معارضو حسام حسن: يدير منتخب النشامى عبر "واتساب"

منتخب الأردن يلاقي لبنان في بطولة غرب آسيا

نشر في: آخر تحديث:

وسط انقسام ِ الشارع الرياضي الأردني حول بقاء حسام حسن مدربا للمنتخب الاردني، سيكون النشامي على موعد مع منتخب لبنان في بطولة غرب آسيا لكرة القدم، حسام حسن نجم ٌ لا يشق ُ له غبار، قيل عنه الكثير إيجابا وسلبا عندما كان لاعبا ثم مدربا، وكثر معارضوه منذ توليه الادارة الفنية لمنتخب الاردن، فيما أيدته فئة أخرى مدربا للأردن.

توترت علاقة حسام حسن مع وسائل إعلام أردنية كثيرا في فترة التصفيات الحاسمة لكأس العالم، فبعد قراره بتغيير بعض الوجوه في التشكيله الاساسية للنشامي، مثل حسن عبدالفتاح، وعامر ذيب، وعبدالله ذيب. تحول الاخضر الى أحمر، فاشتعلت نار معارضيه؛ مطالبين بإبعاده، وما أطال في عمرِ القيادة الفنية لحسن، هو تجاوز اوزبكستان في تصفيات المونديال، قبل الذهاب للملحق مع الاوروغواي.

في معسكر الاردن في الدوحة قبل موقعة الاوروغواي، قيل إن هناك توترا حصل مع حارس منتخب الاردن الاساسي عامر شفيع وصل حد التلاسن ثم الاشتباك بالايدي، ونفت مصادر الاتحاد الاردني الخبر جملة ً وتفصيلا، واعتبرت مروجيه معارضين للمنتخب، من الاقلام السوداء التي تبحث عن الهدم لا البناء، لكن الاياب في مونتيفيدو حسن الصورة ولملم الجراح وقلص الشرخ، فأصبح يقف ُ على أرضية صلبة الي حد ما.

يقول معارضوه في الإعلام الاردني، إن حسام حسن يدير منتخب النشامي عبر واتساب ، كناية عن ابتعاده عن متابعة ٍ شخصية ٍ لمباريات الاندية المحلية، وتفضيله البقاء بعيدا في إجازات طويلة في القاهرة.