"الله يخلي الريّس"

عبدالعزيز الرباح

نشر في: آخر تحديث:

(1)

تقول سجلات الاتحاد الدولي لكرة القدم أن فريدريك وارد هو أول رئيس نادِ لكرة القدم بالعالم، وهو نادي شيفيلد "الذي يملكه الأمير عبدالله بن مساعد" وذلك في أكتوبر من 1857.

وفريدريك هذا، تولى الرئاسة فقط لأن "أباه" منح النادي منزلهم القديم ليكون مقراً لهم.

ولأن كرة القدم كانت غير معروفة ذلك الوقت، كان يقيم المباريات بين أعضاء النادي، على سبيل المثال، مباراة بين "العزاب والمتزوجين" !.

(2)

لغةً : الرئيس هو المسؤول المباشر عن منظمة أو بلد .. أو "مصاب برأسه".

إذاً : الرئيس هو "عامل" يوظف من قبل أعضاء الجمعية العمومية لأي نادِ، أو يتم انتخابه ومحاسبته، يخدم النادي من خلال مركزه وخبراته.

في الجزء الشمالي من الكرة الأرضية: الرئيس مثله مثل "جامع الكرات" يعمل لصالح النادي، ومعرضا للخطأ والمحاسبة .. "مع اختلاف المواقع والمهام".

في جنوبها : الرئيس هو "الحاكم بأمره" .. يختار لاعبين، ويبعد آخرين، ويحدد العقود، ويتدخل بالتشكيلة قبل المباراة، وأحياناً "يأمر لاعباً بالتسخين للدخول كبديل" .. والمدرب "صامت".

(3)

تحفظ أندية اوروبا الكثير من الود لرؤسائها السابقين، ريال مدريد سمى ملعبه باسم لاعبه ورئيسه السابق سانتياغو برنابيو عقب تركه الرئاسة في 1947م .. برشلونة "الاسباني" أطلق بطولة ودية سنوية باسم مؤسسه "السويسري" خوان غامبر في 1966م.

هل شاهدتم رئيساً سعودياً يخرج من النادي .. و"أنصاره" حزانى على فراقه؟


(4)

ماذا يريد المشجع من الرئيس؟

في الهلال يريد أن يعيد لهم موسم "جيريتس" .. وبطولة آسيا فقط، ولا يريد أي بطولة "محلية" .. لأنه ملّها!

أما النصراوي يتمنى أن يجلب له رئيسه بطولة "الدوري" .. وان فعل، فليغلق النادي إذا اراد!

مشجع الشباب يريد من خالد البلطان .. أن "يبقى" بغض النظر عن المنجزات!

في برشلونة يطلبون منه أن يجد لهم مدافعاً من بين ملايين اللاعبين المحترفين بالعالم، ليستر سوأة مرماهم.

في الاتفاق، كل ما يتمنونه من عبدالعزيز الدوسري أن يجد لهم 11 لاعباً جيداً في منطقة يقطنها 3 ملايين سعودي !

متابعو كرة القدم السعوديون، يريدون من أحمد عيد أن ينفذ "أي وعد" من وعوده الانتخابية

جماهير مانشستر يونايتد، كل ما تبغيه، من رئيس ناديها جويل غليزر .. أن "يعرفوه"!

مشجعو الأهلي يطلبون من فهد بن خالد .. "كل شيء" .. و "لا شيء"

محبو الاتحاد لا يعلمون ماذا يريدون من المستقيل "محمد الفايز" .. فرئاسته "مشكلة" .. ورحيله كشف "مشكلةً أكبر" !

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.