عاجل

البث المباشر

لو كنت مكانهم .. لاستقلت

** لو كنت مكان طاهر ابو زيد وزير الرياضة لاتخذت قرار حل مجلس ادارة الاهلي بعد انتهاء مدته في سبتمبر الماضي دون انتظار.. لكنه تمهل حتي تغيرت الظروف واستجدت أمور وتشعبت الاطراف.. ابو زيد تمهل كثيرا علي مجلس ادار ة الاهلي بحجة الحفاظ علي استقرار فريق الكرة الاول الذي كان يخوض بطولة افريقيا ومن بعدها مونديال الاندية .. انتظر ثم اصدر قراره ¢الصح¢ في وقت ¢خطأ¢ مما تسبب له في حرج شديد حين جمد رئيس الوزراء قراره.. لو كنت مكانه لاستغنيت عن كل المستشارين الذين تعاملوا مع هذا الملف .. ثم استقلت.
* لو كنت مكان حسن حمدي رئيس النادي الاهلي واعضاء مجلسه.. ماتمسكت بالبقاء بهذا الشكل الذي يثير الريبة ويفرض العديد من علامات الاستفهام حول حالة ¢ الاستموات ¢ في الاستمرار وعما اذا كان من باب تأمين الاوضاع قبل الرحيل.. لو كنت مكان حمدي ومجلسه لرفعت الحرج عن الدولة واستقلت فورا.
* لو كنت مكان مجلس ادارة نادي الزمالك الحالي برئاسة الدكتور كمال درويش لاستقلت فورا تضامنا مع المجلس السابق برئاسة ممدوح عباس الذي تم حله ولم يلتفت احد الي نداءاته بالبقاء.. مستجدات الأمور تحتم الاستقالة حفاظا علي هيبة النادي. اذ كيف يطبق قرار الحل علي الزمالك ويتم تجميده مع الاهلي؟!.
* لو كنت مكان المستشار خالد زين رئيس اللجنة الاولمبية لنأيت باللجنة بعيدا عن المشكلة ولحاولت الاصلاح بين طرفيها دون الوقوف مع جانب ضد الاخر لمجرد التواجد في بؤرة الاحداث. لاسيما اننا لم نسمع من قبل عن أي دور للجنة في انشطة الاندية أو لوائحها بل ولم نسمع عن اللجوء الي اللجنة الدولية طيلة السنوات الماضية التي تغيرت فيها اللوائح عدة مرات وكان زين عضوا في الاولمبية المصرية التي اعتدنا انها تقوم بدور ¢ المحولجي ¢ وينحصرعملها في تحويل الدعم من وزارة الرياضة الي الاتحادات ومنتخبات اللعبات المختلفة.. لو كنت مكان زين لانزويت جانبا وفضلت الصمت.
* لو كنت مكان مصطفي يونس لاعب الاهلي السابق. لما جعلت نفسي طرفا في صراع وزارة الرياضة والنادي الاهلي وظهرت في صورة¢عبده مشتاق¢.. لو كنت مكانه لانسحبت من المشهد فورا.
* لو كنت مكان خالد عبد العزيز وزير الشباب لما فرحت بالاخبار المتناثرة حول تولي حقيبة الرياضة وضمهما في وزارة واحدة مع الشباب في الوزارة الجديدة .. النجاح مع الشباب قد يضيع في ¢ معمعة ¢ الرياضة.
* اخيرا .. اقول للمشتاقين الذين ينتظرون خروج ابو زيد في التشكيل الوزاري المنتظر. وصدعوا رؤوسنا في الفضائيات بما كان ويجب ان يكون.. اقول لهم: المناصب للموعودين وليس للحسّابين.
معاش
كانت تعرفه جيدا .. تعلم انه جارها وانه يلعب في ناد متأخر في جدول مسابقة الدوري بعد ان كان في اكبر اندية مصر.. شعرت ان نجمه في أفول وانه فقد اهميته وشهرته.. فضلت ان لاترفضه بشكل فظ عندما استوقفها بجرأة لمعرفة رأيها اذا تقدم لخطبتها.. فقط قالت له: سأوافق عليك اذا فزت مع فريقك الجديد بالدوري.. نظر اليها بابتسامة اليائس وقال: ¢ كدة ممكن نتجوز واحنا علي المعاش¢.

نقلاً عن "الكورة والملاعب" المصرية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات