عاجل

البث المباشر

حسن عبدالقادر

<p>&nbsp;كاتب رأي سعودي</p>

 كاتب رأي سعودي

احتجاج (نوال) وعقوبة الأهلي

أطلقت مواطنة في أحد مولات مكة كلمة (العبدة) على المواطنة الكابتن طيار نوال هوساوي، فانتشرت بعدها عبارات التعاطف والاستهجان من كل مكان. هاشتاقات وبرامج وأخبار تناقش تعرض نوال هوساوي لكلمة عنصرية. كل المتعاطفين أو على الأقل أغلبهم يحملون نفس (فيروس) العنصرية التي تحمله المواطنة التي أساءت للسيدة نوال. إذن هي ثقافة مجتمع. ومن يقول غير ذلك سأقول له وبكل احترام ولكن بصوت مرتفع انت كذاااااااب.
في نفس توقيت تفاعل المجتمع الذي يعيش انفصاما في الشخصية مع حالة نوال الهوساوي، أصدرت لجنة الانضباط قرارا بمعاقبة جماهير الأهلي لأنها هتفت (كما يقال) وليس حسب التأكيد ضد جماهير الاتحاد بكلمة (نيجيريا).
في الحالتين تعاطف مع الضحيتين نوال هوساوي وجماهير الاتحاد. والمتعاطفون هم من يصدر العنصرية في البلد ويرون بأنها جزء من نسيج المجتمع، هذا أصله هندي هذا سوداني وهذا أسود وهكذا.
يكذب من يقول بأن العنصرية في المدرجات فقط. ويكذب من يحاول أن يجعل من المجتمع السعودي مجتمعا ملائكيا، العنصرية تمارس يوميا من الجميع وكل حسب منظوره لها، ولا يوجد أحد لم يمارسها ضد عامل أو منافس أو جار أو حتى في حالات الرفض والقبول في الزواج، وفي الإعلام يظهرون بأنهم الأنقياء الأوصياء على المجتمع.
الغريب والمؤسف أن لجنة الربيش التي حمت مدرج الاتحاد من كلمة نيجيريا لم تعاقبه على إساءات نيفيا وطحالب وغيرها مع أنها موثقة بشكل أوضح، ولا تتعامل مع القضايا بأسلوب الفعل وردة الفعل.
نحن هنا لسنا مدافعين عن العنصرية ولا يمكن أن نكون كذلك فأنا أسمعها وأتعايش معها يوميا وتصلني من أغلب جماهير الأندية. والمضحك المبكي أنه يرسل لك لماذا لا تناقش موضوع العنصرية يا........ ويكمل تساؤله بكلمة عنصرية. ولا يرى فيها تجاوزا لأنها - كما ذكرت - جزء من ثقافة المجتمع وطريقة تعامله مع الآخر.
"الانضباط" بدورها فتحت الباب بالأهلي بعد أن (خافت) أن تصل إليه عن طريق الهلال وقدمت بيانا مرتبكا تم نقضه من الاستئناف، وخرج منها الهلال، واختاروا الأهلي لتطبيق تجربة الحزم والضرب من حديد على اعتبار أن الأهلي قابل لكل التجارب الفاشلة تحكيميا وقضائيا، ولأنها تعرف أن ردة الفعل ستكون هادئة. ولكن السؤال من سيحمي الأندية من المندسين بين الجماهير ومن سيثبت للجنة أنهم من أنصار هذا الفريق، ولماذا يعاقب النادي على تصرفات قد تصدر من جاهل أو متهور أو حاقد أو مندس، لماذا لا يكون العقاب فرديا وليس جماعيا؟؟. لأن فتح الباب وتطبيق العقوبة بالطريقة والسرعة التي عوقب بها الأهلي قد تجعلنا نشاهد دوريا بمدرجات (خاوية).
فواصل
ـ كلمة السر في عقوبة الأهلي أن من أثار القضية ومن رفع بها إلى مكتب رعاية الشباب في مكة المكرمة اتحادي. عقوبة صلة القربى.
ـ مباراة ما بعد التتويج هي الأصعب دائماً، إن تجاوز النصر الفيصلي يكون قد قطع ثلاثة أرباع المشوار نحو لقبه الثاني.

نقلاً عن "الوطن" السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات