الدوسري وشراحيلي.. "القيمة" واحدة و"النوعية" مختلفة

نشر في: آخر تحديث:

يتشابهان في القيمة.. يختلفان في النوعية.. في العمر بينهما عام.. في الملعب يفصلهما 3 أمتار هي المسافة بين المحور والطرف الأيمن.


وفي الأثر قال الأولون: العطر يبقى في الأثر.. غاب سالم عن الهلال أمام فما سلم الأزرق من الخسارة.. ووقع في شراكها أمام الرائد.. وتخلف شايع النصر عن أصفره أمام الاتفاق، فضاعت الصدارة.


سالم الدوسري من حواري الرياض.. إلى قميص الهلال مباشرة.. بعد مباراتين حفظ الجمهور عامة اسمه.. بعد ست مباريات كان اسمه ضمن قائمة الأخضر.. إنه الرجل الأسرع بالكرة في الملاعب السعودية حاليا.


شايع شراحيلي.. الأسمر النحيل.. شجاع مقدام.. قدمه ماتورانا للساحة.. فعض بالنواجذ على الفرصة.. بعد موسم كان ضمن المستدعين الدائمين للدولية.


الدوسري .. شارك في ثمان مواجهات من أصل تسع في الدوري مع الهلال.. وفيها كان رقما مهما في كل هجمات الأزرق.. استعان به سامي الجابر في البدايات كلها.. واستبدله في أربع ضمن بعدها نتيجة اللقاء والفوز.. إلا واحدة أجبر فيها المدرب على تبديله.. وبعدها فقد الأزرق قوته الهجومية وكانت أمام الأهلي.. رصيده التهديفي في الدوري هدفان .. مرة في شباك الاتفاق والأخير في مرمى الفيصلي.


شراحيلي .. خاض ثمانية لقاءات كاملة ولم يستبدل في أي منها.. ومنعته ثلاث بطاقات صفراء من اللقاء التاسع.. أسهم في حماية الدفاع وكان سدا منيعا أمامهم.. ويتضح ذلك في أن شباك النصر لم تهتز غير مرة في وجوده.. وفي غيابه اهتزت مرتين جديدتين.. لم يسجل أي هدف وهذا ليس أحد أدواره.. ولم يصنع أيضا.


سالم.. شايع.. متشابهان حتى في الجرس الموسيقي لاسميهما.. في قدميهما وقلبيهما آمال آخرين.


مواجهة الاثنين.. ستشهد مواجهة جديدة بين هذين اللاعبين.. وقد تجمعهما الكرة على أرض الميدان في أكثر من صراع عليها.. لكن من منهما بإمكانه التفوق على الآخر واستمالة الكفة لصالح فريقه.