سرقها "نيمار" منهما ...

نشر في: آخر تحديث:

توهّج اللاعب البرازيلي نيمار دا سيلفا خلال مباراة "الكلاسيكو" الأول للموسم الحالي بين برشلونة وريال مدريد، وفرض نفسه نجماً للقاء بتسجيله الهدف الأول من الثنائية التي فاز فيها "البلاوغرانا"، ليخطف الأضواء من كل الذين لعبوا المباراة.

وظهر نيمار بصورة ممتازة في أول مباراة له أمام ريال مدريد، وبرهن على أنه صفقة ناجحة بكل المقاييس بالنسبة لبرشلونة، وانضم إلى القائمة الطويلة من اللاعبين البرازيليين الذين تألقوا في مباريات "الكلاسيكو".

وتمكن مهاجم نادي سانتوس السابق من التوقيع على الهدف الأول عند الدقيقة 19 بطريقة رائعة امتزجت فيها المهارة مع الذكاء، ليمنح فريقه الأفضلية، واستمر بعد ذلك في تشكيل الخطورة على مرمى الحارس دييغو لوبيز.

وفي موازاة ذلك، لم يقدّم اللاعب الويلزي غاريث بيل الذي تعاقد معه ريال مدريد في صفقة باهظة، العرض المأمول منه، ولم يشكّل أي خطورة على مرمى برشلونة، ليتم استبداله مطلع الشوط الثاني بالفرنسي كريم بنزيمة.

أما الثنائي ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو اللذان لطالما تقاسما نجومية مباريات الكلاسيكو، فلم يكونا في أحسن حالاتهما، وفشل "البرغوث" الأرجنتيني في تسجيل الهدف الـ ١٣ خلال المباراة الـ 11، فيما تجمد رصيد اهداف "صاروخ ماديرا" عند 15 هدفاً خلال 13 مباراة.

وأشادت الصحف الإسبانية بأداء نيمار خلال المباراة، وقالت إنه كتب شهادة ميلاده الفعلية مع برشلونة، وذكرت صحيفة "سبورت" إنه سار على نهج مواطنيه روماريو وريفالدو ورونالدو ورونالدينيو، الذين عرفوا المجد الكروي مع النادي الكاتالوني.

وخلال الظهور الأول لروماريو مع برشلونة أمام ريال مدريد سجل ثلاثة أهداف، كما سجل ريفالدو هدفاً في ظهوره الأول، قبل أن ينضم نيمار إليهما، ويبدو أنه بدأ سريعاً في سحب البساط من تحت أقدام زميله ليونيل ميسي الذي ظل طوال السنوات الأخيرة النجم الأوحد للفريق.