لا "بارسا" ..بدون ميسي!!

رضوان الزياتي

نشر في: آخر تحديث:

يتفق معي الكثيرون في أنه لا "بارسا " بدون ميسي ..فقد تأثر برشلونة كثيرا بغياب نجمه العالمي ليونيل ميسي للإصابة ..وتلقى خسارتين متتاليتين للمرة الأولى منذ تسعة أشهر تقريبا عندما تلقى هزيمتين قاسيتين من غريمه ريال مدريد في أسبوع واحد..هزيمة في الليجا وأخرى في كأس الملك "كوبا دي ري ".

وهذا الأسبوع تلقى البارسا هزيمتين في دوري أبطال أوربا أمام أياكس الهولندي ..ثم في الليجا أمام أتلتيك بلباو..وفي المباراتين ظهر الفراغ الكبير الذي تركه ميسي كصانع لعب وهداف يصعب إيقافه والحد من خطورته لما يملكه من سرعة ومهارات عالية لا يستطيع أن يعوضها أقرانه في الفريق مع احترامي للنجمين الشهيرين والكبيرين تشابي وإنييستاو الوافد من ملاعب السامبا نيمار.

شاهدت برشلونة فريقا عاجزا على أرض ملعب سان ماميس بإقليم الباسك مصدر رعب الريال والبارسا معا..شاهدت البارسا فريقا عاديا.. وفي فترات من المباراة كان متواضعا لدرجة أنني لم أصدق نفسي أنه هو فريق برشلونة الرهيب الذي نعرفه ..كان هناك عجز هجومي كامل لدرجة أننا خلال أوقات المباراة كلها لم نشهد فرصة حقيقية للتهديف من صاحب العقد الخيالي البرازيلي نيمار و فابريجاس وحتى بيدرو بعد نزوله في آخر ربع ساعة .

وشهد خط الوسط فشلا ذريعا لدرجة أن الأرجنتيني "تاتا" المدير الفني اضطر إلى إخراج النجمين إنييستا وتشابي بعد ظهورهما بمستوى متواضع وعجزهما عن مواجهة لاعبي خط وسط بلباو .

أما خط الدفاع فحدث ولاحرج ..ارتباك واضح مع كل غزوة لمهاجمي بلباو ..وجاء هدف المباراة الوحيد الذي سجله إيكر مونياين من واحد من هذه الأخطاء ..ولم أر كلا من ماسكيرانو وبوسكيتس وبيكيه بهذا السوء في أي مباراة من قبل.

هذه الهزيمة بالتأكيد ستقلب المنافسة على بطولة الدوري رأسا على عقب ..لأنها أحيت فرصة الريال من جديد بعد تقلص فارق النقاط وهو فارق يمكن تعويضه لأن الموسم مازال في أسبوعه الخامس عشر ..ومازال هناك 23 أسبوعا ..وزادت من فرص أتلتيكو مدريد في انتزاع اللقب خاصة أنه أصبح الآن يتقاسم الصدارة مع برشلونة.

أما المعلومة التي قد لايعرفها الكثيرون فهي أن أتلتيك بلباو الذي ألحق ببرشلونة أول هزيمة هذا الموسم يكمل مع برشلونة وريال مدريد ثالوث الأندية الوحيدة في إسبانيا التي لم تهبط أبدا لدوري الدرجة الثانية منذ انطلاق الليجا قبل 80 عاما.

وقد لايعرف الكثيرون أن بلباو لايضم أي لاعب أجنبي أو لايحمل الهوية الباسكية ..والباسكيون يعتبرون أنفسهم إقليما غير إسباني تماما مثل إقليم كتالونيا الذي ينتمي إليه برشلونة .

نقلاً عن "الشرق" القطرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.