نهائي كأس ولي العهد: جماعية النصر هزمت فردية الهلال

نشر في: آخر تحديث:

أكد المحلل الرياضي السعودي عادل البطي أن الشوط الأول من مباراة نهائي كأس ولي العهد السعودي بين النصر والهلال، السبت، أظهر أن الأداء الجماعي للنصر هزم اللعب الفردي للهلال، مشيرا إلى أن الشوط الأول جاء فقيرا فنيا، بعكس الشوط الثاني الذي شهد كرة قدم حقيقية.

وقال البطي عبر برنامج "في المرمى" الذي يقدمه بتال القوس، وبثته "العربية" عقب المباراة، إن مدرب فريق النصر دانييل كارينيو واجه أسوأ سيناريو عندما أصيب مرماه بهدف في الدقيقة الثانية، ما أدى إلى غياب النصر عن المباراة لمدة 10 دقائق كاملة، وكان المتوقع هو أن يواصل الهلال سيطرته ويزيد من غلة الأهداف.

وأحرز النصر لقب كأس ولي العهد السعودي لكرة القدم بعدما فاز 2-1 على غريمه الهلال الفائز باللقب في آخر ستة مواسم السبت.

وتقدم ناصر الشمراني بهدف مبكر للهلال بعد مرور دقيقتين فقط من البداية، وأدرك سلطان الدعيع مدافع الهلال التعادل للنصر بعدما وضع الكرة بطريق الخطأ في مرماه في الدقيقة 24.

وأحرز محمد السهلاوي هدف الفوز للنصر من ركلة جزاء في الدقيقة 59.

وقال البطي إن الشمراني استغل سرعته في التمرير والانطلاق خلف المدافعين بسرعة هائلة في تسجيل الهدف الأول والوحيد للهلال.

وأكد المحلل الرياضي السعودي أن النصر لعب كرة جماعة من خلال مثلثات تقرير المسافات بين اللاعبين، وتزيد من الضغط على لاعبي الهلال لاستخلاص الكرة.

وانتقد البطي أداء الهلال، مشيرا إلى غلبة الطابع الفردي على اللعب الجماعي، وإخفاق مدرب الهلال سامي الجابر في التغلب على هذا العيب طوال الموسم الحالي.

وذكر أن محمد نور كان أحد أقل اللاعبين في النصر، وأن مدرب الفريق كان يجب أن يستبدله، مشيرا إلى أن لاعب النصر شايع شراحيلي هو نجم النهائي بلا منازع.

وعن ضربة الجزاء التي سجل منها النصر هدف الفوز، قال البطي إنه لا يعتبرها ضربة جزاء صحيحة من الزاوية التي أتيحت له.

وحول حكم النهائي السلوفيني، قال إن المباراة لم تكن صعبة، وإنه أدارها بحكمة، ولم يخرج البطاقات الصفراء إلا في النهاية حتى لا تثور الأعصاب.

وقال إن مهاجم الهلال البرازيلي تياجو نيفيز كان في حالة نفسية سيئة، بسبب عدم تمرير الكرات له في الوقت المناسب.

وأوضح أن حسين عبد الغني لاعب النصر عمل على توزيع جهده طوال المباراة، خشية امتدادها إلى 120 دقيقة.