مدرب إنجلترا في ورطة بسبب عبارة "اطعموا القرد"

نشر في: آخر تحديث:

بلغ الجدل ذروته في إنجلترا بسبب وصف مدرب المنتخب الانجليزي روي هودجسون للاعبه أندروس تاونسند بـ "القرد"، ولم يشفع للمدرب اعتذاره للاعب عن ذلك، الذي لم يزعجه وصفه بالقرد أصلاً.


وكان تاونسند قد كشف أن مدربه هودجسون وجه اليه خلال فترة الاستراحة بين مباراة إنجلترا وبولندا نكتة وصفه من خلالها بالقرد، حين طالب زملاءه بتمرير الكرات له مستخدما العبارة الشهيرة "اطعموا القرد".


لكن وسائل الاعلام البريطانية أخذت تلك التشبيهات وأثارتها بشكل كبير وساقتها بأوصاف عنصرية نظرا للون بشرة تاونسند القريبة للسمراء، الأمر الذي جعل هودجسون يشعر بحرج شديد، وخرج ليبرر ما قاله قبل أن يعتذر عن ذلك، نافيا وجود عنصرية في التعليق كما تحدثت وسائل اعلام.


وشدد هودجسون بأنه لم تكن هناك أي نية لتوجيه كلمات عنصرية لتاونسند، مقدما اعتذاره عن أي ضرر تسببت فيه كلماته لأي من الأطراف.


ولم يقف الانتقاد عند وسائل الاعلام فحسب، بل امتد لمنظمات حقوق الانسان في بريطانيا، والمنظمات المناهضة للعنصرية، حيث طالبت تلك المنظمات الاتحاد الانجليزي بالتحقيق مع هودجسون من أجل معرفة ملابسات تلك الواقعة والتأكيد على ضرورة عدم حدوثها مجدداً.


وبينما كان الجميع يصب انتقاداته تجاه هودجسون، جاء اللاعب المستهدف تاونسند ليؤكد أنه لم يشعر بأي اهانة عنصرية مما جاء به هودجسون، منتقدا في الوقت نفسه هذه الضجة التي واكبت ذلك لأن ما صرح به هودجسون له مجاملة ولم تكن اهانة.


واعتبر تاونسند الذي يعد حاليا من أبرز المواهب الكروية الانجليزية أن الأمور أخذت أكثر مما تحتمل، مشيرا إلى أن هودجسون قدم اليه اعتذارا وهو قبله.

وطالب تاونسند الذي تلقي إشادة كبيرة بمستواه من هودجسون قبل تلك الواقعة، الجميع بالتركيز على تأهل انجلترا للمونديال، وعدم إيلاء تلك الأشياء السخيفة- على حد وصفه- أهمية كبيرة.


وفي الوقت الذي وجد فيه هودجسون انتقادات لاذعة، لقي أيضا دفاعا كبيرا من عدد من المدربين واللاعبين، كان أولهم مهاجم مانشستر يونايتد والمنتخب الانجليزي واين روني الذي اعتبر أن هودجسون لم يخطئ في شيء، معرباً عن اعتقاده بأن هذه الأزمة مفتعلة.


بدوره، دافع المدير الفني لمانشستر يونايتد ديفيد مويس عن نظيره في المنتخب الانجليزي بعد تلك الواقعة، مؤكدا انه على يقين تام بأن هودجسون رجل غير عنصري بالمرة.


يذكر أن عبارة" اطعم القرد" مشتقة من قصة رجل فضاء وقرد ذهبا في رحلة فضائية مع وكالة الطيران ناسا، حيث كان يقوم القرد بكل المهام في خطوة من وكالة الفضاء لإجراء تجارب استكشافية للفضاء، وعندما سأل الرجل عن وظيفته قالوا له الرد الشهير "أطعم القرد".