى كوستا الذي سددها سريعا ولكن الحارس تصدى لها.

وتوالت الفرص الخطيرة الضائعة من أتلتيكو في نهاية الشوط وسط ارتباك واضح في دفاع سلتا فيغو الذي أنقذه الحارس يويل من فرص حقيقية عدة كان من الممكن أن تحسم المباراة تماما في الشوط الأول.

واستأنف أتلتيكو سيطرته وضغطه الهجومي في الشوط الثاني وكاد جودين يحرز الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 50 اثر ضربة ركنية حولها برأسه ساقطة ولكن يويل كان لها بالمرصاد.

وأهدر فيا فرصة ذهبية لتسجيل هدف الاطمئنان في الدقيقة 57 اثر هجمة سريعة لأتلتيكو تلاعب فيها دييجو كوستا بالدفاع ثم مرر الكرة إلى فيا المندفع بمفرده على حدود منطقة الجزاء دون أي مضايقة من الدفاع ولكن فيا لعب الكرة بخرابة شديدة بجوار القائم.

وخرج فيا في الدقيقة التالية مباشرة ولعب مكانه أوليفر توريس.

وقضى كوستا على آمال سلتا فيغو في المباراة بتسجيل هدف الاطمئنان لأتلتيكو في الدقيقة 62 اثر هجمة مرتدة سريعة وتمريرة طولية وصلت إليه في نصف ملعب سلتا فيغو لينطلق بالكرة في حراسة المدافع ديفيد كوستا قبل أن يتخلص منه ويسدد الكرة من أسفل الحارس يويل محرزا الهدف الثاني له ولفريقه في المباراة وهو العاشر له في الدوري الإسباني هذا الموسم.

ومن هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 71، سجل سلتا فيغو هدفه الوحيد عن طريق البديل نوليتو الذي استغل خطأ في التغطية الدفاعية من أتلتيكو وانطلق بالكرة في الناحية اليسرى وتخلص من الرقابة ثم لعب الكرة من فوق الحارس البلجيكي تيبوت كورتوا لحظة تقدمه للتصدي للكرة ولكت الكرة سكنت المرمى في ظل متابعة من البديل الآخر سانتي مينا.

ومنح الهدف ثقة كبيرة لسلتا فيغو الذي اندفع في الهجوم وضغط كثيرا على أتلتيكو حيث أصبح الفريق الأخطر ولكنه لم يستغل الفرص التي سنحت له.

وتألق الحارس كورتوا في الدقائق الأخيرة من المباراة ليحافظ لأتلتيكو على الفوز وسط ضغط هائل من سلتا فيغو الذي استفاد كثيرا من التغييرات التي أجراها مديره الفني لويس إنريكي.

وفي مباراة أخرى اليوم، فاز إشبيلية على ضيفه ألميريا بهدفين سجلهما كيفن جاميرو وإيفان راكيتيتش في الدقيقتين السادسة و90 مقابل هدف سجله رودريغو ريوس في الدقيقة 23 ليرفع إشبيلية رصيده إلى تسع نقاط في المركز الـ11 ويتجمد رصيد ألميريا عند ثلاث نقاط في المركز الـ20 الأخير.