"السعودية" بـ ٩ نقاط: "جاييّنك" يا "أستراليا"

هزم العراق في تصفيات آسيا بهدفين لهوساوي والشمراني

نشر في: آخر تحديث:

انتزع المنتخب السعودي الأول لكرة القدم فوزا مستحقا على نظيره العراقي، اليوم الثلاثاء، ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس آسيا المزمع إقامتها في أستراليا عام 2015 بهدفين دون رد.. سجلهما أسامه هوساوي (35) وناصر الشمراني (78).. وعزز المنتخب السعودي من صدارته للمجموعة C بحصده للعلامة الكاملة في المرحلة الأولى، واستفاد الأخضر من تعادل الصين مع إندونيسيا اليوم أيضا 1-1، فبات منفردا بالصدارة بتسع نقاط وبفارق خمس نقاط عن الثاني الصين، فيما بقيت العراق ثالثة بثلاث نقاط وإندونيسيا في ذيل الترتيب بنقطة واحدة.. وبات المنتخب السعودي بحاجة للتعادل فقط مع العراق في الجولة المقبلة بعد شهر من الآن ليتأهل رسميا للبطولة القارية.


ومع أن المباراة لم ترق للمستوى المأمول وظهرت ضعيفة في معظم فتراتها إلا أن الفوز نقطة معنوية مهمة للمنتخب السعودي.. وظهر مسؤولوه مبتسمين بعد المباراة، فقال رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أحمد عيد: "حققنا الفوز بجدارة، فقدم اللاعبون مباراة كبيرة واستحقوا النقاط الثلاث، وكانوا عند حسن ظن الجماهير بهم .. الفوز نقطة مهمة لنا وتترجم العمل الكبير الذي نقوم به في الاتحاد السعودي لكرة القدم لعودة الكرة السعودية للمواجهة" .. ومن جانبه أكد لاعب الوسط سعود كريري أنهم لم يفكروا في المستوى، وكان كل هدفهم الفوز فقط .. وقال: "تركنا خلفنا التكتيك والمستوى الجيد وركزنا فقط على الفوز ولعبنا بالحماس والإصرار لذلك وهذا هو المهم بالنسبة لنا".


ودفع مدرب المنتخب العراقي حكيم شاكر ثمن العودة للحرس القديم وتجاهل اللاعبين الصاعدين، فقدم المنتخب العراقي اداء هزيلا وبطيئا بشكل واضح.


بدأ المنتخب السعودي المباراة بشكل غير جيد وعانى من عشر دقائق مزعجة، وكاد العراقيون أن يهزوا شباكهم في أكثر من مناسبة، وغلبت الأخطاء في التمرير والعشوائية على أداء الوسط .. ولكن مع مرور نصف الشوط الأول استعاد السعوديون توازنهم المفقود .. وبدأوا في تهديد مرمى العراق عبر انطلاقات سالم الدوسري وتمركز ناصر الشمراني في الهجوم .. ولكن تمكن المخضرم العراقي يونس محمود من مباغته الأخضر بالهدف الأول، بعد انفراده بالحارس وليد عبدالله ولكنه سدد إلى جوار القائم (30) .. و رد أسامة هوساوي سريعا على كرة محمود وهز الشباك مستفيدا من تسديدة حسن معاذ الثابته، والتي ارتدت من القائم وأعاد الكرة للشباك (35).


وقبيل نهاية الشوط الأول كاد يونس محمود أن يسجل هدف التعديل بعد كرة ثابتة نفذها ومرت إلى جوار القائم بقليل.

هجوم عراقي مرتد .. وتعزيز سعودي


وفي الشوط الثاني ارتفع أداء المنتخب السعودي خاصة مع نزول فهد المولد واندفاع المنتخب العراقي بهدف العودة للمباراة .. وتألق الحارس وليد عبدالله بشكل كبير وتصدى لأكثر من هدف عراقي محقق .. وأهدر تيسير الجاسم فرصه هدف محقق، عندما تخطي مصطفى بصاص ضرغام إسماعيل قبل أن يمرر للجاسم داخل منطقة الجزاء.. بيد أن اللاعب المخضرم تأخر في الوصول للكرة (60) .. رد العراقي أمجد راشي بتسديدة قوية كان وليد لها بالمرصاد.


وزج الإسباني لوبيز بأول أوراقه الهجومية فأشرك فهد المولد بدلا من مصطفى بصاص .. وهو ما أثمر عن الهدف السعودي الثاني .. فبعد تناقل جميل للكرة بين الجاسم والبديل المولد لعب الأخير الكرة عرضية مثالية للمندفع من الخلف ناصر الشمراني والذي لم يجد صعوبة في إيداعها برأسه داخل الشباك العراقي هدفا سعوديا ثانيا (78).


اندفع العراقيون بغية تلافي الخسارة وسدد علاء عبدرب الزهرة كرة قوية، ولكن وليد عبدالله كان في المكان المناسب .. ونجح السعوديون في الخروج من المباراة بفوز مهم لهم أبقاهم على بعد خطوات من التأهل الثامن للبطولة القارية، والتي حققوا لقبها ثلاث مرات من قبل في أعوام 1984 و1988 و1996 والمركز الثاني ثلاث مرات في أعوام 1992 و2000 و2007.. والأخيرة خسروا اللقب في المباراة النهائية أمام المنتخب العراقي نفسه.