كين لـ"فيرغسون": أنت شخص عديم الوفاء

بسبب أحاديثه التي وردت في كتاب سيرته الذاتية

نشر في: آخر تحديث:

انهالت الانتقادات على المدير الفني السابق لمانشستر يونايتد السير أليكس فيرغسون بعد طرحه لكتاب يعرض سيرته الذاتية، والتي تطرق خلالها لانتقاد بعض اللاعبين الذي أشرف على تدريبهم.

وكانت أبرز الانتقادات قد وجّهت لفيرغسون من قبل لاعبه الأيرلندي السابق روبي كين، الذي وصف فيرغسون بأنه شخص عديم الوفاء والولاء، وذلك رداً على الانتقادات التي ساقها ضده فيرغسون في كتابه الجديد.

ويملك فيرغسون وكين سجلاً أسود من الخلافات، لدرجة أن الأخير أنهى مسيرته كلاعب عام 2005 بسبب الخلافات والمشاكل مع المدرب الاسكتلندي، وتواصلت المواجهات الكلامية بين الرجلين حتى يومنا هذا.

واستغرب كين الذي كان أحد أبرز لاعبي اليونايتد قيام فيرغسون بانتقاده من جهة، وانتقاد لاعبين آخرين جلبوا له النجاحات والانجازات من جهة أخرى، مؤكداً أن ما قاله عنه لا يزعجه بقدر ما يقلقه انتقاداه لزملائه الذين جلبوا له النجاحات.

وتابع متهكماً: "صحيح لست راضياً عما قاله فيرغي.. لكن ذلك لا يعني أنني لن أستطيع النوم بسبب ذلك".

وأضاف كين قائلاً: "لقد أصدر فيرغسون الكثير من الكتب التي تتضمن ذكرياته عن سنوات عمله في مانشستر يونايتد.. ولكنني أعتقد أنه ينبغي له أن يتوقف في مرحلة ما وأن يدرك ما الذي يمكنه أن يقوله وما الذي يجب عليه أن يحجم عن قوله على الملأ ".

بدوره، أكد حارس مرمى مانشستر يونايتد الأسبق مارك بوسنيتش أنه لن يرد على انتقادات فيرغسون له كتابياً عبر وسائل الإعلام، بل سينتظره حين يحل في أستراليا ليرد عليه وجهاً لوجه.

وأشار الحارس الأسترالي الذي شملته انتقادات فيرغسون، أنه يعرف أن فيرغسون سيزور أستراليا قريباً، حيث سيذهب إليه ويحاول رؤيته ليكون له حق الرد.

وفي سياق متصل، اتخذ المدير الفني الحالي لمانشستر يونايتد ديفيد مويس موقفاً قريباً من جميع الأطراف، خصوصاً ما بين مهاجمه واين روني، ومواطنه فيرغسون، حين صرح بأن ما قاله فيرغسون عن روني لن يؤثر على مسيرة روني مع مانشستر يونايتد.

وقلل مويس من أبعاد تأثير ما انتقد فيه فيرغسون مهاجمه روني، مؤكداً أن الأخير يركز فقط على كرة القدم، ولن يتأثر سلباً بما نشر عنه.