لهذا نصدّق

نايف الحشار

نشر في: آخر تحديث:

فاز المنتخب على العراق.. فرح الجميع بالنتيجة بعد المباراة، لكن ماذا عن (الجميع) قبل المباراة؟ انقسم الشارع الرياضي على إعلان التشكيلة.. زادت الفرقة بعد وصول أنباء بمن يلعب أمام العراق..غالب محور يجلس بجوار لوبيز خارج الخط، ويستعين بمدافع كمحور..أفضل صانع لعب في الدوري بجانبه أيضاً. البعض اتهم المدرب بالتدخل في تشكيلته؟


دعونا نستعرض تاريخ المنتخب السعودي مع المدربين؟ هل هناك تدخل في التشكيلة؟ وهل حدثت قبل ذلك؟. الإجابة: نعم.. وباعتراف الرئيس، بدأت الحكايه مع بداية سنوات التألق القاري.. طرد زاجالوا والبديل الوطني الزياني.. لا أعرف التفاصيل، ولكنها كانت بدايه لتأسيس ثقافة طرد المدربين لدينا، دخل المنتخب تصفيات كأس العالم ٩٤، وقاده في التصفيات الأولية بنجاح البرازيلي كندينو، استمرمع المنتخب في التصفيات النهائيه في قطر، وقبل آخر جولة ضد ايران يطرد والبديل الوطني الخراشي.. كانت أسباب إقالته رفضه بلعب رأسي حربة في المباراة؟ ماذا نسمي هذا؟ ألم يكن تدخل في التشكيلة، فرحة التأهل لكأس العالم لم يكن من المناسب معها طرح مثل هذا التساؤل؟ أيضاً في مباراتنا ضد قطر في تصفيات كأس العالم ١٩٩٨في استاد الملك فهد بالرياض.. الحظ يعاند مهاجمينا بالتسجيل.. نزول المهلل الشوط الثاني او منتصفه.. الأميرسلطان يتحدث عن التأهل في لقاء خاص، وذكر بأنه هو من طلب من المدرب الالماني اتوفستر(التغيير).. أيضاً السؤال نفسه.. ماذا نسمي هذا؟ هل هو تدخل في التشكيله؟ أنا لا أنفي ولا أثبت التدخل في التشكيلة، ولكن عندما أتذكر هذه المواقف لا ألوم المشجع بطرح إمكانية التدخل في التشكيلة؟
من يريد معرفة الحقيقه عليه بعمل لقاءات مع المدربين بعد طردهم.. بشرط أن يكون اللقاء في بلادهم.. تماماً كما حدث مع كاندينو بعد إقالته؟

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.