عاجل

البث المباشر

مقابلة الرئيس‏!‏

اليوم الثلاثاء هو بداية الحياة والحياء والاحترام منا كشعب لدستورنا الذي يجري عليه الاستفتاء وعلينا ان نقول له نعم كي تستقر مصرنا وتنتعش‏..‏ ويجب علينا ان نقارن بين الدستور الجديد الذي تم طبخه في شهور علي نار هادئة‏,‏ وبين الدستور المسلوق في ليلة واحدة‏!‏

لذلك رفضته ارادة شعب يبحث عن الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.. ومن ثم نطالب الجميع خاصة الرياضيين ان يكون لهم دور كبير فعليهم اقناع محبيهم بضرورة النزول والتصويت بنعم للدستور ان كنا نريد لاولادنا ان يعيشوا في جو رياضي اكثر نقاء.
يجب الا نحكم علي قرارات المسئولين احكاما عاجله دون ان نعرف بواطن الامور فمثلا مقارنة وزير الشباب خالد عبدالعزيز النشط المميز بفكره والذي يعمل بعيدا عن الضغوط وبين وزير الرياضة طاهر ابوزيد الذي يعمل داخل دائرة مليئة بالالغام ومحاصرة بالاسلاك الشائكة والقنابل الموقوتة.. مقارنة ظالمة! كذلك مقارنة الاهلي بباقي الاندية الاخري التي لا تفوز ببطولات مثله مقارنه ظالمه! ومقارنة الامير عمر طوسون اول رئيس للجنة الاوليمبية المصرية1910 وبين رئيسها الحالي المستشار خالد زين مقارنة ظالمه فالامير تبرع بــ200 جنيه ذهب لبناء استاد الاسكندرية عام1918!
الذي اعرفه ان مقابلة رئيس الجمهورية يجب ان تطلب لمشكلة تهم الشعب وليس لمصلحة حفنة اشخاص رياضيين يبحثون عن مصالحهم ويحاربون وزيرا لمجرد انه يطبق اللوائح!
معي مستندات زورها وكيل لاعبين يعمل بالتعليق الرياضي ارسل اوراقا باسم نادي الاتحاد السكندري لبعض سفارات مصر بإفريقيا كي تمنح لاعبين تأشيرات دخول مصر! احد السفراء اتصل بمدير نادي الاتحاد فاكد له ان الاوراق مزورة فقال السفيرانه يعرف اسم وكيل اعمال اللاعبين المزور وهو نفس اسم المعلق الذي ينفي!

نقلاً عن "الأهرام" المصرية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات